قايد صالح يشيد بمدارس أشبال الأمة ونظامها التعليمي
الفريق قايد صالح يتفقد مدرسة أشبال الأمة بالأغواط صورة: ح.م
15 آذار 2016 صوت الأحرار
صوت الأحرار
2935

أدى زيارة تفتيش للناحية العسكرية الرابعة

قايد صالح يشيد بمدارس أشبال الأمة ونظامها التعليمي

واصل الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي زيارته إلى الناحية العسكرية الرابعة بتفقد وتفتيش مؤسسات تكوينية ووحدات قتالية بالاغواط.

وقال بيان لوزارة الدفاع الوطني أن اليوم الثاني من زيارة الفريق قايد صالح إلى الناحية العسكرية الرابعة بورقلة تميز بتفقد وتفتيش مؤسسات تكوينية ووحدات قتالية بموقع الأغواط أين قدمت له عروض وتفقد وضعية هذه الوحدات قبل أن يسدي تعليمات وتوجيهات.

 وبمدرسة أشبال الأمة، زار الفريق قايد صالح المجمع البيداغوجي حيث تابع دروسا نموذجية وتبادل الحديث مطولا مع الأشبال ليلتقي بعدها بقيادة وأركان الناحية وإطارات وأفراد وطلبة وأشبال وحدات ومدارس موقع الأغواط وممثلي مختلف المصالح الأمنية، حيث  ألقى الفريق قايد صالح كلمة توجيهية بثت إلى جميع وحدات الناحية ذكر فيها بالجهد التطويري المبذول في كافة المجالات لاسيما منها التعليمية والتكوينية والتدريبية والتحضيرية.

وقال قايد صالح أن المقصود من التضافر هنا هو أن يشعر كل فرد في أي موقع كان بأنه جزء من منظومة متكاملة ومتواصلة الحلقات، واستطرد "ومن هنا كان عزم فخامة رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني على إحياء المسار التعليمي لأشبال الأمة امتدادا للمسار التعليمي لأشبال الثورة الذي وجد منا كقيادة عليا كل المباركة والتدعيم ووفرنا له كافة إمكانيات النجاح وحرصنا على جعله جزءا لا يتجزأ من المنظومة التعليمية والتكوينية للجيش الوطني الشعبي".

وأضاف "يسعدني بهذه المناسبة الكريمة أن أنتهز سانحة وجود أشبال الأمة بيننا في هذا اللقاء بأن أشيد بفعالية النهج البيداغوجي المتبنى وبالنتائج المحققة، سواء على صعيد نتائج الباكالوريا أو على صعيد مستوى الدفعات الملتحقة بالأكاديمية العسكرية لشرشال، وهي نتائج بقدر ما تدل على الجهود المبذولة في هذا الشأن، فهي تبشر بميلاد مخزون بشري غني سيكون مصدرا ثريا يتزود منه الجيش الوطني الشعبي مستقبلا بكافة قطاعاته ويجعل منه أداة فعالة لصناعة النخب العسكرية«، حيث استمع  الفريق قايد صالح إلى  تدخلات واهتمامات الأفراد.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة