لا حدود ولا قيود جمركية بين الدول الإفريقية بداية من 2020
صورة: ارشيف
08 أكتوير 2019 خالد. س
خالد. س
283

افتتاح أشغال الندوة الوطنية حول رهانات منطقة التبادل التجاري الحر في القارة

لا حدود ولا قيود جمركية بين الدول الإفريقية بداية من 2020

انطلقت، أمس، بالجزائر العاصمة، فعاليات الندوة الوطنية حول رهانات منطقة التبادل التجاري الحر في القارة الإفريقية والإستراتيجية الوطنية المكيفة بحضور العديد من الوزراء الجزائريين والأفارقة وممثلين عن مؤسسات افريقية وكذا خبراء وجامعيين وفاعلين اقتصاديين وطنيين وأجانب.


يتمحور هذا الحدث الذي ترأسه وزير التجارة، سعيد جلاب حول آفاق وتطلعات الدول الإفريقية حيال التصديق على الاتفاق التجاري الشامل الذي يتم من خلاله تبادل السلع والخدمات والاستثمار وحقوق الملكية الفكرية وسياسة المنافسة دون قيود بين الدول الأعضاء في الاتحاد الإفريقي من أجل تعزيز التجارة البينية في إطار تكريس منطق المنفعة المتبادلة.

في مداخلته لدى افتتاح الندوة، أوضح جلاب أن هذا اللقاء سيسمح بالتعريف أكثر بالأهداف الطموحة المتوخاة من منطقة التبادل الحر والمتمثلة في ترقية تطوير القدرات الاقتصادية الإفريقية والمساهمة في تكثيف التجارة الإفريقية البينية وتطوير اقتصاداتنا والسعي لرفاه شعوبنا.

وسيتم في إطار هذه الندوة تنظيم عدة موائد مستديرة ستفضي إلى توصيات من شأنها أن ترسي خارطة طريق تحسبا لإعداد إستراتيجية وطنية حول منطقة التبادل الحر الإفريقية.

وتمثل منطقة التبادل التجاري الحر الإفريقية فضاء يسمح بحرية تنقل السلع والخدمات بين الدول الأعضاء في الاتحاد الإفريقي.

وكانت 44 دولة افريقية قد وقعت على الاتفاق المتضمن إنشاء منطقة التبادل الحر في القارة الإفريقية عند إطلاقها في مارس 2018 بكيغالي (رواندا).

ودخل الاتفاق حيز التطبيق في 30 ماي 2019.

ويمثل هذا الفضاء سوقا ينشط فيه 1.2 مليار شخص مع ناتج داخلي خام يقدر بـ 2.5 مليار دولار وإمكانيات تجارية تقدر بأكثر من 3000 مليار دولار.

وينتظر أن تكون منطقة التبادل التجاري الحر في القارة الإفريقية عملية فعليا ابتداء من جويلية 2020.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة