أعمالي ستتناول الحراك، ولسنا راضين على نشاط المسرح الوطني
صورة: أرشيف
17 ديسمبر 2019 حاورتها: صونية عرعار
حاورتها: صونية عرعار
13186

فنانة الجسور، نوال عواق لـ "صوت الأحرار"

أعمالي ستتناول الحراك، ولسنا راضين على نشاط المسرح الوطني

كشفت الممثلة، نوال عواق، في هذا  الحوار مع  جريدة  "صوت الأحرار" عن حركية ثقافية جديدة، "بعثت في الفنان الجزائري رؤية متفائلة لواقع الفن في البلاد"، وقالت أنها "ترحب بكل العروض والأعمال الفنية الهادفة".


كيف ترى الفنانة نوال عواق، الحركية الثقافية في ظل ما تشهده الجزائر من أحداث،  وهل أحدث الحراك، حركية في المشهد الثقافي؟

أنا أرى أن الظروف التي تعيشها البلاد سياسة كانت أم اقتصادية، سببت شللا في الحركية الثقافية، فالاهتمام كله منصب نحو تطورات الحراك وما يحمله من جديد، وأنا مع حراك بناء، وأتمنى أن تشهد بلادنا تغييرات نحو الأفضل، وتتحقق الكثير من أمال العائلة الفنية والثقافية.

نوال عواق التي تسمى "بفنانة الجسور" هل تفكر في أعمال ذات بعد وطني وتوسيع جمهورها إلى ولايات أخرى بدل اقتصاره على مدينة قسنطينة؟

نعم، أنا فنانة وأحب المهنة التي أقوم بها، لذا  ليس لدي مشكلة في أن أبادر بالعمل في أي ولاية، وأرحب بذلك جدا، فقد جاءتني فرصة عمل في المسرح الجهوي لسيدي بلعباس وكان لي الشرف التعلم والتعامل مع المخرج الكبير والقدير عز الدين عبار.

هل تتوقعين في المستقبل ترجمة لما عاشته الجزائر من أحداث الحراك الشعبي وتقديمه إلى أعمال فنية هادفة؟

نعم، أكيد أتوقع أعمال فنية مستقبلا تتناول ما شاهدناه في الجزائر، توثق  كل التفاصيل التي مر بها الحراك الشعبي وتقديمها كأعمال هادفة على الركح، وأنا ممن قدموا رسائل للشعب الجزائري في أعمال مسرحية وفي قالب فكاهي "كالمونولوج"، وتراجيدي ودرامي يحاكي الحراك.

ما جديدك لسنة 2020؟

بالنسبة لأعمالي الجديدة لسنة 2020 التي نتمنى أن تكون فاتحة خير للفن المسرحي في الجزائر، فسوف تكون لي مسرحية بسيدي بلعباس في المسرح الجهوي المحترف، وكذلك في 2020 سوف تكون عندي عدة مشاريع سواء في السينما والتلفزيون.

هل مؤسسة المسرح الوطني تودي دورها في برامج نشاطاتها، وهل تخدمكم كفنانين؟

صراحة، نحن نعيش التهميش ولسنا راضيين على نشاط المؤسسة عموما، لأن برنامجها ونشاطها  المسرحي أو التلفزيوني يتكثف فقط  مع قدوم  شهر رمضان الكريم، فنحن كفنانين طالبنا ونطالب أن يكون نشاطها على مدار السنة، لأنه بإمكان الفنان تقديم الأفضل في كل عمل يقوم به، بالرغم من النقائص.

إضافة أخيرة؟

 في الختام أتقدم بالشكر للعائلة الكريمة  على دعمها وسندها لي، ولي الشرف أنني عملت مع أسماء كبيرة منها المخرج المتألق والمتميز عزالدين عبار، والمدير الفني عبد القادر جريو، كما اتقدم بالشكر الجزيل لكل من ساعدني وأعطاني فرصة للتألق.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة