يكفي التجول في الأحياء الشعبية لمصر لترى مظاهر رمضان
صورة: أرشيف
09 جوان 2018 أمينة .ع
أمينة .ع
398

الدكتورالمصري عصام ثابت لـ"صوت الاحرار"

يكفي التجول في الأحياء الشعبية لمصر لترى مظاهر رمضان

سافرنا في هذا العدد من يوميات صائم إلى بلاد الفراعنة ونهر النيل وذلك عبرالأستاذ المصري عصام ثابت دكتور بجامعة الملك فيصل بالسعودية متزوج ولديه أبناء، أين إلتقته "صوت الأحرار" وتعرفت معه على كيفية قضائه ليومياته في شهررمضان وماهي الاكلات التي يفضل المصريون تناولها ولا تفارق طاولاتهم طيلة شهر كامل من الصيام، واصفا لنا أهم عادات المصريين وإختلافها عن باقي الدول العربية، كما لم يفوت الفرصة وأبدى رأيه حول إصابة الاعب محمد صلاح التي حسبه كانت مقصودة.


ينطلق يوم الاستاذ عصام عقب صلاة الفجر بقراءة جزء من القران الكريم ثم العودة لنوم وقضاء بعض حاجيات أسرته الصغيرة بقوله "يبدأ يومي في رمضان عقب صلاة الفجر بقراءة جزء من القرآن الكريم، ثم أنام بعض الوقت وأستيقظ بعدها حوالي الساعة العاشرة صباحا طبعا وهذا لأني في إجازة بعد انتهاء الموسم الجامعي في السعودية، ثم أتجه لسوق لقضاء بعض إحتياجات الأسرة لأعود لكي أصلي الظهر والجلوس مع الأهل والأولاد ثم صلاة العصروأقوم بتلاوة جزء من القرآن الكريم، وعند وصول وقت الافطار أقوم بمساعدة زوجتي وأمي في إعداد الطعام وتجهيز السفرة عمل السلطة الخضراء فهي طبق أساسي تجهيز العصير وعند أذان المغرب تناول مشروب ثم الصلاة فالعودة لتناول الإفطار بعد ذلك الذهاب لصلاة العشاء والتراويح.  

كما أضاف أن مصر ككل البلدان العربية تتميز بأطباق لا تتخلى عنها العائلات المصرية في رمضان منها المعكرونة بالبيشاميل والمحشي وأكلات أخرى تزين مائدة الإفطار بقوله "أهم الأطباق التي يفضل تناولها وتكثر على الموائد في الشهر الفضيل المحشي بأنواعه والبط والدجاج بالإضافة إلى السلطة الخضراء والشوربة أيضا المكرونه بالبشاميل والجلاش باللحم المفروم، وتتجه العائلات بعد الافطار إلى زيارة بعضها البعض وكذلك بين الأصدقاء، هذا ويكثر في الشهر المبارك السهر في الأماكن الشعبية ومراكز الشباب حيث تقام المنافسات الرياضية التي يطلق عليها الدورات الرمضانية في كرة القدم.

أما عن العمل وعن مشقته في شهر القران، مبديا عدم شعوره بالتعب أوبالنصب بل بالعكس فرمضان بالنسبة له شهرالعمل بالعكس بالنسبة لي العمل في رمضان ممتع جدآ ولا أشعر بأي إجهاد أو مشقة منه وبما أنني أستاذ فانا لا أحس بلذته إلا وأنا أعمل أووسط العائلة والحياة في بلاد الحرمين الشريفين حياة هادئة تتوفر فيها الكثير من الوسائل والمكانيات التي تساعد على العمل والبحث بشكل جيد.

وتحدث لنا عصام ثابت عن مميزات شهر الغفران في مصر فهو يختلف تماما عن أي بلد آخر بقوله:"لا توجد أي مظاهر لاستقبال شهر رمضان الكريم أو أي إحتفالات في السعودية أين يعيش لكن مصر يكفي التجول في الأحياء الشعبية لترى مظاهر رمضان بشكل مبهرحيث أن الحياة في بلاد الحرمين هادئة وتساعد على العمل والبحث العلمي حيث أنها تساعد على الإنتاج العلمي لمن يرغب ويستطيع إستثمارهذه الإمكانيات".  

وكان لمحدثنا رأي حول إصابة لاعب الفراعنة محمد صلاح في مباراة نهائي رابطة أبطال اوروبا والتي أثارت مواقع التواصل الاجتماعي والإعلام المصري بشكل كبيربقوله" أولا إصابة محمد صلاح قدر الله سبحانه وتعالى فلا رب ضارة نافعة ولكن أنا أقول أنها إصابة متعمدة ومأجورة لصالح الريال وأيضا لشركات الراعية لنادى الريال ولو خروجه مصابا لكانت نتيجة المباراة مغايرة تماما لما حدث".

وختم الاستاذ عصام كلامه معنا بتمنياته لكل الشعب الجزائري برمضان مبارك قائلا " أمنياتي لشعب الجزائر الحبيب كل التوفيق وكل عام وأنتم بخير رمضان مبارك عليكم وعلينا، كما أشكر "صوت الأحرار" على هاته الاستضافة الجميلة.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة