الرئيس تبون يعلن 8 ماي من كل سنة "يوما وطنيا للذاكرة"
رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون
08 ماي 2020 فاطمة.ر/ واج
فاطمة.ر/ واج
306

أكد ان التاريخ سيظل في طليعة انشغالات الجزائر الجديدة

الرئيس تبون يعلن 8 ماي من كل سنة "يوما وطنيا للذاكرة"

أصدر رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، قرارا باعتبار الثامن ماي من كل سنة، "يوما وطنيا للذاكرة"، كما أعطى تعليمات بإطلاق قناة تلفزيونية وطنية خاصة بالتاريخ.

وقال الرئيس تبون في رسالته إلى الأمة بمناسبة الذكرى الـ 75 لمجازر 8 ماي 1945، "أصدرت بهذه المناسبة قرارا باعتبار الثامن ماي من كل سنة، يوما وطنيا للذاكرة، كما أعطيت تعليمات بإطلاق قناة تلفزيونية وطنية خاصة بالتاريخ، تكون سندا للمنظومة التربوية في تدريس هذه المادة التي نريدها أن تستمر حية مع كل الأجيال".

وكشف الرئيس تبون أنه أعطى توجيهات بالانتهاء من إطلاق أسماء شهداء المقاومة الشعبية وثورة التحرير المجيدة على المجمعات السكنية، وأحياء المدن، والتوسع في ترميم المعالم التاريخية لتقف شاهدة على مر الأجيال على الثمن الباهض الذي دفعه شعبنا في التصدي لوحشية الاحتلال الاستعماري حتى يعيش حرا كريما وموحدا فوق أرضه، فخورا بماضيه ومسترشدا به في صياغة المستقبل في ظل الديمقراطية الحقة والعدالة الاجتماعية.

وأكد رئيس الجمهورية في ذات الصدد، أن "تاريخنا سيظل في طليعة انشغالات الجزائر الجديدة وانشغالات شبابها، ولن نفرط فيه أبدا في علاقاتنا الخارجية".

ودعا المؤرخين إلى "استجلاء جميع جوانب هذه المحطة وغيرها من المحطات في ذاكرة الأمة، إنصافا لحق الأجيال الصاعدة في معرفة ماضيها بأدق تفاصيله"، وذلك باعتماد "أعلى درجات الصدق في النقل"، مشيرا إلى أن الأمة التي تحفظ تاريخها، إنما تحفظ ذاتها، وتزيد في قدرتها على إنضاج الوعي الشعبي في التصدي لمناورات تيارات ولوبيات عنصرية على الضفة الأخرى من البحر الأبيض المتوسط، توقف بها الزمن في عهد قبرته إرادة الشعب إلى غير رجعة.

ولدى تطرقه إلى مجازر الثامن ماي، أكد رئيس الجمهورية أن هذه المجازر "كشفت بصفة قطعية عن الوجه الحقيقي للاستعمار الفرنسي الاستيطاني"، واعتبر أن "القمع الدموي الوحشي للاحتلال الاستعماري الغاشم، سيظل وصمة عار في جبين قوى الاستعمار التي اقترفت في حق شعبنا طيلة 132 سنة، جرائم لا تسقط بالتقادم رغم المحاولات المتكررة لتبييضها"، مشددا على أنها "جرائم ضد الإنسانية، وضد القيم الحضارية لأنها قامت على التطهير العرقي لاستبدال السكان الأصليين باستقدام الغرباء، كما قامت على فصل الإنسان الجزائري عن جذوره، ونهب ثرواته، ومسخ شخصيته بكل مقوماتها".

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة