محاكمة رئيسة ضبط بالمحكمة العليا رفقة شقيقها نهاية الشهر الجاري
قصر العدالة عبان رمضان صورة: أرشيف
13 ماي 2018 ريمة. ب
ريمة. ب
53

تلقت رشوة في صفقة اقتناء سيارة من نوع "سيزوكي"

محاكمة رئيسة ضبط بالمحكمة العليا رفقة شقيقها نهاية الشهر الجاري

تفتح مجددا محكمة الجنح بقصر العدالة عبان رمضان بالعاصمة، يوم 22 من الشهر الجاري، ملف قضية رئيسة ضبط بالمحكمة العليا، وقد توبعت رفقة شقيقها وشخص معوق 100 بالمائة أخ مالك خيمة بسطاوالي، في قضية تلقي رشوة بقيمة 100 مليون سنتيم، في صفقة اقتناء سيارة من نوع "سيزوكي"، حيث تم الإيقاع بالمتهمة على إثر كمين نصبه الضحية وهو مقاول برفقة مصالح الدرك الوطني لباب الجديد بالعاصمة، وعلى إثر ذلك تم إيداع المتهمين رهن الحبس المؤقت.


وعلى إثره نصبت ذات المصالح كمينا من أجل الإيقاع بالمشتبه بها التي تم ضبطها متلبسة رفقة الضحية وبحوزتها مبلغ مالي قدر بـ 1 مليون دينار على متن سيارة على مستوى منطقة وادي حيدرة، لتنطلق بعد ذلك تحريات معمقة في القضية من أجل توقيف باقي المتهمين، أين تم القبض على شقيق المتهمة الرئيسية بحكم أن الأخير كان شريكها في عملية تلقي الرشوة، أما فيما يخص المتهم الثالث.

وحسبما صرح به بمحاضر الضبطية القضائية، أنه تعرف على المتهمة بمقهى موجود على مستوى غابة  بوشاوي  بالعاصمة، لأن الأخيرة كانت تصطحب أبناءها إلى هناك، وقد تم توريطه في القضية بحكم أنه عرف الضحية على رئيسة الضبط بعد أن أكد له أنها تملك وساطات وبإمكانها مساعدته لتسوية ملفاته القضائية التي كانت عالقة على مستوى المحكمة العليا، إلا أن التحقيق كشف أن هذا الأخير شخص معوق 100 بالمائة يعاني من انفصام الشخصية ولديه 6 بطاقات حمراء منها بطاقات صادرة من مستشفيات حكومية للأمراض العقلية، وبعد استكمال التحقيقات مع المتهمين تم إيداعهم رهن الحبس المؤقت، بعد أن وجهت للمتهمة تهما عديدة شملت تكوين جمعية أشرار، إساءة استغلال الوظيفة، النصب والاحتيال، تلقي مزية غير مستحقة، فيما وجه للمتهمين الآخرين تهم تكوين جمعية أشرار، استغلال النفوذ بغرض الحصول على مزية غير مستحقة.

وللاشارة فإن تفاصيل قضية الحال تعود بعد عملية بيع أخ المتهمة لسيارة من نوع "سيزوكي" للضحية في قضية الحال الذي يعد مقاولا، لأن الأخير سمسار في مجال بيع السيارات، بمبلغ 140 مليون سنتيم، وكلف المتهمة رئيسة ضبط بالمحكمة العليا بتسلم المبلغ المالي منه، وبتاريخ الوقائع قام الضحية بالتوجه إلى مصالح الدرك الوطني لباب الجديد، أين بلغ عن المتهمة بعد أن أكد في شكواه أن الأخيرة طلبت منه رشوة بقيمة 100 مليون سنتيم، بغية تسوية ملفاته القضائية التي كانت عالقة على مستوى المحكمة العليا.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة