«الشهادة العليا لم تعد تأشيرة لدخول الحياة العمليّة »
صورة: أرشيف
01 أوت 2018 مريم بعيش
مريم بعيش
74

خرّيجو الجامعات يصرّحون:

«الشهادة العليا لم تعد تأشيرة لدخول الحياة العمليّة »

يعاني عدد كبير من حاملي الشهادات العليا من التّهميش الذي يحول دون إدماجهم في الحياة العمليّة، حيث يشغل أغلبهم مناصب دون المستوى العلمي الذي يحملونه، ظاهرة برزت في المجتمع وتفشّت، تتقاسم مسؤوليّتها الجامعة التي »تنتج"بطّالين، مع قطاعات التوظيف التي لا توفّر المناصب الكافية لإدماج حاملي الشهادات العليا في الحياة العمليّة، حسب ما أكّده عدد من المتخرّجين لـ»صوت الأحرار".


»إطار دولة"هو اللّقب الّذي من المفروض أنّه ينتظر الطّالب بعد تخرّجه، والذي كان حلما رافقه طوال المدّة التي قضاها في مشواره التعليمي، حتّي يتلاشى هذا الحلم بمجرّد حصوله على شهادة الليسانس التي لم تعد تحمل القيمة التي كانت تحملها من قبل، كما أنّها لم تعد تأشيرة لدخول الحياة العمليّة وأصبحت ديكورا يحمله إطار يزيّن الجدران، حسب ما أكّده عدد من الطلبة المتخرّجين ل»صوت الأحرار"، الّذين عبّروا عن استياءهم للوضعية التي وجدوا أنفسهم فيها مباشرة بعد تخرّجهم، بعد أن أصبحوا يشغلون مناصب يستحي أغلبهم الإفصاح عنها، لأنّها تتنافى تماما مع المستوى التعليمي الذي بلغوه.

قابضون بحافلات النقل بشهادات عليا

»كنزة"متخرّجة بشهادة ليسانس من جامعة الجزائر 2 تعمل بمتجر للمواد الغذائية تحدثت عن الأمر»لم أستطع الحصول على أيّة وظيفة تليق بالشهادة التي أحملها، رغم أنني أجريت العديد من مسابقات التوظيف والمقابلات منذ تخرجي، ولظروف عائلية اضطررت إلى العمل كبائعة بمتجر رغم أنني أحمل مستوى جامعي، هذا وأصبحت أرى أن شهادة الليسانس تعادل أيّ شهادة في المتوسّطة أو الثانويّة".

من جهته كمال، قابض بحافلة نقل خاصّة، يحمل شهادة ليسانس في الحقوق، حمّل قطاعات التوظيف مسؤولية هذا التهميش الذي طال الطّلبة المتخرّجين، سيما ألائك الذين يعملون في ظروف لا تليق بحاملي الشهادات العليا، ما يعتبر إهانة لهم »حتى أصبح أغلبهم نادما على السنوات التي قضاها في الدّراسة وأنا واحد منهم -يضيف- كما أنه من المفروض أن يحصل الطالب على وظيفة مباشرة بعد إنهائه لدراسته الأمر الذي على الجهات المعنية تداركه".

هذا وأضافت سامية خرّيجة العلوم الاقتصادية، التي تشغل وظيفة منظّفة بإحدى الشركات الخاصّة »أنّ الجامعة الجزائرية تنتج بطّالين لا يحق لهم شغل مناصب راقية في المجتمع إلاّ من حالفهم الحظ أو من لهم معارف تتوسّط لهم في ذلك"، الأمر الذي أنكرته بشدّة، فحتّى وكالات التشغيل التي كنت أعوّل عليها ، لم تمنحني وظيفة تعيد لي ماء الوجه الذي دفعتني ظروف الحياة إلى تجاهله، »والآن أصبحت أستحي من كوني جامعية عوض أن أستحي من وظيفتي".

ولا يختلف حال عايدة كثيرا عن هؤلاء، فبعد تخرجها من جامعة العلوم والتكنولوجيا بشهادة ليسانس منذ سنتين، لم تجد عملا يناسبها، فما كان عليها سوى القبول بالعمل في عيادة للأسنان كمساعدة للطبيب، وقد قالت بهذا الشّأن: »درست لخمس سنوات من أجل لا شيء، فلا مسابقات التوظيف ولا وكالات التشغيل منحتي فرصة لأجد منصبا يعادل الشهادة التي أحملها، وأنا الآن من دون مستقبل، فلا يمكنني الاستفادة من امتيازات في العمل لأن وضعيتي فيه غير قانونية، ناهيك عن التأمين وأمور أخرى كثيرة أنا محرومة منها".

ونتيجة تفشي هذه الظاهرة واستفحالها يقول مصطفى خريج جامعة التسيير والاقتصاد »أصبح الكثيرون يرون أن الدراسة لا تنفع، فغالبا ما نسمع عبارة »اللي قرا واش دار؟" تتردد، مثل ما هو حال إخوتي بعد أن لم أجد أية وظيفة لائقة بشهادتي"

في ذات الموضوع أوضح عدد من مدراء شركات خاصة وأصحاب محلات أنّهم يفضلون تشغيل الطلبة المتخرجين لأن مستواهم التعليمي امتياز يعود بالنفع، وعن تنافي العمل المعروض مع المستوى فهو يبقى اختيارا عند الطالب المتخرّج نفسه ،حسبهم، ولا حرج في أن يساعد نفسه لفترة حتّى يجد ما يناسبه، حيث أطلعنا »رشيد"صاحب مطعم أنه يشترط المستوى الجامعي لتوظيف العمال بمطعمه وعند استفسارنا عن السبب أجاب »مطعمي يقصده أشخاص من الطبقة المثقفة، والأفضل أن يتعاملوا مع أشخاص متعلّمين حتى لا يحدث أيّ سوء فهم".

الأمين العام لجامعة الجزائر 2: ''الجامعة غير معنية بالتّوظيف''

في السّياق ذاته، تحدث الأمين العام لجامعة الجزائر ,2 »جمال بلغول"ل»صوت الأحرار"عن الموضوع، موضّحا أنّ الجامعة ليس لها أيّ دخل في توجيه الطّالب بعد تخرّجه، كما أن هذه الظّاهرة تعيشها حتّى الدول المتقدّمة في العالم، أين يكون ما أسماه عدم التوازن بين العرض والطلب، فيما يخص عدد المتخرجين من الجامعات والمناصب الشّاغرة المتوفرة ،مشيرا في ذات السياق إلى أن نسبة المتخرّجين في تزايد سنويا عكس ما كان سابقا لذلك أصبح من الصّعب توظيف كل خرّيجي الدفعة في الوقت ذاته .

وموازاة مع هذا، يضيف محدّثنا »الطّالب أيضا يتحمّل قسطا من هذه الوضعية إذ وللأسف يوجد من المتخرّجين من لا يقدّرون الشهادة التي معهم وكلّ همّهم الحصول على مرتّب من أيّ منصب كان، ضاربين مستواهم الجامعي عرض الحائط، لكن يبقى حامل الشهادة لديه حظوظ عديدة تنتظر التجسيد فقط، ولا ينبغي عليه اليأس لأن كل قطاعات التوظيف تعمل بكل الطرق على امتصاص أكبر قدر لنسبة البطالة".

يبقى المتخرّج بين سندان شهادة عليا حصدها بعد سنوات من الكد والمثابرة وبين مطرقة الحاجة إلى وظيفة ومرتّب، في وقت أصبح فيه التوظيف مقيدا بشروط والتزامات تثقل كاهل طالبه، لكن رغم كلّ هذا يبقى بصيص الأمل، مضيفا لما تسعى إليه قطاعات التوظيف وتدعو إليه الجهات المعنية من القضاء على البطالة وتقليص نسبتها، والأهم من كل هذا هو أن الشهادة سلاح لصاحبها وسند له سواء كان ذلك عند تخرّجه أو بعد حين.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة