كتب مجانية توثق شهادات كبار قادة الثورة
مدير مركز البحث في تاريخ الجزائر، جمال الدين ميعادي صورة: ارشيف
02 نوفمبر 2018 حاورته سعاد بولقرون
  حاورته سعاد بولقرون
5081

مدير مركز الدراسات في تاريخ الجزائر جمال الدين ميعادي لـ"صوت الأحرار"

كتب مجانية توثق شهادات كبار قادة الثورة

إطلاق مشروع بحث حول أبعاد الذاكرة الوطنية قريبا

وقوع أخطاء في إعداد كتب التاريخ المدرسية لعدم خضوعها لدراسات علمية

فيلم العربي بن مهيدي في طور التصحيح وإجراء التعديلات التي أقرتها لجنة المشاهدة بالمركز


كشف مدير المركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر 1954 جمال الدين ميعادي، أن المركز يقوم بإعداد وتوزيع كتب توثق لتاريخ الجزائر بالمجان تساهم  في نشر الثقافة التاريخية وغرس القيم الوطنية في جيل الإستقلال، قائلا إنه يتم حاليا إعداد مشروع جديد في البحث العلمي لسنة 2018 بعنوان " الأبعاد الحضارية والتاريخية للذاكرة الوطنية"، بالإضافة إلى  جمع شهادات حية وصل عددها ما يفوق ألفي شهادة لمجاهدين وكبار قادة الثورة طبعت في كتب يحتوي عليها المركز، وعرج محدثنا للحديث عن فيلم العربي بن مهيدي، قائلا إن المركز قد التقى بمخرج الفيلم لإبداء الملاحظات اللازمة وهو في إطار التصحيح وإجراء التعديلات اللازمة كما طلب من طرف لجنة المشاهدة.


ما تقييمكم لتجربة المركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر 1954؟

 للمركز طابع  علمي تكنولوجي تم تأسيسه بموجب مرسوم تنفيذي سنة 1994 وقد عرف انطلاقة حقيقية في أوت 1995، وله مهام محددة تتمثل في المساهمة في انجاز البرامج الوطنية للبحث العلمي في تاريخ الجزائر 1830-1962، كما يقوم بإعداد البحوث المتخصصة في تاريخ الجزائر في مرحلة الحركة الوطنية والثورة الجزائرية في شقه السياسي والعسكري، من طرف فرق بحث تتكون من أساتذة وباحثين في إطار المشروع الوطني للبحث العلمي تحت وصاية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتعتمده الحكومة قبل الشروع في تنفيذه بمساهمة مراكز البحث في كل الإختصاصات.

"يعتبر المركز عضو في مجلس الوطني للبرامج بمشاركة خبراء لإعداد هذه البرامج الدراسية، ولقد طرحت وزارة التربية على المركز مشروع الأطلس المدرسي الجزائري  للقيام بالدراسات حوله، لتفادي وقوع أخطاء كانت قد وقعت في إعداد كتب تاريخية في مختلف الأطوار لعدم خضوعها لدراسات المركز وتصحيحها"

 ومن بين هؤلاء الباحثين إطارات من المركز وآخرين مساهمين في إعداد هذه البحوث التي تطبع من طرف وزارة التعليم العالي ثم يتم توزيعها على الطلبة في إطار برنامج البحث العلمي " 2001 ? 2011"، كما يتم حاليا إعداد مشروع جديد في البحث العلمي لسنة 2018 بعنوان "الأبعاد الحضارية والتاريخية للذاكرة الوطنية ".

جيل المجاهدين يرحل .... ما دوركم كمركز في تدوين الحقائق من أفواههم؟

  للمركز باحثين يقومون بإعداد دراسات وبحوث في التاريخ الجزائري ويستمدون المعلومات من المراجع الموجودة في المركز والجرائد الكولونيالية، وشهادات حية وصل عددها أكثر من ألفي شهادة لمجاهدين وكبار قادة الثورة طبعت في كتب يحتوي عليها المركز، ويقوم متحف المجاهد في نفس السياق بنفس المجهود حفاظا على ذاكرة الوطن، ونحن في تسابق مع الزمن لتسجيل أكبر عدد من الشهادات وإخضاعها للدراسة وتدوينها في كتب تاريخية.

كيف تعرفون جيل الاستقلال على بطولات أجداده؟

 المركز خاص بالنخبة والباحثين المتخصصين والطلبة الجامعيين في شكل ملتقيات وإنتاج الأفلام والأشرطة وهي رسالة قوية للإبلاغ عن التاريخ، أما الكتاب فهو موجه للباحثين والمثقف والطالب، وبالنسبة للأطفال فقد تم إنتاج سلسلة قصصية " من أمجاد الجزائر" لفائدتهم تتناول سيرة الشهداء والقادة الكبار للثورة وضعت في أقراص ضاغطة وقد تم توزيعها على المؤسسات التربوية.

  "من الفضاءات المخصصة للباحثين والطلبة داخل المركز، مكتبة تحتوي على أكثر من 5 آلاف عنوان، وقاعة ميدياتيك مفتوحة للطلبة مجانا"

هل تقومون بتزويد المكتبات الولائية والمحلية بمجموعة من الكتب التاريخية وبيعها للخواص؟

 في إطار سياسة وزارة المجاهدين فقد تم اعتماد أسلوب تعميم الثقافة التاريخية وتوزيع الكتب التاريخية على أوسع نطاق بتخصيص كل ما ينتج من إصدارات المركز إلى المكتبات الجامعية، مكتبات المطالعة العمومية الولائية، مكتبات دور الثقافة، متاحف المجاهد، والمؤسسات الدينية لاسيما المراكز الثقافية الإسلامية ودعم الباحثين والطلبة المتخصصين.

 ولكن أريد أن أأكد أن وزارة المجاهدين لا تبيع الكتب بل تهديها وبالتالي لا تبيع للمكتبات الخاصة. 

نشر المركز وطبع المئات من الكتب التاريخية، ما هي أهم إصدرات المركز؟

 ومن بين أهداف المركز المساهمة في نشر الثقافة التاريخية بواسطة وسائل إعلامية تتمثل في إعداد كتب ومقالات تاريخية وتوزيعها، كما تقوم مؤسستنا بإصدار مجلة محكمة ب 29 عددا، كما تساهم الملتقيات والندوات التي ينظمها المركز في العديد من المناسبات في نشر الثقافة التاريخية.

 والهدف الثالث يتمثل في جمع المادة التاريخية وتمحيصها وتقديمها للباحثين في مجال التاريخ وتسجيل شهادات حية وجمع مادة تاريخية وتوفيرها للباحثين والطلبة.

 ومن الفضاءات المخصصة للباحثين والطلبة داخل المركز، مكتبة تحتوي على أكثر من 5 آلاف عنوان، وقاعة ميدياتيك مفتوحة للطلبة مجانا، بالإضافة إلى قاعة محاضرات تتضمن نشاطات علمية ورشات، ندوات أيام دراسية بالإضافة إلى مادة التاريخ .

  ما هي عدد المؤلفات الفرنسية التي كتبها باحثون فرنسيون حول تاريخ الجزائر؟

 هناك مؤلفات فرنسية وقمنا بترجمتها لاسيما وأنها هامة ويطبع الكتاب على عاتق الوزارة ويوزع في مختلف المناسبات، وهناك ما يفوق ألف عنوان موجود داخل مكتبة المركز يتضمن بحوث متخصصة حول المقاومة الوطنية والحركات والثورة التحريرية بصفة أكثر، وكذا سلسلة مشاريع البحث الوطني وترجمات لكتب فرنسية.

كيف يتم إعداد الكتب التاريخية لتدريس ثورة أول نوفمبر، وعلى أي أساس يتم إعدادها؟

 هناك لجنة علمية تدرس مشاريع الكتاب وتعد بشأنه تقرير خبرة وتوافق على الكتاب أو تؤجله، ومن بين الأهداف المسطرة للمركز تقديم الدعم والمساعدة لإثراء برامج التعليم لاسيما فيما يتعلق بمادة التاريخ، بحث يعتبر المركز عضو في مجلس الوطني للبرامج بمشاركة خبراء لإعداد هذه البرامج الدراسية، ولقد طرحت وزارة التربية على المركز مشروع الأطلس المدرسي الجزائري  للقيام بالدراسات حوله، لتفادي وقوع أخطاء كانت قد وقعت في إعداد كتب التاريخ في مختلف الأطوار لعدم خضوعها لدراسات المركز وتصحيحها، وبالرغم من ذلك هناك تنسيق مع الوزارة لتجنب وقوع مثل هذه الأخطاء التي لا تقبل بتاتا في مسار تاريخ الجزائر.

centrehistoir

يحتوي المركز على ميدياتك للأشرطة الوثائقية المنجزة ؟ كيف يتم دراستها وإبداء الموافقة حول الأفلام الوثائقية؟

 كل الأفلام التي تنتجها وزارة المجاهدين تقوم دراستها من حيث موضوع السيناريو ومل تدخل حيز الإنتاج التنفيذي والتصوير يتم عرضه على لجنة المشاهدة على مستوى المركز وتبدي ملاحظتها حول الفيلم وهل هو متطابق للملاحظات التي تبديها اللجنة بغرض التصحيح وإلزامية المطابقة.

أبدى المركز تحفظات حول فلم العربي بن مهيدي حيث عرف تجاذبات في دائرة التاريخ، كيف تم معالجة الأمر؟

 المخرج والمنتج المساعد للفيلم بشير درايس تلقى تحفظات وملاحظات من طرف لجنة مشاهدة متكونة من خبراء ومؤرخين تلزمه بأخذها بعين الاعتبار بموجب القانون حول السينما والعقد المبرم بين الطرفين قبل بث الفيلم، الذي لم يتطابق مع السيناريو من الناحية التاريخية فكل الأفلام تمر على هذه الآلية وقانون المجاهد والشهيد، وقد التقت اللجنة بمخرج الفيلم لإبداء الملاحظات اللازمة وهو في إطار التصحيح وإجراء التعديلات اللازمة كما طلب من طرف لجنة المشاهدة.

يعتبر موضوع التجارب النووية الفرنسية الاجرامية في الصحراء موضوع ملتقيات المركز؟ كيف يتم معالجة هذا الملف؟

 موضوع التجارب النووية الفرنسية في الصحراء الجزائرية يعد من بين أهم المواضيع التي كانت محور ملتقيات وطنية ومحلية والتي تهدف أساسا إلى إبراز حجم هذه الجريمة الاستعمارية ونشر الثقافة التاريخية وغرس القيم الوطنية في جيل الاستقلال.

كنتم طرفا فاعلا في تحريك ملف استرجاع جماجم المقاومين الجزائريين من متحف الانسان بفرنسا، ما تقييمكم لهذا العمل؟

بالفعل قمنا بإعداد ملف في هذا السياق من الناحية التاريخية بإجراء دراسات علمية حول الموضوع، وتم رفعه لوزارة المجاهدين التي تقو حاليا بإجراءات إعادة جماجم المقاومة الوطنية والتي تعتبر ايجابية لحد الآن.

   "يشرف المركز على مسابقة وطنية حول أول نوفمبر للشباب بإعداد مقالات وأشرطة وثائقية، قصة، رواية شعر مسرح، حيث تدرس من طرف لجنة علمية تابعة للمركز ويقرب من خلالها أصحاب الأعمال الرائدة"

من أعمال المركز إحياء أهم المحطات التاريخية والتعريف بمآثر الشهداء لجيل اليوم، كيف يتم ذلك؟

هناك نشاطات أخرى نقوم بها في تخليد الأيام والأعياد الوطنية وتنظيم ندوات وملتقيات وتنظيم معارض للكتاب التاريخي ومعارض للإنتاج السمعي البصري، وفي هذا الخصوص يشرف المركز على مسابقة وطنية حول أول نوفمبر للشباب بإعداد مقالات وأشرطة وثائقية، قصة، رواية شعر مسرح، حيث تدرس من طرف لجنة علمية تابعة للمركز ويقرب من خلالها أصحاب الأعمال الرائدة وجائزة مالية تقدر بـ 100 مليون سنتيم .

 إضافة إلى تنظيم أبواب مفتوحة وهي تظاهرة سنوية تنظم فيها سلسلة من النشاطات على مدار الشهر مفتوحة للزوار بين شهر نوفمبر وديسمبر تتخللها معارض مختلفة، أما الصالون الوطني لمنتجات البحث العلمي تشارك فيها كل مراكز البحوث إضافة إلى عرض أفلام شهريا عبر فروع المركز في مختلف الولايات من إنتاج وزارة المجاهدين.

كيف يتم إعداد البحوث العلمية  لتوثيق تاريخ الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر؟

الباحث  لما يقصد المركز يجد المعلومات في فضاء علمي لتبادل الأفكار والتجارب بين الباحثين والمختصين في إطار منتدى علمي وطني للبحث والدراسة في التاريخ الجزائري، وللمنتدى فروع على المستوى الوطني لاستقطاب الكفاءة العلمية وإشراكها في المجهود الوطني للحفاظ على الذاكرة وتثمين الأعمال حولها.

 وبالنسبة للتعاون العلمي للمركز الوطني فهو يتم بين الوكالة الوطنية الموضوعاتية للبحث في العلوم الإجتماعية والإنسانية المتخصصة، بالإضافة إلى التعاون مع الجامعات الوطنية في إطار ملتقيات واتفاقيات، وتصب كل هذه النشاطات في إطار العناية بالذاكرة التاريخية لاسيما في الفترة الممتدة بين 1936-1962 وتثمين كل الأعمال التي يقوم بها الباحثون لإثراء الدراسات حول هذه الذاكرة.

متعلقات:

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة