الفريق قايد صالح يدشّن السفينة الشراعية المدرسية "الملاح"
رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق قايد أحمد صالح صورة: أرشيف
06 ديسمبر 2017 حسناء. ب
حسناء. ب
353

شاد بانجازات القوّات البحرية خلال السنوات الأخيرة

الفريق قايد صالح يدشّن السفينة الشراعية المدرسية "الملاح"

 أشرف، أمس، الفريق قايد أحمد صالح، نائب وزير الدّفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، خلال زيارة قادته لقيادة القوّات البحريّة، على تفتيش السفينة الشراعية المدرسية "الملاح" رقم المتن 938، المزودة بأحدث التكنولوجيات ذات الدقة العالية في مجال الملاحة البحرية، وبمثابة مدرسة متنقّلة، وذكر بالجهود الحثيثة التي بذلت في السنوات الأخيرة من أجل ترقية قدرات الجيش الوطني الشعبي، وتطوير كافة مكوناته.


 

بغرض متابعة مدى تنفيذ مخطط تطوير القوات البحرية الرامي إلى ترقية وتحديث وعصرنة قدرات الأسطول البحري، قام الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، صباح أمس، بزيارة عمل إلى قيادة القوات البحرية، في بدايتها وبعد مراسم الاستقبال، وقف الفريق وقفة ترحم على روح الشهيد سويداني بوجمعة، الذي يحمل مقر قيادة القوات البحرية اسمه، حيث وضع باقة من الزهور عند المعلم التذكاري المخلد للشهيد وتلا فاتحة الكتاب على روحه الطاهرة وعلى أرواح الشهداء الأبرار.

وبرفقة اللواء محمد العربي حولي قائد القوات البحرية، أشرف الفريق على تفتيش السفينة الشراعية المدرسة "الملاح"، رقم المتن 938، حيث قام بتدشين ومعاينة هذه السفينة التي جاء اقتناؤها لتدعيم قدرات القوات البحرية، في إطار المخطط التطويري الرامي إلى تحديث وعصرنة أسطولها البحري، والذي سيسهم في الرفع من القدرات الدفاعية للجيش الوطني الشعبي.

الفريق طاف بمختلف أقسام السفينة، واطلع على جميع أجزائها حيث قُدمت له شروحات وافية حول مهامها ومكوناتها وخصائصها، حيث أنّ السفينة الشراعية الملاح ذات الثلاث صواري، تعد وسيلة بيداغوجية عالية الأداء، مزودة بأحدث التكنولوجيات ذات الدقة العالية في مجال الملاحة البحرية، والتي باستطاعتها العمل في نطاق واسع لأداء مهام تكوينية وتدريبية متعددة، على غرار تعويد الطلبة الضباط على ممارسة الملاحة الشراعية، وتنمية مقاومتهم البدنية والنفسية في ظروف الإبحار الصعبة، فضلا عن تنمية القدرات في مجال الإبحار باستعمال الأشرعة ودون استعمال المحركات، وتنمية القدرات التطبيقية لدى الطلبة في مجال الملاحة البحرية.

بعدها التقى الفريق بطاقم السفينة وإطارات وأفراد القوات البحرية، أين ألقى كلمة توجيهية بثت إلى جميع مدارس ووحدات القوات البحرية، قدم فيها تهانيه على هذا المكسب الهام، مجددا التذكير بالجهود التي تبذل من أجل تطوير وتحديث وعصرنة قواتنا البحرية، هنّأ فيها طاقم السفينة الشراعية المدرسة "الملاح" على أداء المهمة الموكلة إليهم وإيصالها في المدة المحددة إلى الجزائر، "وهذا يعتبر في حد ذاته الاختبار المهني الأول الذي خضتموه بنجاح، فهنيئا لقواتنا البحرية، وللجيش الوطني الشعبي بهذا الانجاز، بل، هذا المكسب المعتبر، الذي سيكون إضافة نوعية أخرى، نثري بها المسار التكويني التطبيقي لقواتنا البحرية".

