مشاركة 70 مؤسسة في الصالون الدولي للمشروبات ومنتجات الحليب
صورة: صوت الأحرار
14 نوفمبر 2018 فهيمة.ب
فهيمة.ب
198

سيسمح بفتح أبواب التصدير للخارج

مشاركة 70 مؤسسة في الصالون الدولي للمشروبات ومنتجات الحليب

ستشارك  قرابة  70 مؤسسة فاعلة في مجال المشروبات، البسكويت ومنتجات والمنكهات ومشتقات الحليب في الطبعة الثانية للصالون الدولي للمشروبات ومنتجات الحليب " سيبال"، المزمع انعقاده من 28 نوفمبر إلى 1 ديسمبر من السنة الجارية بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال "سيسي"، برعاية وزارة التجارة ومن تنظيم مؤسسة SSP  للاتصال وتنظيم المعارض.


أكد المشاركون خلال ندوة صحفية عقدتها مؤسسة SPP  للاتصال وهي الجهة المنظمة للتظاهرة،أمس، بمقر الوكالة الوطنية للتجارة الخارجية" ألجاكس" أن التظاهرة ستكون فرصة أمام المنتجين في المجال لعرض المشاكل والمعاناة بكل شفافية أمام الوزارة الوصية من جهة وتبادل الخبرات مع الأطراف الأجنبية من جانب أخرى، من خلال الورشات المبرمجة  التي ستكون من طرف الفاعلين في المجال التصدير و الإنتاج، بمشاركة الجمارك، الوكالة الوطنية للتجارة الخارجية، صندوق الضمان الصادرات، المركز الجزائري لمراقبة التوعية،  التعليب، بنك التنمية المحلية.

من جانبه عرج  رئيس الجمعية الوطنية للمصدرين الجزائريين، علي باي ناصري، خلال تدخله إلى وقع التنافسية للمنتوجات الجزائرية في الأسواق العالمية، حيث أكد على باي مناصري، أن التنافسية تبدأ من القيمة المضافة للقطاع،  ففي الدول  المتقدمة إذا تجاوزت القيمة المضافة 60 و 70 في المئة  يصعب بيع المنتوج بأسعار تنافسية، أما فيما يخض المواد الأولية في الجزائر فالقيمة المضافة للمواد الاولية لا تتجاوز نسبة المواد الأولية 25 في المئة،  وقال ذات المتحدث أن الجزائر تمكنت من الاقتصاد في  عائدات الصادرات مقارنة بالسنة الماضية حيث بلغت عدد الصادرات منتوج العصير 4 ملاين دولار لسنة 2017،  بينما وصلت هذه السنة حسب إحصائيات تسعة أشهر الأولى لسنة 2018 ، إلى ما يقارب 12 مليون دولار للعصائر، فيما يخص منتوج " بسكويت"   قال ناصري أنها بلغ ما يقارب 3 ملاين دولارات.

وأكد رئيس الجمعية الوطنية للمصدرين الجزائريين، في سياق مغاير، أن الجزائر تملك قوة كبيرة و متطورة في الإنتاج المشروبات والمنتوجات الأخرى، وهو ما سيساعد أكيد في تعزيز الصادرات الجزائرية في الأسواق الخارجية. وأشار ذات المتحدث إلى العوامل تساهم في رفع أسعار المنتوج، على غرار التغليف الذي يكلف ـ  حسبه ـ نصف سعر المنتوج،  بالإضافة إلى المشكل الأساسي للصادرات في الجزائر والمتمثل في القيمة المضافة لبعض القطاعات الضعيفة، ودعا مناصري السلطات المعنية إلى  العمل على تشجع الاستثمار في الإدماج  وفي المادة الأولية  والتخلي عن استيراد المواد الأولية.

سيسمح معرض "سيبال"  في طبعته الثانية، بفتح فضاء متميز يتيح للشركات الجزائرية والأجنبية فرصة تبادل خبراتها وتطوير علاقاتها التجارية، ابتداء من المكونات الأولية إلى المنتجات النهائية مرورا بالمعدات. وبالنسبة لهذه الطبعة الثانية "سيبال" لديه إمكانية قوية لربط اتصالات مع الأطراف المؤهلة والمشاركة في مختلف البرنامج والمواضيع وورشات العمل من أجل فتح نقاشات مثمرة يتم خلالها تقديم الإجابات على المخاوف الصناعية.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة