عادات شعوب المغرب العربي لا تختلف كثيرا في رمضان
صورة: أرشيف
27 ماي 2018 أمينة. ع
أمينة. ع
120

أنيسة مغربية مقيمة في ألمانيا لـ "صوت الأحرار"

عادات شعوب المغرب العربي لا تختلف كثيرا في رمضان

ضيفتنا في ركن يوميات صائم أنيسة مغربية تنحدر من مدينة الناضور، أم لثلاثة أطفال ولدين وبنت ومقيمة بألمانيا، وصفت لـ"صوت الأحرار" أجواء رمضان في بلاد نهر الراين وأهم عادات الشعب المغربي في الشهر الفضيل، وما الفرق بين المغرب وألمانيا في الجانب الروحي خلال الشهر الكريم، وكذا مدى إحترام الألمان لقدسية الصوم عند المسلمين مؤكدة أنه ورغم توفر كل شيء إلا أن "البنة" ليست كما هي في المغرب.


لا تختلف أيام أنيسة في الشهر الفضيل عنه في الأيام العادية حيث تقضي يومها في رمضان بين أشغال البيت وتربية الأطفال حيث تنهض باكرا كل يوم لإيصال ولدها للدراسة وآخر إلى الروضة فيم تبقى البنت الصغيرة معها في المنزل بقولها  "أيامي في رمضان متشابهة لما أقوم به في الأيام العادية حيث أحرص على النهوض باكرا كل يوم لكي أجهز إبناي فالأول للمدرسة والثاني للروضة بينما تبقى إبنتي معي لأنها صغيرة وأما باقي ساعات النهار أقوم فيها بأشغال البيت ثم أذهب بعدها لدروس السياقة لأنني أرغب في أن أمتلك سيارة مستقبلا، وبعدها أعود إلى البيت لأخذ قسط من الراحة قبل البدء في تحضير الإفطار حيث نفطر على الساعة العاشرة ليلا أي ثمانية عشر ساعة من الصيام وهذا ما يرهقني قليلا.

كما تحدثت لنا أنيسة عن عادات الشعب المغربي في هاته الأيام المباركة حيث لا تختلف كثيرا عن شعوب المغرب العربي إلا في بعض التفاصيل قائلة "نحن شعوب المغرب العربي لا تختلف عاداتنا في رمضان إلا في أشياء قليلة مثلا نحن نكسر صيامنا على المعارك وقهوة حليب وبعض التمر ونوع من الحلويات التي يجب أن تكون موجودة على الطاولة، بعدها يذهب الرجال لصلاة التراويح وعند عودتهم يكملون إفطارهم بتناول أطباق متنوعة منها الحريرة المغربية وطبق البرقوق الذي يشبه تقريبا لحم لحلو الجزائري وأكلة البطبوط وهو عبارة عن خليط بين الدقيق الأبيض ودقيق القمح يتم عجنه بالملح والخميرة ودلكه ثم يترك ليختمر ليحشو بعدها بما ترغب به المراة ويتم قلي كريات العجين، أما عن السهرة فأنا في بعض الأحيان أزور أهل زوجي في العمارة المقابلة في جو عائلي مغربي أصيل ننتاول فيها أشهر الحلويات المغربية اللذيذة لعلها تنسيني قليلا وحشة الغربة وبعدي عن أهلي.

وتطرقت أنيسة خلال كلامها على مشكلة بعد المساجد عن مدينتها بريمن التي تتوفر إلا على أربعة مساجد لكنها لا تتحمل عدد المصلين الذين يتوافدون عليها من جميع الجنسيات زيادة على المبادرات الخيرية التي تقوم بها هاته المساجد لإفطار الجاليات المسلمة هناك قائلة "لا أستطيع الذهاب إلى المسجد بسبب بعده عن منزلي رغم أن المدينة تتوفر على أربعة جوامع إلا أنها صغيرة وغير قريبة من مقر سكناي، وهي في ذات الوقت تقوم بدعوة كل مسلم غريب في المنطقة إلى مائدة الإفطار الجماعي وذلك في إطار المبادرات التطوعية الخيرية لصالح المسلمين الذين يفتقدون للمة رمضان حيث يجتمع الكثير من المصلين وعابري السبيل للإفطار جماعيا بغية جمع الشمل ونسيان الم البعد عن الديار ولو لساعات قليلة، وهنا في ألمانيا كل شيء متوفر لأن الجالية التركية متواجد بقوة وهو يوفرون لنا كل ما هو حلال من لحم ودجاج إلى ورق الديول والمعدنوس أين تجد عندهم كل شيء والأسعار في متناول الجميع ويعرضون أيضا تخفيضات على بعض المواد من أجل التخفيف على بعض العوائل الفقيرة في شهر الرحمة، لكن رغم هذا لا تجد بنة رمضان لأننا لا نحس بها إلا في وطننا المغرب.

أما عن مدى مسالة إحترام الألمان لشهر الغفران والتضامن تقول ضيفتنا "نعم هم يحترمون كثيرا شهر الصيام فتجدهم لا يأكلون أو يشربون أمامنا وحتى في التلفزيون الرسمي الألماني حيث بث في اليوم الأول لرمضان برنامجا عن كيفية الصوم وشرح معاني الشهر لغير المسلمين وهو الشيء الذي يعد مهما لفهم ديانة الآخر والتعايش بعيدا عن التطرف والعنصرية. 

وعرجت لنا أنيسة في خضم حديثها المليء بالحب للشعب الجزائري على علاقة الشعبين المغربي والجزائري التي حسبها ستبقى متينة رغم المشاكل التي تحدث حاليا إلا أن المغرب والجزائر بلدان شقيقان للأبد "الجزائريون إخوتنا وسيبقون كذلك وأي خلاف لن يؤثر على علاقة الشعبين هما كان لهذا أقول أننا هنا في ألمانيا لا نفرق بين جزائري أو تونسي أو مغربي كلنا أبناء منطقة واحدة ودين واحد وهو الإسلام.

وفي الأخير أكملت محدثتنا كلامها معنا بأن تمنت رمضان كريم لكلا الشعبين ولجميع المسلمين وأن تبقى الأخوة بيننا دائما بقولها "أتمنى في الأخير رمضان كريم لكل شعوب المغرب العربي والمسلمين هنا في بريمن هافن وأن نبقى إخوة رغم الخلافات".

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة