ولد عباس يقرّر تجميد كل القرارات التنظيمية
الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس صورة: أرشيف
08 جانفي 2017 مجيد. ذ
مجيد. ذ
690

دعا إلى احترام السّلم التصاعدي في طرح الانشغالات

ولد عباس يقرّر تجميد كل القرارات التنظيمية

قرّر الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الدكتور جمال ولد عباس تجميد كل القرارات التنظيمية داخل هياكل الحزب باستثناء عمليات الانخراط التي ستستمر بصفة عادية، داعيا في الوقت نفسه إلى احترام السلم التصاعدي في طرح الانشغالات، وفي هذا السياق أكد الدكتور ولد عباس في تعليمة أصدرها بهذا الخصوص الخميس المنصرم تعريض مسؤولي الهيئات والمناضلين إلى إجراءات انضباطية وتأديبية في حال الإخلال بهذه التعليمة.

وجاء قرار الأمين العام للأفلان عقب الاحتجاجات التي عرفتها بعض المحافظات في الآونة الأخيرة، حيث تنقل عدد من المناضلين إلى المقر المركزي للحزب "الأحرار الستة" على غرار محافظتي "قصر البخاري ويني سليمان" للاحتجاج عن بعض القضايا وطرح الانشغالات على الأمين العام للحزب شخصيا، في الوقت الذي حاول فيه البعض الاستثمار في قرارات الدكتور ولد عباس الأخيرة التي تضمنت إنهاء عدد من أمناء المحافظات.

وتضمنت التعليمة التي أصدرها الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني رسائل واضحة حيث تحمل والتي حملت الرقم 01 أمناء المحافظات ورؤساء اللجان الانتقالية مسؤولياتهم في التكفل بانشغالات المناضلين، من خلال دعوة الدكتور ولد عباس إلى "ضرورة احترام السلم التصاعدي في طرح القضايا والانشغالات وعدم تجاوز الهيئات وصلاحياتها من خلال التنقل إلى الجهاز المركزي دون اللجوء إلى هياكل الحزب من قسمات ومحافظات".

وفي هذا السياق قرر الأمين العام للأفلان تجميد كل القرارات التنظيمية من ترقيات وإنهاء مهام على مستوى جميع هياكل الحزب، حيث يسعى ولد عباس إلى تحييد الحزب عن كل ما من شانه زعزعة استقراره والتشويش عليه، في وقت تعكف قيادة الحزب على ترتيب البيت من اجل التحضير الجيد للانتخابات التشريعية المقررة في السنة الجارية، حيث كان الدكتور ولد عباس قد كلف الوزير الأسبق عما تو بتحضير البرنامج الخاص بتشريعيات 2017.

ويهدف استثناء الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني عمليات الانخراط من قرار تجميد القضايا التنظيمية، إلى توسيع القاعدة النضالية للأفلان، خاصة وان الحزب تنتظره كما هو معلوم مواعيد انتخابية هامة، تتصدرها الاستحقاقات التشريعية التي يعول عليها الحزب من اجل تكريس ريادته في الساحة السياسية، حيث دعا الدكتور ولد عباس من خلال ذات التعليمة إلى ضرورة " جعل الاستحقاقات القادمة الشغل الشاغل لكل المناضلين في كل المواقع دون سواها" علما أن الدكتور ولد عباس قد كشف في وقت سابق أن تحيين بطاقات الانخراط قد كشفت عن أكثر من 550 ألف منخرط في صفوف حزب جبهة التحرير الوطني.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة