وفاة جيرالد بلونكور المراسل الذي غطى حرب تحرير الصحراويين
صورة: ارشيف
04 نوفمبر 2018 ق.و
ق.و
114

عن عمر يناهز 92 سنة

وفاة جيرالد بلونكور المراسل الذي غطى حرب تحرير الصحراويين

توفي الاثنين الماضي جيرالد بلونكور عن عمر يناهز  92 سنة وهو أحد الصحفيين الأوائل الذين تابعوا الحرب التي خاضتها جبهة البوليساريو ضد القوات المغربية في الصحراء الغربية، حسبما علم أول أمس، لدى أقاربه.


وكان من المقرر لهذا المراسل المنحدر من جزر هايتي والمقيم بباريس منذ  1940، أن يحتفل بعيد ميلاده يوم الأحد المقبل، وترك الصحفي وراءه أعمالا معتبرة تتضمن صورا وروايات ودواوين الشعر ولوحات.

وفي سنة 1976، عاش الصحفي وسط المحاربين الصحراويين لمدة شهر حاملا معه سوى أجهزته الفوتوغرافية وقلمه.

وذكر جيرالد بلونكور في مدونته الشخصية أنه كتب قصائد لنجمة في دفتر مدرسي بين الكثبان الرملية وقوافل اللاجئين الصحراويين وبين المحروقين بقنابل النابالم التي استخدمها الجيش المغربي والاشتباكات العسكرية وأنظار الأطفال اليتامى ووسط الوجوه الحزينة لنساء الجنود وفي قلب رمال الصحراء الحارة، كما أن شهادته من خلال الصور المتوفرة على الموقع (https://www.bloncourt.net/pictures/polisario/index.html) حول الاحتلال المغربي والمأساة التي عاشها شعب الصحراء الغربية في سبيل استقلاله " هي إحدى الشهادات التي أحيت ضمائر الرأي العام حيال هذه المأساة التي وقعت على بعد كيلومترات من الضمير العالمي".

ويمكن لزائر هذه المدونة مشاهدة عرض ل69 صورة أنجز أغلبها في 1976 وأتمت بعد سنتين من ذلك خلال سفر ثان في 1978، وكرس جزء من مساره المهني في متابعة المهاجرين في فرنسا وظروفهم المعيشية الصعبة.

وقد قال بهذا الشأن "صورت الكثير من الجزائريين واليوغوسلافيين والبرتغاليين كمصور مستقل لأني ذهبت إلى المصانع وتابعت الحركات الاجتماعية التي كان العمال حاضرين فيها ".

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة