صدوقي: فخور بتمثيل الجزائر والعرب في أرمينيا
الفنان الكوليغرافي، عبد الصمد صدوقي صورة: أرشيف
11 تشرين2 2016 بن عكروف فهيمة
بن عكروف فهيمة
22315

يوميات مواطن
أول كوريغرافي عربي في مسرحية العاصفة:

صدوقي: فخور بتمثيل الجزائر والعرب في أرمينيا

عبد الصمد صدوقي شاب في الـ 26 من العمر، أحب الكوريغرافيا، فاختار أن يكون متميزا في هذا الفن، فذهب بحبه له إلى أبعد حدّ، كانت بدايته بسيطة بولاية سيدي بلعباس، بعدها صقل موهبته بالمعرفة وتعلم  كل ما يمتّ بصلة إلى هذا الفن، ليصبح عالميا بعدما كان المواطن العربي الوحيد الذي شارك في مسرحية العاصفة بأرمينيا، محطات يجب التوقف عندها من خلال ركن "يوميات مواطن" بالغوص في تفاصيل حياة هذا الفنان.

استهل الكوريغرافي  عبد الصمد صدوقي حديثه معنا، بتعريف فن الكوريغراف، حيث قال إنّه "إخراج الإحساس من خلال حركات معبرة تصف لك مشهدا من مشاهد الحياة" مضبفا أنّ "الإحساس هو القاعدة للانطلاق في هذا الفن وتطويره يكمن في مدى الصدق في إحساسك وأنت على ركح المسرح"، وفي جوابه على سؤال لنا عدنا به بذاكرة الكوريغرافي الجزائري إلى بدايته قال " كانت قدرا مكتوبا.. كنت في حصة استدراك  أين التقيت بمجموعة الرقص الفولكلوري في دار الشباب بولاية سيدي بلعباس، أتذكر جديدا كنت في التاسعة من عمري وكان كل شي جديد عليّ، ننتظر الأستاذ ماذا سوف يقدم لنا اي ماذا سوف يرسم على الصفحات البيضاء التي كانت تنتظر بشغف التعلم".

وفي ذات السياق أوضح محدّثنا قائلا " كان عددنا لا يتجاوز 120 طفل كلنا ذكور، لم تنخرط الفتيات في المجموعة، أما بالنسبة للمواصلة فكانت بفضل الوالدين اللذان كانا يدفعاني من أجل الاستمرار فحسبهم كان قضاء الوقت بدار الشاب أحسن من قضائه في الشارع"، وبذلك تجاوز ضيفنا مرحلة التعلم إلى مرحلة تعليم الرقص الفولكلولي على مستوى ولاية سيدي بلعباس، بجمعية "أهل لبلاد" حيث كان يعلم الأطفال أساسيات الرقص التقليدي على مستوى الولاية.

إلى ذلك أخبرنا صدوقي أنّه يقسّم يومياته إلى نصفين، الفترة الصباحية يقضيها في التفكير في العمل المسرحي الذي سوف يقدّمه وتنظيم كل التفاصيل المتعلّقة به، بينما ينشغل في الفترة المسائية بدخول المسرح أو تقديم الدروس، فيومياته تتغير بعض الشيء في الباليه الوطني، كما أسرّ لنا حيث يقسّم الوقت بين الرقص الكلاسيكي، الفلكلور والتراث وتفصل بينهم استراحة الغداء.

"بالاسم أنت فنان وفي الواقع أنت مجهول"

تحدث ضيفنا مطوّلا عن العراقيل والمشاكل التي يتعرض لها الفنان في الجزائر قائلا "بالتسمية أنت فنان وأنت تقدم وأنت شرفت الوطن في المحافل الدولية، لكن في الواقع يوجد فنان بدون منصب عمل، لا يملك لنفسه ما يملكه عامة الناس، الفنان في الجزائر يحلم بالحصول على حقه" وبوجع وحسرة ظاهرتين يصف صدوقي واقعه في بلده قائلا: "أعمل في المجال منذ سنة 1999 ولا املك منصب عمل وحين أطلب حقي يقال لي سوف نعينك منشط مسرحي ... أنا فنان لست منشّطا !!!". 

الفنان الجزائري مبدع لو قدمت له الإمكانيات والتسهيلات 

بنفس النبرة الثائرة يواصل ضيفنا حديثه قائلا " الفنانون في الجزائر معدمي الحقوق، لو قدمت لهم الإمكانيات والتسهيلات سوف يبدعون، لأنهم يملكون القاعدة وهي الإحساس الذي يتكوّن من خلال معايشة مشاكل الناس، الاختلاط بهم، أضف إلى ذلك حبانا الله بتراث ثري وغني إلى أقصى حدّ ففي ولاية واحدة توجد أكثر من رقصة، ما يعني أن المادة الخام موجودة وما ينقص هو الدعم، لو أن هذا الأخير الذي يقدم للأجانب من أجل إخراج مشهد مسرحي قدم للجزائري سوف يصنع العجب العجاب، إذ بداخله طاقات كامنة ينتظر فرصة لا تقدم له إلا في حالات نادرة". 

إلى ذلك أضاف صدوقي قائلا "الغرب الذين نحن منبهرون بهم هم في الأصل يدرسون التراث الإفريقي الذي يعتبر أكثر إلهاما في العالم، كيف أحضر من يعيدون تقديم شي في الأصل هو ملك لنا!!، فكما قلت سالفا الفن هو إبداع كما هو روح في نفس الوقت يقدم الجمال بتشخيص الإحساس بهدف دفع المتابع إلى الإحساس"، ليخبرنا انّه التحق بالباليه الوطني بعد المشاركة في مسابقة وطنية  أين تمّت الموافقة عليه ومن قبل اختارته السيدة حلقوم حليمة للمشاركة في المسابقة.

"أنا العربي الوحيد المشارك في مسرحية العاصفة بأرمينا"

مثل الكوريغرافي عبد الصمد صدوقي الجزائر في مسرحية "العاصفة" باللغة العربية لشكسبير، نظمت تحت إشراف الهيئة العالمية للمسرح بأرمينيا، احتفالا بالذكرى الـ 400 لوفاة شكسبير،  وعن مشاركته يقول ا"خترت للمشاركة على أساس خبرتي الجيدة في هذا المجال، وكنت العربي الوحيد في هذا العرض الذي ضمّ الجزائر إلى جانب البرازيل، أرمينيا، رومانيا مونغوليا ونيجيريا"، وهي التجربة التي يصفها محدّثنا بأنّها كانت أكثر من رائعة وسمحت لكل مشارك باكتشاف ثقافة الآخر، "بدوري اقترحت ارتداء اللباس الصحراروي أين يغطي الرجل كل وجهه لأبعث رسالة مفادها أن اللباس ليس لباس إرهابي بل هو تقاليد سكان الجنوب، كما أنها ثقافة في فلسطين الشقيقة لكي لا يعرف المجاهد كون أن الجهاد يكون بنية صافية لله".

وعن مضمون العرض المسرحي الراقص العاصفة الذي شارك فيه ضيفنا في أرمينا فيتلخص مضمون العرض يقول عبد الصمد صدوق بحل المشاكل الاجتماعية والسياسية، يحاكي قصصا عن اللجوء وكيفية استقبال اللاجئين، فكان جو العرض الذي جاء في أربعين دقيقة من الزمن، بروح ميزت القاعة أكثر وتعاطف معها الجميع، حسب محدّثنا، لأن ما شوهد فوق الركح، هو حقيقية عايشها اللاجئين في هذا العالم..

صوت المواطن

وجّه ضيفنا طلبا إلى السلطات المعنية في المجال الثقافي في الجزائر يتمثّل في فتح قنوات التواصل بينها وبين الشباب الطموح الذي يريد أن يرفع من قيمة الفن في الجزائر ويصله الى كل بقاع العالم، كما دعى المكلفين على المستوى الثقافي إلى تنظيم زيارات ميدانية غير معلن عنها سابقا لترصّد الواقع الحقيقي للفن في البلاد.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة

خيارات القراء

الأكثر متابعة

قد يهمك..

قايد صالح يدعو لأقصى درجات اليقظة 
28 أيار 2016

تفقد وحدات الجيش ببشار

قايد صالح يدعو لأقصى درجات اليقظة 

 5 ملايير سنتيم لإنجاز ثلاثة ملاعب جوارية
28 أيار 2016

نائب بلدية باب الزوار، محمد تازي لـ"صوت الأحرار"

 5 ملايير سنتيم لإنجاز ثلاثة ملاعب جوارية

روراوة يحفز "المحاربين" وبدبودة ثالث الغائبين  رسميا   
29 أيار 2016

الخضر تنقلوا أمس إلى السيشل بـ 20 لاعبا

روراوة يحفز "المحاربين" وبدبودة ثالث الغائبين  رسميا