وقال الفريق خلال كلمته "إن هذه السفينة الشراعية المدرسة "الملاح"، هي بمثابة مدرسة متنقلة، حرصنا كثيرا على أن تتزوّد بأحدث الوسائل البيداغوجية التطبيقية، وعلى أن تكون واسطة فعالة من وسائط تعويد الطلاب المتربصين على خوض غمار ركوب البحر، والتكيف السليم مع طبيعة محيطهم العملي، وتعزيز روح الجماعة والتعاون لديهم، والتأقلم مع خصوصيات الملاحة البحرية، وإثراء زادهم المهني التطبيقي، من خلال إجراء التمارين التطبيقية على متنها"، وهو ما يسهم بالتأكيد، يقول الفريق، "في استيعاب برامج التحضير القتالي وزيادة مستوى التمرّس العملي لدى الطالب المتخرّج، وجعله في كامل الجاهزية العملياتية والقتالية، التي تسمح له مستقبلا بتنفيذ شتى العمليات البحرية، وتحدي مختلف الصعاب التي تفرضها المهام الموكلة".

وذكر الفريق بالجهود الحثيثة التي بذلت في السنوات الأخيرة من أجل ترقية قدرات الجيش الوطني الشعبي، وتطوير كافة مكوناته، عملا بتوجيهات رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني قائلا "ففي هذا السياق فقد بات من الثابت يقينا، أن السعي الحثيث والمتواصل بل والمثمر، الذي أصبح يميز جهد القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي في هذه السنوات الأخيرة، بفضل ما تحظى به قواتنا المسلحة من رعاية وعناية ودعم، من لدن فخامة السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، هو بلوغ أفرادنا العسكريين، سواء على مستوى القوات البحرية أو في غيرها من القوات الأخرى، لأقصى درجات الجاهزية العملياتية والقتالية، ولأقصى درجات الإحساس بالمسؤولية، ولأقصى درجات حس الواجب الوطني، فذلكم هو القصد وتلكم هي المساعي الحميدة التي نحمد الله تعالى كثيرا على تجسيدها للنتائج التي يحق لقواتنا المسلحة اليوم، أن تعتز بها، ويجدر بها بالمقابل أن تبذل مستقبلا، بحول الله تعالى وقوته، كافة الجهود التي تكفل تنميتها وتطويرها أكثر فأكثر".

إلى ذلك، أكّد الفريق على العناية القصوى التي توليها القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي للجانب التكويني للعنصر البشري، الذي يعد الركن الركين لجميع الجهود التطويرية المبذولة على كافة المستويات، "إن تنمية المعارف وزيادة الخبرات وتمكين الطالب المتربص من هضم وإدراك كافة الزاد العلمي الملقن طوال الفترة التكوينية النظرية، هذا بالإضافة إلى تشبعه وتفتحه على الثقافات العالمية، هي كلها أهداف نرمي إلى بلوغها من خلال اقـتـنـائـنا لهذه المدرسة المتحركة، والتي ستكون متبوعة بإذن الله تعالى وقوته بإنجازات أخرى، نؤكد من خلالها على الأهمية القصوى التي نمنحها للجانب التكويني، وبالتالي للعنصر البشري الذي أكدت مرارا وتكرارا بأنه يمثل الركن الركين، لكل الجهود التطويرية التي نبذلها في أكثر من موقع وعلى أكثر من مستوى".

وعليه فإنني أعيد التذكير مرة أخرى، يقول الفريق، بمدى افتخارنا واعتزازنا بما تحقق حتى الآن على مستوى القوات البحرية من إنجازات معتبرة في ظرف وجيز، على غرار القوات الأخرى وكافة مكونات الجيش الوطني الشعبي، وهو ما مكن من تخطي الصعاب، وتسجيل وثبة نوعية على درب التطـــور والــتقـــدم، مضيفا بقوله "نقول الحمد لله رب العالمين على كل خطوة نخطوها على درب الإخلاص لله وللجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، ولوطننا الجزائر، سائلين إياه عز وجل بأن يسدد خطانا أجمعين نحو سبل النجاح والفلاح، وأن يوفـق أبناء الجزائر الأوفياء للعهد والثابتين على الإخلاص لما فيه خير بلادنا وعزتها".

وفي الأخير، أسدى الفريق تعليمات وتوجيهات لقيادة السفينة الشراعية المدرسة "الملاح" والقائمين على استغلالها، تقضي بضرورة الحرص على الحفاظ عليها وصيانتها الدورية وفقا للمعايير المحددة بغية ضمان أداء مهامها التكوينية والتدريبية بالفعالية المطلوبة، وبدورهم عبر أعضاء طاقم السفينة الشراعية وطلبة مدارس القوات البحرية عن سعادتهم وفخرهم بهذا الإنجاز الذي يليق فعلا بمقام البحرية الجزائرية وتاريخها العريق".

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة