الطيب زغيمي: القطاع الخاص أمام فرصة قيادة قاطرة الاقتصاد الوطني
رئيس المدير العام لمجمع "سيم"، الطيب زغيمي صورة: أرشيف
01 أفريل 2017 حاوره: مجيد. ذ/ أ ناجي
حاوره: مجيد. ذ/ أ ناجي
74188

رئيس المدير العام لمجمع "سيم" لـ "صوت الأحرار"

الطيب زغيمي: القطاع الخاص أمام فرصة قيادة قاطرة الاقتصاد الوطني

تسعى الحكومة من خلال النموذج الاقتصادي الجديد لتفعيل دور القطاع الخاص كأهم حلقة نحو تجسيد هذا المسعى، ولتسليط الضوء على هذه المسالة كان لـ "صوت الأحرار" لقاء مع الطيب زغيمي الرئيس المدير العام لمجمع "سيم" الرائد في صناعة العجائن بالجزائر الذي أكد أن المؤسسات الإنتاجية الخاصة من خلال الأزمة المالية وإجراءات الحكومة الجديدة هي اليوم أمام فرصة حقيقية نحو تفعيل دورها في لطار هذا النموذج الاقتصادي الجديد.

بداية كيف تقيمون اجتماع الثلاثية الأخير بعنابة؟

قبل الحديث عن تقييم هذا الاجتماع، لابد من الإشارة إلى أن اجتماعات الثلاثية دائما ما تنعقد في ظروف اقتصادية خاصة، حيث تزامن الاجتماع الأخير والظروف المالية الصعبة للبلاد، بفعل تراجع احتياطات الصرف الناجمة عن استمرار تراجع أسعار النفط، وفي نظري فان هذه الاجتماعات التي تجمع "الحكومة والنقابية المركزية وأرباب العمل" فرصة لبلورة تصورات نحو تخطي هذه الأزمة، خاصة وان الحكومة تراهن على دور فعال للقطاع الخاص في تجسيد النموذج الاقتصادي الجديد الذي يهدف إلى بناء منظومة اقتصادية بعيدة عن ريع النفط.

تعتقدون أن إجراءات الحكومة قابلة للتجسيد في ظل الوضع المالي الراهن؟

مجمع "سيم" كان حاضرا في جميع اجتماعات الثلاثية التي تم عقدها، وفي تصورنا أن الحكومة دائما ما تبحث عن حلول للازمات، ونحن متفائلون بإمكانية تجاوز هذه العقبة، خاصة وان الجزائريين اكتسبوا متعودون على هذه الأزمات ودائما ما كانوا يخرجون منها منتصرين، خاصة وأنهم متشبعون بروح الوطنية وخير دليل على ذلك دحرهم للاستعمار الفرنسي وتجاوزهم لكل الأزمات التي أعقبت استقلال البلاد.

لكن الحكومة وحدها غير قادرة على تجاوز هذه الأزمة، ما تعليقكم؟

بالتأكيد، والأزمة الراهنة قد تكون في صالحنا، حيث أن المؤسسات الخاصة اليوم أمام فرصة تجسيد التصور الاقتصادي الجديد الذي تراهن عليه الحكومة، ونحن في مجمع "سيم" قادرون على لعب دورنا كاملا في مجال إنتاجنا، وحان الوقت ليضع الجميع اليد في اليد لوضع اقتصدا البلاد في السكة.

 ما تعليقكم بشأن النهج الذي انتهجته الحكومة في مجال الاستيراد من خلال إجراءات رخص الاستيراد؟

نحن نثمن هذا الإجراء الذي سيمكن من وضع حد لأباطرة السوق الموازي، خاصة وأننا نملك كل مؤهلات الإنتاج، لكن في نظري أن هذه الإجراءات غير كافية لحل مشكل اقتصاد البلاد الذي يعاني من غياب الثقة بين الفاعلين في المجال، في ظل الاتكال على ريع النفط والذهنيات السائدة خاصة في مجال التسيير الذي لا يزال مشبعا بنظام اقتصادي سابق.

أين يتواجد "سيم" في الخريطة الاقتصادية الوطنية؟

مجمع "سيم" يعد رائدا في مجال صناعة العجائن وقد بدأنا مجال التصدير في سنة 1999 نحو كندا ونحن اليوم متواجدون في 27 سوقا دوليا ونملك العديد من المشاريع الاستثمارية سواء بولاية البليدة أو عين الدفلى التي أنشأنا بها مصنعين لإنتاج العجائن والأعلاف هذه الأخيرة تعد الأكبر في الجزائر بالإضافة إلى مطحنة وفق المعايير العالمية، كما أننا وجهنا اهتماماتنا نحو إنتاج الحبوب وتربية الأبقار. لكن المشكل الذي يواجهنا بخصوص الأسواق الإفريقية يتمثل في غياب الأمن وانعدام التمثيليات البنكية بها.

 كان ولوجكم عالم السياسية من بوابة "الأرندي" وانتم تتصدرون اليوم قائمته الانتخابية بولاية البليدة، ما قراءتكم للراهن السياسي؟

الانتخابات التشريعية تأتي في وضع خاص تمر به البلاد، وهي تتويج لمسار الإصلاحات التي باشرها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، والتي كانت ثمرتها الإجراءات التي تضمنها دستور 2016، الذي وضع حجر الأساس نحو تكريس دولة الحق والقانون، وفي نظري فان التشريعيات القادمة تكتسي من الأهمية بما كان نحو تكريس الديمقراطية، حيث أتوقع أن يغير البرلمان القادم النظرة التي تطبع الحياة السياسية اليوم سواء في الداخل أو الخارج، وهي فرصة لتجسيد النظرة الإستشرافية لرئيس الجمهورية. ونحن في الأرندي كباقي الأحزاب الداعمة لبرنامج رئيس الجمهورية واعون بحجم هذه المسؤولية تجاه الوطن والمواطن.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة