14 .58 بالمائة من الحجم الاجمالي للمبادلات الجزائرية مع أوروبا
صورة: أرشيف
24 فيفري 2020 فهيمة.ب
فهيمة.ب
1165

14 .58 بالمائة من الحجم الاجمالي للمبادلات الجزائرية مع أوروبا

تمت أهم المبادلات التجارية للجزائر مع أوروبا خلال سنة 2019، حيث قدرت بـ 14 .58 بالمائة من الحجم الاجمالي للمبادلات.


وكشف المعطيات الاحصائية لمديرية الدراسات والإستشراف للجمارك، التي نشرتها »وأج« ،فإن المبادلات التجارية بين الجزائر والدول الاوروبية بلغت 21 .45 مليار دولار خلال السنة  الفارطة مقابل 96 .51 مليار دولار خلال سنة 2018 أي بانخفاض يقدر بـ 13 بالمائة.

و بذلك، تبقى بلدان أوروبا أهم شركاء الجزائر علما أن 69 .63 بالمائة من الصادرات الجزائرية و 40 .53 بالمئة من وارداتها تمت مع دول هذه المنطقة بما فيها دول الاتحاد الاوروبي.

بالفعل، بلغت صادرات الجزائر نحو البلدان الاوروبية 81ر22 مليار دولار مقابل 55 .26 مليار دولار، مسجلة بذلك انخفاضا ب -08 .14 بالمائة.

من جهتها، استوردت الجزائر من بلدان أوروبا ما قيمته 39 .22 مليار دولار مقابل قرابة 41 .25 مليار دولار، اي ما يمثل انخفاضا بـ 87 .11 بالمائة.

و تبقى كل من فرنسا وايطاليا واسبانيا وبريطانيا من الشركاء الأساسيين  للجزائر في اوروبا، حسب نفس المصدر. 

وتحتل بلدان آسيا المرتبة الثانية من حيث حجم المبادلات التجارية للجزائر بحصة قدرها 92ر23 بالمائة من القيمة الاجمالية لتبلغ 60 .18 مليار دولار مقابل 06 .19 مليار دولار،  مسجلة بذلك تراجعا طفيفا بـ44 .2 بالمائة. 

واقدمت الدول الاسيوية على شراء المنتجات الجزائرية بقيمة 42 .6 مليار دولار  مقابل 77 .5 مليار دولار في نفس فترة المقارنة مسجلة بذلك ارتفاع قدره 28 .11 بالمئة.

و سجلت واردات الجزائر من آسيا تراجعا بنسبة 40ر8 بالمئة لتبلغ قيمة 17 .12 مليار دولار مقابل 29 .13 بالمئة.

وحسب معطيات الجمارك الجزائرية فان الصين و الهند والسعودية و كوريا تعد من اهم شركاء الجزائر في منطقة آسيا .

و من جهة اخرى، أفادت الجمارك الجزائرية ان المبادلات التجارية بين الجزائر وبلدان العالم الاخرى على غرار أمريكا، افريقيا، استراليا، لا تزال تسجل مستويات متدنية.

و احتلت دول القارتين الامريكيتين المرتبة الثالثة  بحصة قدرها 51 .26 بالمئة من القيمة الاجمالية للمبادلات التجارية للجزائر لتبلغ 52 .9 مليار دولار، مقابل 95 .12 مليار دولار، أي بانخفاض قدره 48 .26 بالمئة.

اما الصادرات الجزائرية نحو دول القارتين فقد انخفضت بـ 85 .44 بالمئة محصلة  مجموع 88 .3 مليار دولار سنة 2019، مقابل 04 .7 مليار دولار سنة 2018.

و قامت الجزائر من جهتها بمشتريات من هذه المنطقة بما قيمته 63 .5 مليار دولار  مقابل 91 .5 مليار دولار، اي بانخفاض ب66ر4 بالمئة، حسب معطيات الجمارك.

و تعتبر الارجنتين والولايات المتحدة الامريكية والبرازيل و كوبا من اهم  شركاء الجزائر في المنطقة الامريكية.

تحسن طفيف في المبادلات التجارية أفريقيا

من جهة اخرى، أوضحت معطيات الجمارك بان المبادلات التجارية للجزائر مع الدول  الافريقية لا تزال ضعيفة على الرغم من التحسن الطفيف الذي سجلته عرفت تحسنا  بـ1.55% في سنة 2019 مقارنة بعام 2018. وقد بلغ مجموع المبادلات 1.35 مليار 

دولار مقابل 3.46مليار دولار.

وقد قامت الدول الافريقية منها دول اتحاد المغرب العربي بشراء المنتجات الجزائرية بمبلغ 2.17  مليار دولار مقابل حوالي 2 مليار دولار،  بانخفاض  قدره 0.56 بالمئة.

و كانت الجزائر قد استوردت من هذه المنطقة ما قيمته 1.34 مليار دولار مقابل   1.27 مليار دولار أي بارتفاع بلغ 16 .5 بالمائة. 

و قد شكلت كل من مصر و تونس و المغرب اهم شركاء الجزائر خلال هذه الفترة.

و من جهة اخرى عرفت التبادلات التجارية بين الجزائر ومنطقة اوقيانوسيا  انتعاشا »ملحوظا« بنسبة  26.33بالمائة حيث ارتفعت من 691  مليون دولار إلى920.94 مليون دولار خلال 2019.

وقد بلغت صادرات الجزائر نحو منطقة أوقيانوسيا ما قيمته  531,20 مليون  دولار مقابل 248,61 مليون دولار أي بارتفاع قدره 113,67 بالمئة و استوردت من  ذات المنطقة ما قيمته 389.73 مليون دولار مقابل 442.39 مليون دولار أي بانخفاض بلغت نسبته 11.90 بالمائة.

وتتمثل أهم البلدان الشريكة بمنطقة أوقيانوسيا في استراليا و نيوزيلاندا.

و قد بلغ مجموع التبادلات التجارية العالمية للجزائر مع مختلف المناطق الجغرافية  خلال 2019 ما قيمته 77.76 مليار دولار مقابل قرابة 88.13 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2018 أي بانخفاض يقدر بـ 11.77 بالمائة. 

و بشكل عام فان أهم خمس زبائن الجزائر خلال 2019 هي  فرنسا وايطاليا واسبانيا و الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا وتركيا.

أما أهم مموني الجزائر هي الصين وفرنسا وإيطاليا و اسبانيا و ألمانيا وتركيا.

وبلغت قيمة صادرات الجزائر في 2019 قرابة 35,82 مليار دولار أي بتراجع  قدره14.29 بالمائة في حين بلغت وارداتها 41.93 مليار دولار أي بتراجع قدره 9.49 بالمئة.  

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة