المسيحي يشارك أخاه المسلم على مائدة الإفطار، والفانوس يزين شوارع أم دنيا
صورة: أرشيف
07 ماي 2019 حاورته: سمية رحماني
حاورته: سمية رحماني
3482

الدكتور رجب محمود ياسين، من مصر

المسيحي يشارك أخاه المسلم على مائدة الإفطار، والفانوس يزين شوارع أم دنيا

يتميز الشارع المصري في هذا الشهر المبارك بنوع من الترابط والأخوة ابتغاء وجه الله حيث يجتمع المسيحي بجانب أخاه المسلم على مائدة الإفطار التي يعدها فاعلين الخير لمشاركته فرحة الصيام، كما يتم توزيع ألف قفة رمضان أو ما يسمى بمصر "الشنطة"، على المحتاجين والفقراء وكذلك المستشفيات، بالإضافة إلى تعليق "الفوانيس" الإرث الذي لازال يحافظ عليه المصريون، وضرب المدفع وقت الأذان.


كيف تعرف نفسك للقارئ الجزائري؟

 رجب محمود ياسين، من مصر وبالتحديد محافظة بشمال الصعيد تسمى المنيا حيث تبعد على القاهرة بـ 200 كيلومتر، اعمل مستشار بالقانون، المؤهلات محامي ومستشار قانوني وحاصل علي الدكتوراه الفخرية في مجال التنمية المستدامة باحث في الشئون التشريعية والدستورية وعضو اتحاد المحامين والمحكمين العرب عضو الاتحاد العربي للتدريب والتعليم الموازي بالإمارات، عضو النقابة العامة للمحامين عضو الجمعية المصرية للقانون الدولي العام ماجستير في القانون العام والدولي.

كيف يتم التحضير لهذا الشهر الكريم في مصر؟

نحضر لرمضان في مصر مثلا في الصعيد الأقرباء يتم زيارتهم ويتم أخذ زيارات لهم في أول يوم في رمضان كنوع من التواصل مع ذو الأرحام ويتم عمل مائدة الرحمن في رمضان طول الشهر علي مستوي الجمهورية وقد يقوم شخص أم مجموعة أشخاص أو جهات وهذه الموائد تقوم بإفطار الصائمين غير القادرين ماديا لوجه الله كنوع من التقرب لله وهناك تبرعات تقوم بها جمعيات أهليه أو الجمعية الشرعية تبرعات من الأعضاء والبلاد عموما لتوزيع "شنط" رمضان أي قفة رمضان والتي تكون مليئة بالمواد الغذائية توزع لغير القادرين.

تحدثتم عن توزيع القفة الرمضانية كم عددها والمناطق التي تستفيد منها؟

أنا عن نفسي عضو في جمعيه تسمي الجمعية المصرية للمواطنة نقوم بعمل ألف "شنطه" أي قفة رمضان توزع في المناطق الفقيرة، في القاهرة والجيزة والإسكندرية والمنيا بالصعيد ومستشفي سرطان الأطفال ودار لأيتام وعمل وجبات ساخنة توزع علي المسافرين في محطات القطارات والحافلات بالتعاون مع نوادي الروتاري وعمل إفطار جماعي.

أهم المظاهر التي تميز رمضان في مصر ؟

تكون فيها نوع من الترابط والأخوة ابتغاء وجه الله بين غير القادرين والمساجد تعج بالمصلين بتحسي بنوع من ألألفه بين الناس جميعا مسيحيين ومسلمين لا يوجد أحد  يتشاجر حتى ظواهر العنف تختفي من الشوارع المصرية وارتفاع المآذن بالقران لحظه الإفطار وصلاه التراويح تمتلئ المساجد بالمصلين عن بكره أبيها مظاهر إيمانية تدفعك بأن تدعو الله أن يجعل العام كله رمضان،

ما هي النكهة التي تميز رمضان مصر عن باقي البلاد العربية؟

في مصر نكهته الخاصة التي تختلف عن جميع البلاد، هناك الكثير من الطقوس التي ظهرت أولاً في مصر، لتنتشر منها إلى باقي العالم العربي، مثل الفانوس، وهو الأيقونة الأشهر منذ عهد الفاطميين، الذي يعبّر عن حلول الشهر الفضيل، يحمله الأطفال في كل مكان بسعادة، كما يزيّن الشوارع والمحالاتّ والبيوت، تعبيراً عن استعدادهم لرمضان الشوارع يصبح لها طعم خاص ومختلف، فتمتلئ بباعة الحلوى الشرقية مثل الكنافة والقطايف، والمخللات المختلفة الملونة التي لا تكتمل مائدة الإفطار سوى بها، إلى جانب محالّ وأكشاك بيع المشروبات الرمضانية الشهيرة، مثل التمر الهندي، العرقسوس، والسوبيا.

