سلال يعاين مشاريع التنمية في قسنطينة
الوزير الأول، عبد المالك سلال صورة: أرشيف
16 أفريل 2016 القسم الوطني
القسم الوطني
2457

تطبيقا لبرنامج الرئيس بوتفليقة

سلال يعاين مشاريع التنمية في قسنطينة

يقوم اليوم، الوزير الأول، عبد المالك سلال، بزيارة عمل لولاية قسنطينة يعاين ويدشن خلالها عددا من المشاريع التنموية التابعة لعديد القطاعات، كما يشرف نيابة عن رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، على حفل اختتام تظاهرة "قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015"، وذلك بقاعة العروض أحمد باي.

تأتي زيارة سلال إلى ولاية قسنطينة اليوم رفقة وفد وزاري هام تطبيقا لبرنامج رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة الرامي إلى الوقوف على مدى تقدم إنجاز ووتيرة أشغال مشاريع التنمية الممنوحة لهذه الولاية.

وخلال هذه الزيارة سيشرف الوزير الأول على تفقد وتدشين دار الثقافة بالمدينة الجديدة علي منجلي التي تبعد بـ 22 كلم عن عاصمة الولاية، كما سيترأس سلال بعلي منجلي حفل رمزي لتوزيع مفاتيح 6232 سكن من صيغتي العمومي الإيجاري والبيع بالإيجار.

وسيدشن الوزير الأول أيضا ببلدية الخروب دار الثقافة الجديدة المسجلة في إطار برنامج الإنجازات برسم تظاهرة "قسنطينة عاصمة الثقافة العربية"، كما سيشرف على تدشين مشروع إزدواجية الطريق الوطني رقم 20 في شطره الرابط بين الخروب وعين عبيد على مسافة 25.5 كلم قبل أن يتنقل إلى مستثمرة فلاحية تابعة لأحد الخواص ببلدية عين عبيد.

ومن جهة أخرى سيشرف الوزير الأول على تدشين مستشفى بطاقة استقبال بـ 240 سرير ببلدية ديدوش مراد إلى جانب وحدة للصناعة الغذائية مختصة في إنتاج البسكويت تابعة لأحد الخواص وتقع بالمنطقة الصناعية لديدوش مراد.

وسيختتم الوزير الأول زيارته إلى قسنطينة بترأسه باسم رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، حفل اختتام تظاهرة "قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015" بقاعة العروض أحمد باي.

وأحرزت ولاية قسنطينة التي تستعد اليوم  لاستقبال الوزير الأول عبد المالك سلال، خلال السنتين الأخيرتين تقدما كبيرا بفضل البرنامج الضخم للمشاريع الهيكلية ذي النوعية الممنوح للولاية بمناسبة اختيارها عاصمة للثقافة العربية، وسمح هذا البرنامج التنموي الضخم الذي لم يسبق منحه لأي ولاية أخرى في مختلف القطاعات بوضع أسس منشآت هامة تسمح في الوقت الراهن لسيرتا العتيقة بأن تطمح بمستقبل واعد.

فمن خلال هذه المشاريع تسعى قسنطينة لتنويع علاوة على مؤهلاتها الفلاحية والصناعية أوراقها الرابحة المتعددة الأخرى لبلوغ تنمية منسجمة وتأكيد وتعزيز مكانتها كعاصمة جهوية لمدينة الجسور المعلقة تلك المدينة التي اختارت أن تتجه بحزم نحو الحداثة.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة