ضبط إستراتيجية لتعزيز الشراكة بين الجزائر وفرنسا
صورة: أرشيف
17 فيفري 2019 ع.م
ع.م
250

اجتماع غرفة التجارة والصناعة الجزائرية الفرنسية

ضبط إستراتيجية لتعزيز الشراكة بين الجزائر وفرنسا

اجتمعت غرفة التجارة و الصناعة الجزائرية الفرنسية، أول أمس، بباريس من أجل بحث سبل ضبط إستراتيجيتها بهدف تعزيز الشراكة بين الجزائر و فرنسا من خلال مرافقة مشاريع جديدة.


وخلال مجلس استراتيجي أوصت به الجمعية العامة العادية الأخيرة التي عقدت يوم 21 ديسمبر الفارط، بحث الأعضاء الحاضرين بالسفارة الجزائرية بفرنسا الطرق المتعلقة بالأهداف والتنظيم من اجل جعل الغرفة أكثر فعالية في إطار التوجه الاقتصادي الجديد للبلد وقد دعا السفير الجزائري بفرنسا عبد القادر مسدوة الأعضاء .

الحاضرين إلى ضرورة انتهاج الغرفة تفكيرا داخليا في مجال الحوكمة من اجل حضور  أكثر فعالية في تعزيز جسور التعاون بين الجزائر و فرنسا, كما اغتنم السفير هذه الفرصة من أجل دعوة أعضاء الغرفة إلى الاضطلاع بدورهم في تعبئة الجالية الجزائرية المقيمة بالمهجر لا سيما خلال الانتخابات الرئاسية القادمة.

ومن جهته، دعا رئيس غرفة التجارة و الصناعة قاسي ايت يعلى الأعضاء إلى العمل في مناخ تسوده الثقة بغية تجسيد أهداف الغرفة وفي كلمة ألقاها خلال افتتاح الأشغال, شدد رئيس لجنة »ماد اين الجيريا« (صنع في الجزائر, فؤاد بن قدة على ضرورة تعميق التفكير حول الطرق والسبل الأنسب لإشراك رجال الأعمال المقيمين بفرنسا في جهود التنمية الاقتصادية التي باشرتها الجزائر وتدعيم نشاطات ترقية الاستثمارات والشراكة.

وأردف يقول، يتعين التأكيد بأن لقاء اليوم يعقد في الوقت المناسب من اجل أن يسمح لنا بإعادة تحديد توجه نشاطاتنا و أولوياتنا الإستراتيجية وهيكلة منظماتنا العملياتية وتوحيد الفاعلين على مستوى المناطق وتحديد أهم محاور العمل التي يجب أن ترتكز عليها الأعمال الواجب القيام بها مستقبلا وتلك المدرجة في برنامج سنة 2019، مضيفا أن الهدف يكمن في إعطاء دفع اكبر لهذه الغرفة و تحقيق فعالية اكبر و بعث العلاقات الجزائرية الفرنسية.

وتمحورت المناقشات التي تميزت بالصراحة بشكل عام حول الأعمال الواجب القيام بها في المستقبل القريب من خلال التزود بوسائل تنظيمية مناسبة في مرافقة المشاريع الجديدة لصالح الجزائر بإشراك اكبر للاستثمارات المباشرة الأجنبية. غير أن النقطة الرئيسية لهذا النقاش تمثلت في إعادة تنظيم التسيير الذي سيحدد أجندة واضحة للغرفة في العديد من الأعمال. و عقب هذه الأشغال، قرر الأعضاء توسيع نطاق المجلس الاستراتيجي الذي انضم إليه 37 شخصا. و من المرتقب أن يصادق مجلس إدارة الغرفة خلال اجتماع على هذا الانضمام الجديد وأن يقرر تاريخ اجتماع المجلس من اجل مراجعة الجدول والمصادقة على مخطط عمل. تجدر الإشارة إلى انه في بداية الأشغال تم الوقوف دقيقة صمت على روح الفقيد مراد مدلسي الذي أسس غرفة التجارة و الصناعة الجزائرية الفرنسية.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة