طباعة
كوندور يستلم جائزة أحسن مصدر جزائري
صورة: أرشيف
15 جوان 2019 واج
واج
635

للعام السادس على التوالي

كوندور يستلم جائزة أحسن مصدر جزائري

تم الخميس، بالجزائر العاصمة تسليم جائزة أحسن مؤسسة جزائرية مصدرة خارج المحروقات إلى المؤسسة الخاصة "كوندور  اليكترونيك" المختصة في صناعة التجهيزات الالكترونية والكهرومنزلية.


وجرى حفل تسليم هذه الجائزة المنظم بالجزائر من طرف مركز التجارة العالمي  للعام السادس على التوالي بحضور وزير التجارة سعيد جلاب.

و في تصريح لوأج، أكد ممثل كوندور في هذا الحفل عادل حاجي أن الشركة تصدر  منذ 2016 تجهيزاتها الالكترونية و الكهرومنزلية نحو 16 بلدا من إفريقيا وأسيا  وأوروبا.      

 كما أكد المتحدث أن رقم أعمال شركة "كوندور اليكترونيك"  بلغ أكثر من 30  مليون دولار في سنة 2018 مضيفا أن الشركة تطمح في توسيع عملياته الخاصة  بالتصدير إلى 35 بلدا بحلول 2022.

كما منحت لجنة التحكيم جائزتين تشجيعيتين الأولى إلى مجمع سيدار الحجار الذي ينشط في مجال الصناعات المعدنية  والحديدية.     وتتطلع هذه الشركة العمومية التابعة لمجمع ايميتال إلى تحقيق رقم أعمال عند التصدير يفوق 200 مليون دولار بحلول 2020 بفضل إطلاق مرحلتها الثانية الخاصة بالاستثمار.

أما الجائزة التشجيعية الثانية فقد سلمت لشركة توزيع مواد البناء (سوديسماك) وهي فرع تابع للمجمع العمومي جيكا.      

 وقد شرع هذا المتعامل الذي يعتبر أحد أكبر الموزعين الناشطين بالسوق الوطنية لمواد البناء في 2018 في تسويق الاسمنت ومادة كلنكر الجزائريين المنتجين من طرف مجمع جيكا نحو الخارج.

أما جائزة المصدر لأول مرة فقد عادت لتابت أول سيدي محمد وهي شركة  لصناعة البوليبتير والألياف الاصطناعية المستخرجة من إعادة رسكلة القارورات  البلاستيكية.

ومنحت الجائزة الخاصة لشركة "جينرال اومبالاج" المختصة في صناعة  الكارتون المموج والتي تعود أولى صادراتها إلى سنة 2002 .

ومن جهتها تحصلت شركة السويدي كابل ألجيريا "تقدير خاص للجنة التحكيم  نظير الجهود المبذولة".

وللعلم فان هذه الشركة المصرية المتواجدة منذ 2008 بمدينة عين الدفلى استثمرت 20 مليار دولار منذ تأسيسها في مجال إنتاج الكوابل النحاسية وبالألمنيوم والمحولات واللوازم الكهربائية لتصديرها انطلاقا من الجزائر.

وتمنح جائزة مركز التجارة العالمي التي تأسست في 2003  للمؤسسات الجزائرية الناشطة في القطاعات المنتجة خارج المحروقات نظير "نجاعتها ومسعاها  المثالي والمتميزعند التصدير" حسب المنظمين.

 وتتمثل أهداف هذه الجائزة في تطوير التجارة الخارجية وتفعيل روح  المبادرة عند التصدير وترقية المؤسسات الجزائرية من جميع الأحجام التي تقوم  بتطوير مسعى مدروس في مجال التصدير.

وتضم لجنة التحكيم ممثلين عن مركز التجارة العالمي والجمعية الوطنية  للمصدرين الجزائريين (انكسال) والمديرية العامة للجمارك والغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة والوكالة الوطنية لترقية التجارة الخارجية ومنتدى رؤساء المؤسسات.

ومنذ الطبعة الأولى لهذه الجائزة في سنة 2003 تم اختيار 162 مؤسسة لنيل  هذه الجائزة و تكريم 75 أخرى من أصل 500 مصدر تمكنوا من ولوج الأسواق العالمية خلال العشريتين الأخيرتين حسب المدير العام لمركز التجارة العالمي أحمد  تيباوي.