ليبيا تعتذر للجزائر وتعتبر تصريحات حفتر غير مسؤولة
صورة: أرشيف
11 سبتمبر 2018 مجيد. ذ
مجيد. ذ
3450

مساهل يتلقى اتصالا هاتفيا من نظيره الليبي

ليبيا تعتذر للجزائر وتعتبر تصريحات حفتر غير مسؤولة

تبرأت السلطات الليبية من تصريحات المشير حفتر، التي تهجم فيها على الجزائر وهدد بشن حرب عليها، عقب مزاعمه بدخول أفراد من وحدات الجيش الجزائري للتراب الليبي.


وجاء هذا في مكالمة هاتفية أجراها وزير الخارجية الليبي محمد الطاهر سيالة مع نظيره الجزائري عبد القادر مساهل، حسب بيان لوزارة الخارجية، حيث حرص رئيس الدبلوماسية الليبية على التبرؤ من التصريحات غير اللائقة المعزاة للماريشال حفتر، مجددا تمسك السلطات الليبية بالحفاظ على العلاقات الأخوية والتاريخية القائمة بين البلدين والشعبين وتعزيزها.

وأضاف بيان لوزارة الخارجية نشرته، أمس، وكالة الأنباء الجزائرية، أن "السيد سيالة أعرب أيضا عن ارتياحه لدور الجزائر ومساهمتها في إطار المسار الأممي لتسوية الأزمة الليبية، مساهمة ما فتئت الجزائر تقدمها في ظل الكتمان المطلوب وهذا باعتراف المجموعة الدولية منذ بداية الأزمة".

 فيما أكد بيان وزارة الشؤون الخارجية أن الوزيرين اتفقا على مواصلة التشاور المنتظم الموجود بين البلدين حول جميع المسائل ذات الاهتمام المشترك.

ومن جانبه طمأن وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل نظيره الليبي أنه ليس بإمكان أي تصريح كان ومن أي نوع المساس بالعلاقات القوية والأخوية بين البلدين، وأن الجزائر تواصل جهودها من أجل حل سياسي للأزمة الليبية، من خلال عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام سيادتها.

من جهته ندد عضو المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، صالح جعودة، بتصريحات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، وقال في تصريح إعلامي "أن حفتر أصبح فاقداً للعقل بسبب الأدوية والمهدئات التي أدمنها، معتبراً أن الرجل أصبح أداة في يد دول تسلحه مقابل أخذ الأوامر منها".

 من جهة أخرى أكد جعودة، أنه كان الأجدر بحفتر أن يوجه تصريحاته لدول أخرى استباحت الأرض الليبية، قبل أن ينقل استغراب الشعب الليبي من تصريح حفتر ضد دولة جارة يكنون لها كل الاحترام والتقدير، مؤكدا أن كل الليبيين يرفضون التطاول على الجزائر شعبا وحكومة من أي جهة كانت.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة