الجزائر وتركيا توقع على مذكرة تفاهم في مجال الموارد المائية
صورة: ارشيف
10 أكتوير 2019 ق.و
ق.و
3190

تندرج في إطار التطوير المستمر للعلاقات الثنائية بين البلدين

الجزائر وتركيا توقع على مذكرة تفاهم في مجال الموارد المائية

تم التوقيع أمس بالجزائر العاصمة على مذكرة تفاهم في مجال الموارد المائية بين الجزائر وتركيا بمناسبة زيارة العمل التي يقوم بها إلى الجزائر وزير الشؤون الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو.


تم التأكيد خلال حفل التوقيع على هذه المذكرة برئاسة وزيري الشؤون الخارجية الجزائري والتركي، صبري بوقدوم ومولود جاويش أوغلو، على أن هذه المذكرة تندرج في إطار "التطوير المستمر للعلاقات الثنائية الجزائرية-التركية".

وحسب بطاقة تقنية تخص هذه المذكرة التي اقترحها الجانب الجزائري على  الجانب التركي في سنة 2014 فان "الجانبين، ووعيا منهما بضرورة الحفاظ وتطوير وتسيير الموارد المائية، اتفقا من خلال وسيلة التعاون هذه، على تبادل المعلومة وتقاسم تجاربهما وتحويل التكنولوجيا من أجل تحقيق أهدافهما في هذا المجال".

وجاء في نفس البطاقة أن التعاون سيخص "معالجة المياه المستعملة وتحسين أنظمة الري الفلاحي وبناء سدود وتطوير برامج بحث تطبيقية في مجال المياه والتعاون العلمي والتقني في تكنولوجيات معالجة المياه إضافة إلى تقاسم التجارب في مجال تسيير الموارد المائية المتعلق بنظم الأنهار.

وحسب الوثيقة فان التعاون سيتمحور أيضا حول "مجال تطوير التقنيات المستعملة في التربة من أجل زيادة مستوى المياه المخزنة في الأرض وتنظيم زيارات إلى مواقع وتبادل الآراء بين خبراء البلدين وأثر التغير المناخي على الموارد المائية وتسيير ظاهرة الجفاف ومتابعة نوعية وكمية المياه وإعادة استعمال مياه الصرف المعالجة في السقي الفلاحي، ولدى وصوله إلى الجزائر، أول أمس في زيارة عمل تدوم يومين، صرح جاويش أوغلو أن بلده تولي اهتماما بالغا لعلاقاتها مع الجزائر أين تنشط مئات المؤسسات التركية.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة