شهادات مروعة عن معاناة الصحراويين في الأراضي المحتلة
صورة: أرشيف
07 أوت 2018 ع.م
ع.م
6750

شهود عيان يروون بشاعة الاحتلال المغربي

شهادات مروعة عن معاناة الصحراويين في الأراضي المحتلة

نقل عدد من المواطنين الصحراويين والمناضلين في المجال الحقوقي والإنساني قدموا من الأراضي الصحراوية المحتلة، أمس، ببومرداس وقائع وشهادات مروعة عن معاناة الشعب الصحراوي بكل أطيافه وفئاته على يد المحتل المغربي.


وبتأثر كبير عبرت الإعلامية الصالحة بوتنكيزة، المقيمة بمنطقة العيون المحتلة بالصحراء الغربية والتي حلت مع وفد يضم 34 من رفقائها ضيفة على فعاليات الطبعة التاسعة للجامعة الصيفية لإطارات الجمهورية العربية الصحراوية وجبهة البوليساريو ببومرداس، عن عمق الألم والتهميش والمعاناة التي يتعرض لها يوميا الشعب الصحراوي.

وأكدت الصالحة، في الثلاثين من العمر وتشتغل كمراسلة للتلفزيون الصحراوي من المناطق المحتلة، في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، المعاملة العنيفة التي لاقتها من شرطة المحتل أثناء مشاركتها في مظاهرات طلابية احتجاجية سلمية مساندة لقضيتهم.

وبعد سردها لعدد من الأمثلة والشهادات الحية عن الواقع الأليم المعيش لشعبها في ظل الاحتلال المغربي، ذكرت بأن المرأة الصحراوية والطلبة وفئات واسعة من المجتمع الصحراوي تعاني يوميا في سجون المحتل من ويلات التضييق والتعذيب والتنكيل.

وهناك كذلك اعتقالات عشوائية معرض لها كل أبناء الشعب الصحراوي و الاغتيالات والترحيل القصري خارج المنطقة،حيث تعرضت هي وزميلات لها -حسبما قالت- إلى الاعتقال من طرف سلطات الاحتلال المغربي بعد مشاركتهن في مظاهرة سلمية وتم اقتيادهن نحو مخفر لشرطة الاحتلال أين تعرضن للتحقيق والضرب والقمع.

وأشارت هذه المناضلة الصحراوية كذلك إلى وجود نهب يومي وكبير لكل خيرات الصحراويين، يقابله انتهاج المحتل المغربي لسياسة التفقير والتجويع في حق الصحراويين العزل إلى جانب إغراق المنطقة بالمستوطنين المغاربة وتأجيجهم ضد الصحراويين مع تعريض المناضلين الصحراويين إلى دعايات التشويه.

ومن جانبه قال الطالب الجامعي البشير الإسماعيلي، الناشط السياسي والحقوقي والإعلامي القادم من منطقة العيون المحتلة، في شهادته بأنه تعرض للاعتقال بداخل الحرم الجامعي سنة 2013 بتهم جاهزة توجه ضد جميع المناضلين الصحراويين  وتم تقديمه للمحاكمة ثم السجن بتهم ملفقة تتمثل في المس بمقدسات الدولة والعصيان المدني و التجمهر المسلح. عايشت مضايقات كبيرة بداخل السجون الثلاثة التي قضيت فيها فترة الحكم الجائر ضدي يقول الحقوقي الصحراوي الذي أكد بأنه يتم "تحريض السجناء المغاربة الأخرين ضد السجناء الصحراويين، إضافة إلى التعذيب والزج بالصحراويين في زنازين إنفرادية وتأديبية ومنع تلقيهم العلاج الطبي ومن زيارة العائلة.

وبالنسبة ليوميات المناطق الصحراوية حاليا، أكد بأنها تعيش على وقع مظاهرات سلمية يومية ووقفات بالشوارع للمطالبة بترحيل الاحتلال ووقف نهب الثروات وإطلاق سراح المعتقلين رغم تعامل المحتل المغربي مع ذلك بشكل قمعي وعنيف وضرب للنساء وسحلهم في الشارع واعتقال الأطفال القاصرين الشباب من داخل المظاهرات والزج بهم في السجون والحكم عليهم بأحكام لسنوات وتصل حتى إلى السجن المؤبد.

وجميع الصحراويين هم بالنسبة للنظام المغربي، يؤكد  البشير الإسماعلي، مواطنين من الدرجة الثانية حيث تم تكريس واقع تمييزي لفائدة المستوطنين المغربيين على مستوى التعامل في الجانب الحقوقي أو في المعاملات الإدارية.

كما يحاول المحتل المغربي في نفس هذا الإطار، يؤكد نفس الحقوقي، استهداف مستقبل الشعب الصحراوي من خلال إغراق المناطق المحتلة بالمخدرات والأقراص المهلوسة حيث يتبع سياسة ممنهجة لتسهيل اقتناء هذه المواد الخطرة على مستوى الشوارع والمؤسسات التعليمية بالنسبة للأطفال والشباب.

ومن جانبه أشار محمد محمد العالم، الناشط الحقوقي المقيم بالأراضي الصحراوية المحتلة، إلى أنه كان ضحية للاختطاف لمدة 10 أيام من طرف المخابرات المغربية بسبب نشاطه السياسي بداخل الجامعة حيث تعرض خلالها لأبشع أنواع التعذيب والتجريد من نزع الملابس و التعذيب النفسي كما قال.

تعرضت إثر هذا الاعتقال إلى كل ما يمكن أن يتصوره الإنسان من أنواع التعذيب وخرجت بعد ذلك - بعدما تم رميي معصوب العينين في أحد المزابل -بأمراض لا زلت أعاني منها إلى حد اليوم وهي صورة معبرة عن مصادرة حقوق الصحراويين بمختلف أجيالهم، يضيف العالم.

ويؤكد في هذا الإطار بأن حياة الصحراويين مهددة بشكل يومي حيث أصبح المواطن الصحراوي خائف على حياته ولا يمكن له أن يمارس حياته بشكل عادي لأنه عرضة يوميا للاعتقال والاختطاف والاغتيال في أي وقت.

وبما أننا أصحاب الأرض، يشدد السيد العالم، ممنوع علينا الحقوق المدنية والسياسية من الحق في حرية التعبير والتجمهر والتظاهر ومن تنظيم وإنشاء جمعيات ومنظمات إلى جانب عمل المحتل المغربي بشكل منظم على ترهيب وحصار الصحراويين من كل النواحي.

وأضاف في هذا الإطار بأنه لا يوجد أي امتيازات أو حقوق يمكن أن يستفيد منها الشعب الصحراوي وبالمقابل تم وضع في متناول المستوطن المغربي الذي يتم استقدامه من الداخل المغربي كل الامتيازات في السكن والتوظيف والعيش بغرض تحفيزهم والإكثار منهم بالمناطق المحتلة لتحقيق هدف أكبر هو تغيير الخارطة الديمغرافية بالمناطق المحتلة بما يعيق أي عملية تسوية لهذا النزاع.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة