"أهوى تحضير الأطباق الرمضانية، أكره التبذير والعمل الخيري طعم الحياة"
الإعلامية والسيناتور السابق، زهية بن عروس صورة: أرشيف
15 ماي 2019 سألتها: ياسمين حجازي
سألتها: ياسمين حجازي
3914

الإعلامية والسيناتور السابق، زهية بن عروس، ﻟ"صوت الأحرار"

"أهوى تحضير الأطباق الرمضانية، أكره التبذير والعمل الخيري طعم الحياة"

عادة كيف تستقبل الأستاذة بن عروس شهر رمضان؟

بداية، "ربي يعيدوا علينا" بالخير والبركات وعلى الأمة الإسلامية أجمع، شهر رمضان الفضيل فرصة للشخص لمراجعة نفسه من خلال الإكثار من الأعمال الصالحة ومحاسبة النفس وفعل الخير بالدرجة الأولى، أنا شخصيا أتحضر له منذ شهور نفسيا وروحيا وكذلك ككل الجزائريين لدي بعض الطقوس كإعادة طلاء المنزل والحرص على النظافة كأن يعاد غسل كل شئ موجود بالبيت، شراء التوابل، شراء القهوة الطازجة لأقوم بطحنها بنفسي كما أحرص على توفر "طعام الفتيل" بالمنزل قبل الشهر الكريم.

كيف تبدأ بن عروس يومها؟

أستيقظ في الصباح الباكر لأنني ليست من الأشخاص الذين يحبون النوم كثيرا، وبعد ذلك أقوم ببعض الأعمال المنزلية، ثم أتوجه إلى السوق إذا تطلب مني الأمر.

إذا تخرجين للتسوق؟

نعم، أتسوق مرتين في الأسبوع بالتقريب، لكنني لست من النوع الذي يتسوق يوميا لأنني بصراحة لا أحب دخول الأسواق كثيرا في هذا الشهر الفضيل لما نلاحظه من عنف لفظي وحتى جسدي الأمر الذي أتأسف له كثيرا.

ماهي الأكلة المفضلة لديك؟

ككل الجزائريين أحب شربة "الفريك" المرفوقة ﺒ"البوراك" و السلطة وغيرها من الأطباق، لكن في الواقع شهر رمضان ليس شهر الأكل بل هو فرصة للتصدق بما استطعنا تصديقه للمحتاجين من ذوي القربى والفقراء وعابري السبيل، وكذلك لتعزيز صلة الرحم فالأهم هو جمع شمل العائلة وتناول الإفطار معهم في أجواء تسودها المحبة والتسامح.

هل تدخل زهية بن عروس المطبخ؟

بالطبع، أدخل المطبخ بصفة يومية مثلي مثل كل النساء الجزائريات لكي أحضر ما لذ وطاب من الأطباق التقليدية الخاصة بهذا الشهر الكريم، إلا أنني أكره التبذير وهذا ما تعلمته من والدتي الأمر الذي علمته لابنتي وسأعلمه لحفيدتي كذلك في المستقبل، لكنني من محبي مشاركة الأحباب والمحتاجين أطباقي.

كيف تقضين السهرة الرمضانية؟

ليست من النساء اللاتي يفضلن السهر خارج المنزل، فأحبذ المكوث بالمنزل من أجل قراءة أجزاء من القرآن الكريم لأن رمضان هو فرصة لاستدراك أفعالنا والتوبة عن ذنوبنا بكثرة الصلاة والاستغفار من الله عز وجل، كما اجتهد دائما لحفظ آيات جديدة لأثري صلاتي بها. 

هل تتابعين برامج تلفزيونية في هذا الشهر وماذا تفضلين؟

أكيد، أتابع البرامج الرمضانية وأفضل منها برامج الكاميرات الخفية، الذي تبث في مختلف القنوات، لكن ومع كثرة القنوات أصبحنا كمشاهدين ضائعين بين تلك القنوات وأوقات البرامج، وبخصوص البرامج الرمضانية أتمنى أن يتم إنتاج مسلسلات دينية وتاريخية وليس الفكاهية والدرامية فحسب.

 ماهي أجمل ذكرى مرت بها بن عروس تتذكرها كل مرة يحل علينا الشهر الفضيل؟

آه، نعم أتذكر جدي رحمه الله، كان في هذا الشهر يفتح باب المنزل في وقت المغرب بعد أن يجهز مائدة الإفطار خارجا لعابري السبيل، هذا الفعل ترك أثرا كبيرا على نفسيتي وأريد المحافظة على هذه الخصلة وتطبيقها.

ما هي حكمتك في الحياة؟

حكمتي هي "خدام الرجال سيدهم" العمل ثم العمل.

كلمة أخيرة؟

رمضان كريم لكل الشعب الجزائري وبهذه المناسبة أود من خلالكم توجيه كلمة له "ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء" والسلام عليكم ورحمة الله.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة