وقفة احتجاجية لمكتتبي عدل 2
صورة: أرشيف
05 جانفي 2020 ف.ب
ف.ب
7076

ستنظم بعد غد أمام مقر الوكالة

وقفة احتجاجية لمكتتبي عدل 2

هدد مكتتبو عدل 2، الذين لم تختر بعد مواقع سكناتهم، والتي اكتف عندها الحد عند الشطر الأول فقط، بتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة السكن و المدينة و العمران يوم الثلاثاء 7 جانفي المقبل، للاستفسار عن وضعيتهم السكنية التي دامت 6 سنوات، حيث ومنذ ذلك اليوم بقيت الخطوات المعمول بها من قبل الوزارة حبسية الأدراج.


ويناشد مكتتبو عدل 2 الذين لم تتح لهم الفرصة بعد باختيار مواقع سكناتهم، الرئيس الجديد المنتخب عبد المجيد تبون، من أجل التدخل لحل معضلتهم،  التي  أرهقت كاهلهم، مطالبين بفتح "السيت"، فبعد الوقفة الأخيرة من شهر سبتمبر الماضي، توصل الممثلون الى اتفاق مع  السلطات القائمة على الملف،  بعد جلبها عدة مواقع، الخبر الذي أثلج صدور المكتببين، لكن العملية جمدت لأسباب مجهولة، حيث ومنذ تاريخ تسجليهم في هذه الصيغة،   وملفاتهم حبيسة الرفوف، جراء اللامبالاة من طرف القائمين على ملفات عدل 2، تخللتها عدة احتجاجات واعتصامات أمام مقر الوكالة، محاولين من خلالها الضغط على المسؤولين للتحرك أكثر والسعي لإيجاد حلول مناسبة لهؤلاء،  لكن هذه المحاولات باءت بالفشل،  فقرر المكتتبون هذه المرة طرق باب الرئاسة، عسى وعل يجدون يصل صوتهم إلى الرئيس عبد المجيد تبون، أين اعتزمو بالتصعيد في الاحتجاج  يوم 7 جانفي القادم، أمام مقر الوكالة.

هؤلاء المكتتبون و المقدر عددهم 31 ألف مكتتب على مستوى ولاية الجزائر، قرروا تنظيم هذه الوقفة لإبلاغ صوتهم إلى السلطات المعنية و القائمة على مشروع عدل2 من أجل شرح أسباب التماطل في منحم  قرارت التخصيص، في حين أنه ومنذ سنة 2014 لم تتحرك ولو لي خطوة واحدة الخطوات المعمول بها للاستفادة من حصصهم في السكن.

وحسب تصريحات بعض المكتتبين، فإن الوقفة التي ستنظم بتاريخ 7 جانفي المقبل، سترفع جملة انشغالات تتعلق "بفتح موقع للاختيار و توجيهننا إلى مواقع سكنية داخل ولاية اقامتنا رافضين أي موقع خارج العاصمة حيث تلقو بعض الإجابات متباينة وضبابية في أول الوقفات التي نظموها من قبل". -فحسبهم- كانت ايجابية نوعا ما أين تم وعدهم بفتح الموقع خلال الدخول الاجتماعي المقبل أين يكون بإمكان المكتتبين الاختيار بين بوينان وسيدي عبد الله وكذا السويدانية، بعد أن يتم رفض موقع بوينان الذي لاي ينتمي إلى ولاية الجزائر من قبل البعض منهم.

واشترط المحتجون أيضا اضافة مواقع أخرى داخل تراب ولاية الجزائر و فتح الموقع قي اقرب وقت ممكن مع منح كل المكتتبين المتبقيين الحق في الاختيار "ككوطة اخيرة" و عدم تقسيمهم كم حدث في المرات السابقة.

وجاء قرار تنظيم الوقفة الاحتجاية أمام مقر الوزارة بعد أن تراودت شائعات بأن الوزارة ستطلق مشروع lpa ومنح لمكتتبيه أوعية عقارية في العاصمة، أين تخللها عدة تساؤلات حول وضيعة المكتتبين الذين يقول بأن لهم الحق فيها بصفتهم مكتتبين منذ ست سنوات، فكيف يعقل أين يتم اطلاق مشروع جديد في حين أن المشروع الأول لم يكتمل بعد؟.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة