بن قرينة يدعو لهدنة عامة
رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة
15 مارس 2020 امينة توزي
امينة توزي
321

ثمن إجراءات التهدئة التي دعا إليها رئيس الجمهورية:

بن قرينة يدعو لهدنة عامة

شدد رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة، على ضرورة تخندق الجزائريين شعبا وأحزابا وسلطة في جبهة واحدة ضد المشروع الأجنبي الذي يستهدف الدولة الجزائرية.


وقال بن قرينة على هامش تنشيطه لتجمع حزبي بقسنطينة أمس: "هناك جهات مشبوهة مدعومة بأجندات خارجية تستغل الحراك الشعبي كوسيلة لإسقاط الدولة الجزائرية".

وأشار صاحب المرتبة الثانية في إنتخابات 12 ديسمبر في نفس السياق، بأنه سيطرح مبادرة للساحة الوطنية سيُعلن عنها غدا في تجمع شعبي بالعاصمة سيكون الأخير عقب إجراءات السلطات الرسمية المتخذة بخصوص حظر التجمعات كإجراء احترازي ضد تفشي الفيروس المُستجد "كورونا".

وذكر رئيس حركة البناء أن المبادرة تأتي في إطار "التصدي لأولئك الذين يصطادون في المياه العكرة، خارج الوطن وأقلية في الداخل تريد تصفية حساباتها مع مؤسسات الدولة الخاسر الأكبر هو الوطن والدولة ومؤسساته"، ليسترسل "إن بعض مُدعي الوطنية يريدون خطف الحراك مثلما خطفوا التاريخ…الطابور الخامس للأسف مازال موجودا هناك عدة مناطق مازالت تتخبط في المشاكل التنموية سكانها يتطلعون إلى الالتفاتة إليهم بعدما حرمتهم منها العصابة التي لا تحب أي منطقة تذكرها بثورة نوفمبر المباركة".

ومن جهة أخرى، يرى المتحدث أن تدهور أسعار النفط كعامل خارجي مع العوامل الإقتصادية الداخلية المتعلقة بعجز ميزانية الدولة بالغضافة إلى الديون التي أثقلت ظهر الخزينة، فإنه من المنطقي أن يكون لمخرجات تفاعل كل هذه العوامل تأثيرا كبيرا على برنامج الرئيس تبون الذي تعهد به خلال حملته الإنتخابية.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة