مجاهدون يشيدون بثورة نوفمبر ويطالبون بتحسين ظروفهم
صورة: أرشيف
28 أكتوير 2016 منال أمينة دية
منال أمينة دية
28209

في ملتقى احتظنه مركز الصحافة ليومية المجاهد

مجاهدون يشيدون بثورة نوفمبر ويطالبون بتحسين ظروفهم

دعا عدد من المجاهدين الذين عايشوا ظروف اندلاع ثورة أول نوفمبر 1954، خلال الندوة التي شاركوا فيها، أول أمس، بمنتدى "المجاهد"، السلطات العليا في البلاد للتدخل من أجل تحسين الظروف المعيشية لفئة المجاهدين والأسرة الثورية ككل وذلك بالتكفل بمختلف انشغالاتهم.

قال المجاهد "صالح قوجيل" في منتدى الذاكرة الذي نظمته جمعية "مشعل الشهيد" حول العمليات العسكرية التي نفذها المجاهدون عشية الفاتح من نوفمبر 1954، إن ثورة الفاتح من نوفمبر هي ثورة عظيمة، ولم تأت هكذا فقط، بل وقعت في ظروف عاشتها الجزائر، بعد أن تعرضت إلى استعمار كلي، شمل حتى الجانب الديني، وأضاف نفس المتحدث أن حتى خطبة الجمعة، كانت تملى علينا من طرف السلطات الفرنسية.

وفي نفس الصدد، ذكر قوجيل أنه خلال الفترة ما بين 23 إلى 26 أكتوبر من سنة 1954، تم اجتماع الأعضاء الستة، حيث اتفقوا على أن يكون الفاتح نوفمبر اليوم الذي تفجر فيه الثورة التحريرية الكبرى عبر كافة التراب الوطني، باعتباره يوم عطلة.

ومن جهته ذكر المجاهد عمر صامت أن العمليات العسكرية، تمت من خلال صنع القنابل في الجزائر، قسنطينة والصومام، وذلك بالتحام ثلاثة أفواج في الصومعة، وأضاف أن هناك أسرار لا يستطيع أن يقولها لكي لا تنقل عنه باسمهم.

وأكد المجاهد عمرواي محمد من جانبه، أنه التحق بصفوف جيش التحرير الوطني رفقة 200 مناضل، وكان أغلبهم من فئة الشباب، الذين ضحوا بالنفس والنفيس من أجل استقلال الجزائر، كما أوضح عمراوي الذي كان ينتمي إلى المنظمة السرية التي تحولت بعد ذلك إلى اللجنة الثورية للوحدة والعمل، أن التحضير للثورة لم يكن أمرا سهلا، بل كان جد صعب، وما زاد الثورة قوة هو اعتماد المجاهدين على الأسلحة التقليدية، من خلال صنع القنابل اليدوية، وتطبيق العمليات حسب الاتفاق المبرم بين بعضهم البعض، مضيفا أنهم لم يتحصلوا على الأسلحة من أي جهة، إلا عندما انطلقت الثورة، وذلك عن طريق المجاهد سويداني بوجمعة الذي كان يتحصل على السلاح عن طريق العمليات التي كان يقوم بها، وكان قبل ذلك يصنع القنابل للمجاهدين.

وختم المتحدث قوله بتوجيه نداء إلى السلطات الجزائرية: "لم نضح من أجل الجزائر لكي نظلم أو يظلم شعبنا"، مطالبا السلطات بأن تعيره وبقية المجاهدين اهتماما، مبرزا أهمية المجاهدين آنذاك بحيث كان مجاهد واحد يعادل خمسون عسكر فرنسي، أما الآن فمجاهد واحد عند الدولة يساوي ولا شيء وقد ذهب عديد المتدخلين من مجاهدين خلال هذا المنتدى على نفس القول بالإشارة إلى ضرورة التكفل بانشغالاتهم في شتى المجالات وهذا من باب رد الاعتبار والجميل لمن ضحوا بالنفس والنفيس من اجل تحيا الجزائر.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة