مرشح الأفلان بالمجلس الشعبي الوطني الأوفر حظا
مبنى المجلس الدستوري صورة: أرشيف
02 فيفري 2018 عزيز طواهر
عزيز طواهر
4434

انتخاب أعضاء المجلس الدستوري الاثنين

مرشح الأفلان بالمجلس الشعبي الوطني الأوفر حظا

 سيتم انتخاب ممثل عن المجلس الشعبي الوطني  الاثنين المقبل في إطار عملية التجديد النصفي على مستوى المجلس الدستوري الذي يضم في تركيبته نائبين عن الغرفة السفلى.


 

وتستمر عهدة العضو البرلماني المنتخب لمدة 8 سنوات، كما تشير المعطيات على مستوى المجلس الشعبي الوطني إلى أن نواب حزب جبهة التحرير الوطني هم الأوفر حظا للفوز بالعضوية في انتظار أن يتم اختيار مرشح الحزب العتيد من طرف الأمين العام للحزب الدكتور جمال ولد عباس ليخوض غمار هذه الانتخابات.

 واستنادا لما نصت عليه المادة 183 :1 في الدستور 1996 المعدل في مارس 2016، فإن المجلس الدّستوريّ يتكوّن من اثني عشر (21) عضوا : أربعة (4) أعضاء من بينهم رئيس المجلس ونائب رئيس المجلس يعيّنهم رئيس الجمهوريّة، واثنان (2) ينتخبهما المجلس الشّعبيّ الوطنيّ، واثنان (2) ينتخبهما مجلس الأمّة، واثنان (2) تنتخبهما المحكمة العليا، واثنان (2) ينتخبهما مجلس الدّولة.وفي حالة تعادل الأصوات بين أعضاء المجلس الدستوري، يكون صوت رئيسه مرجحا.

وبمجرّد انتخاب أعضاء المجلس الدّستوريّ أو تعيينهم، يتوقّفون عن ممارسة أيّ عضويّة أو أيّ وظيفة أو تكليف أو مهمّة أخرى، وأي نشاط آخر أو مهنة حرة.

ويعيّن رئيس الجمهوريّة رئيس ونائب رئيس المجلس الدّستوريّ لفترة واحدة مدّتها ثماني (8) سنوات، فيما يضطلع أعضاء المجلس الدّستوريّ بمهامّهم مرّة واحدة مدّتها ثماني (8) سنوات، ويجدّد نصف عدد أعضاء المجلس الدّستوريّ كلّ أربع (4) سنوات. ويؤدي أعضاء المجلس الدستوري اليمين أمام رئيس الجمهورية قبل مباشرة مهامهم، حسب النص الآتي :

"أقسم باللّه العلي العظيم أن أمارس وظائفي بنزاهة وحياد، وأحفظ سرية المداولات وأمتنع عن اتخاذ موقف علني في أي قضية تخضع لاختصاص المجلس الدستوري".

وتوحي المؤشرات والمعطيات إلى فوز مرشح حزب جبهة التحرير الوطني في انتخابات التجديد النصفي لعضوية المجلس الدستوري المقررة يوم الاثنين المقبل، والذي سيكشف عن هويته الأمين العام للحزب الدكتور جمال ولد عباس في الساعات القادمة، بالنظر إلى عدم وجود مرشح من الغريم الأرندي، حيث من المرتقب أن يصوت نواب التجمع الوطني الديمقراطي على مرشح حزب جبهة التحرير الوطني، وهما الحزبين الذين يملكان أغلبية المقاعد في الغرفة السفلى.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة