التحرير
1211

لماذا تأجيل انعقاد "المنتدى"؟

قرر الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني تأجيل انعقاد "المنتدى السنوي" للحزب الذي كان من المقرر تنظيمه أيام 22، 23 و 24 من هذا الشهر، ببومرداس، إلى تاريخ لاحق، وهذا لأسباب، تعود أساسا إلى مشكلة طارئة وتتعلق بمكان انعقاد المنتدى ؟

لقد كان مقررا أن تحتضن مدينة بومرداس فعاليات المنتدى، لتوفرها على الشروط الملائمة لتنظيم هذا الحدث السياسي والفكري الهام، من إقامة وإطعام وأيضا لقربها من العاصمة، لكن مستجدات طرأت، تتعلق أساسا بجوانب تقنية، حالت دون انعقاد المنتدى في التاريخ المحدد واستدعت تأجيل تنظيمه إلى تاريخ سيحدد فيما بعد.

ولذلك فإن ما ذهبت إليه بعض المنابر الإعلامية في حديثها عن أسباب التأجيل لا يستند إلى أي أساس من الصحة، بل هي مجرد تخمينات، لا وجود لها على أرض الواقع، علما بأنه ليس هناك ما تتخوف منه قيادة الحزب، لا فيما يتصل بالمنتدى ولا بغيره، مما أثارته تلك المنابر من قضايا، تعتبر من وحي الخيال!.

إن الأمين العام الدكتور جمال ولد عباس منتخب بالإجماع أمينا عاما لحزب جبهة التحرير الوطني، ومن هذا المنطلق فهو يسيّر الحزب، مزودا بالصلاحيات التي يمنحها له القانون الأساسي، كما أنه، فوق هذا وذاك، قيادي متمرس، يملك الخبرة والحنكة والقدرة على إدراك مصلحة الحزب وتقييم الأشخاص وتحديد المسار الذي يحقق النتائج المرسومة؟

ومن هنا، فإن تأجيل انعقاد المنتدى لا علاقة له بتاتا بما ذهبت إليه تلك المنابر الإعلامية، في قراءتها المغلوطة والتي بدت خارج الموضوع، وهذا هو أيضا شأن التعليقات التي صدرت عن البعض، حيث راحت تحذر من "تحويل المنتدى إلى مؤتمر"، في تجاهل تام لطبيعة ومحتوى المنتدى، هذا أولا، أما ثانيا فإن عهدة المؤتمر العاشر قائمة وهي مستمرة إلى غاية 2020.

ولمزيد من التوضيح، وحتى لا يذهب الخيال بالبعض بعيدا، فإن المنتدى الذي أقرته قيادة الحزب، هو ملتقى سنوي سياسي وتكويني، يشرف على تنظيمه قطاع التكوين السياسي واستقطاب الكفاءات ويجمع مئات المناضلين من مختلف جهات البلاد، ويتناول قضايا محددة بالشرح والتحليل وتتمخض عنه توصيات،وبالتالي فهو ليس مؤتمرا وليس من صلاحياته إعداد برنامج للحزب، وهذه المسالة معلومة، يحددها القانون الأساسي بوضوح وليست موضوع اجتهاد.

إذن، للأسباب المذكورة أعلاه، قرر الأمين العام الدكتور ولد عباس تأجيل المنتدى إلى تاريخ لاحق، وقد اقتضى الأمر هذا التوضيح، حتى تنتصر الحقيقة على الإشاعة.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها بالعلامة(*). علامات HTML غير مسموحة