بماذا تمتلئ شوارعكم في هذا الشهر الفضيل؟

تمتلئ الشوارع أيضاً بموائد الإفطار التي يقيمها الكثير من فاعلي الخير أو المؤسسات المختلفة، ويتجمّع عليها الكل سواء من المسلمين أو المسيحيين، لتناول الإفطار معاً.وعلى طرق السفر، يقف الشباب لتوزيع وجبات صغيرة وزجاجات المياه على المسافرين الذين فاتهم ميعاد الإفطار في بيتهم.

هناك رموز تشتهر بها مصر مثلا المدفع والمسحراتي ؟

من الرموز الشهيرة أيضاً في مصر، مدفع الإفطار، الذي يعلن به عن موعديْ الإفطار والإمساك، بداية هذا الطقس الرمضاني حدثت صدفة، عندما قرّر "خوشقدم" والي مصر في العصر الإخشيدي، أن يجرّب مدفعاً جديداً أهداه له أحد الولاة، وصودف أن الطلقة الأولى انطلقت وقت غروب شمس أول رمضان عام 859 هـ، وكان المدفع يوضع في "رمضان" فوق جبل المقطم كمكان عالٍ حتى يسمعه كل سكان القاهرة. أمّا المسحراتي، فهو شخصية شهيرة مستمرة إلى اليوم، وعمله يقتصر على المرور في الشوارع قبل مدفع الإمساك، لتنبيه الناس وإيقاظهم من أجل السحور. ويعود في أواخر الشهر لجمع بعض المال من السكّان.

ما هي الأطباق التي تميز المائدة الرمضانية بمصر؟

تتميّز المائدة المصرية بالعديد من الأطباق، فنحن نفضل تناول المحاشي والدواجن المطهوّة مثل البط والدجاج في أول أيام رمضان، هناك أيضاً الأطباق الشهيرة مثل صينية البطاطا في الفرن، الحمام المحشوّ، الملوخية، وغيرها أما على السحور، فطبق الفول هو الأساسي، إلى جانب أنواع الجبن المختلفة، الزبادي، والخضار المقطعة، كوب الشاي أيضاً أساسي لدى المصريين بعد وجبتي الإفطار والسحور، إضافة إلى الحلوى الشرقية مثل الكنافة والقطايف، والمخللات المختلفة الملونة التي لا تكتمل مائدة الإفطار سوى بها، إلى جانب المشروبات الرمضانية الشهيرة، مثل التمر الهندي، العرقسوس، والسوبيا.

كيف تقضون السهرة الرمضانية ؟

يحب المصريون التجمعات العائلية في رمضان، ويخرجون إلى الحدائق والمقاهي بعد الإفطار للتنزه، وتزدحم الشوارع جداً من أول يوم إلى آخر يوم في عيد الفطر، ليعودوا بعدها إلى روتينهم اليومي من جديد..

كلمة توجهها إلى الشعب الجزائري والأمة العربية بهذه المناسبة الدينية؟

أتوجه إلى شعبنا في الجزائر وإلى أبناء أمتنا العربية والإسلامية بخالص التهاني القلبية والمباركة بمناسبة حلول شهر رمضان الفضيل .. شهر الخيرات والبركات والصيام شهر الرحمة والمغفرة والقرآن.

وأخيرا أدعوا الله أن يجعله مناسبة دينيه بأن يعم الاستقرار والأمن علي دوله الجزائر الشقيقة وان يعدي هذا الظروف العصيبة علي خير وصولا إلي الأمن والرخاء والديمقراطية وان يحفظ الله وطني مصر وجميع أوطان العربية من المحيط للخليج وان يديم عليهم الاستقرار والأمن والرخاء الاقتصادي وكل عام والجميع بخير.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة