شركة "آس.أ.أ"  تحقق رقم أعمال قدر بـ 27.7 مليار دينار خلال 2018
المدير العام للشركة الجزائرية للتأمينات (آس.آ.أا)، ناصر سايس صورة: أرشيف
20 ماي 2019 فهيمة بن عكروف
فهيمة بن عكروف
386

جراء استراتجية التطوير والتنويع للمنتجات التأمينية

شركة "آس.أ.أ" تحقق رقم أعمال قدر بـ 27.7 مليار دينار خلال 2018

كشف المدير العام للشركة الجزائرية للتأمينات (آس.آ.أا)، ناصر سايس،  عن رقم أعمال الشركة لسنة 2018، حيث سجل ارتفاعا قدرت نسبته بـ  4.4 في المئة بينما بلغ رقم أعمال الشركة لذات السنة 27.7 مليار دينار جزائري حيث قفز من 1152 مليون دينار في 2017 الى 27.7 مليار دينار جزائري،  مسجلا نموا بنسبة 11 في المائة في نشاطه خارج قطاع التأمين على السياراتء الذي تستحوذ على نسبة 29 في المائة من الحصة السوقية، فيما أرجع ذات المتحدث هذا النمو إلى توجه " أس أ أ " إلى الإبتكار والعصرنة للعروض والخدمات. 

وصرح المدير العام للشركة الجزائرية للتأمينات "آس.آا.أا" خلال ندوة صحفية عقدها أمس بمقر المؤسسة بباب الزوار بالعاصمة، أن "أن تراجع رقم أعمال السيارات خلال السنوات الماضية إلى  إلى الازمة الاقتصادية إجراءات وقف لواردات السيارات ونقص الاستثمارات بعد الأزمة الاقتصادية. 
مشيرا إلى أن "الحصة السوقية لشركة "آس.آا.أ" ارتفعت بنسبة 0.24 في المائة بالنسبة لإجمالي نشاط قطاع التأمينات، حيث سجل فرع التأمين على السيارات نموا بأكثر من 2.07 في المائة، إلى 20038 مليون دينار جزائري، بارتفاع قدره 407 مليون دينار مقارنة بسنة 2017، التأمينات على الأعمال الدولية بـ6538 مليون دينار، بنسبة نمو مقدرة بـ09 في المائة، بزيادة مقدرة بأكثر من 540 مليون دينار، التأمينات الفلاحية بأكثر من 24 في المائة، إلى 614 مليون دينار، في حين بلغ رقم أعمال التأمين على النقل 489 مليون دينار جزائري، بارتفاع قدره أكثر 20.53 في المائة، أي بأكثر من 83 مليون دينار جزائري".
 وقال سايس، ان "رقم الأعمال المسجل بالنسبة الثلاث اشهر الأولى من سنة 2019 حقق نموا يقدر بـ07 إلى 08 في المائة مقارنة الحصيلة أعمال سنة 2018، مرجعا النمو الضئيل نسبيا لفرع التأمينات على السيارات بعد سنوات من الركود، إلى وقف عمليات الاستيراد للمركبات، حيث كانت تستورد الجزائر نحو 600 ألف مركبة سنويا، لتكون فضاءً لنشاط شركات التأمين، وهذا في ظل عجز مصانع التجميع من مسايرة متغيرات القطاع".
وأكد المدير العام للشركة ان "آس.آا.أ" تسعى إلى تنويع نشاطاتها أكثر خارج فرع السيارات، وذلك بتسطيرها استراتيجية لتطوير المنتجات التأمينية وعصرنتها، مثل "التأمين الشامل المحدود" واخرى متعلقة بتأمينات على الأضرار ومخاطر الحوادث والنقل، مع توسيع عمليات تسويقها عبر شبكاتها وكذا الوسائط الإلكترونية، وذلك لبلوغ نسبة 50 في المائة من إجمالي التأمينات في قطاع السيارات، و50 في المائة الأخرى خارجها، ما يعكف على تعزيز العائدات وتنويعها أكثر، لتتماشى مع حجم النمو للشركة".

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة