المعرض سيعرف مشاركة أكثر من 70 مؤسسة وطنية ودولية
صورة:صوت الأحرار
03 نوفمبر 2018 فهيمة.ب
فهيمة.ب
271

تونس ضيف شرف الطبعة الثانية للصالون الدولي "أغي سود"

المعرض سيعرف مشاركة أكثر من 70 مؤسسة وطنية ودولية

تنظم مؤسسة سوف فوار للصالونات والمعارض وبالشراكة مع الوكالة الوطنية لترقية التجارة الخارجية "ألجكس" الصالون الدولي الثاني للاستثمار في المنتجات الفلاحية والصناعات الغذائية بالجنوب الجزائري، المزمع إقامته في ديسمبر المقبل بولاية الوادي.


أكد المشرفون على التظاهرة، أمس، خلال ندوة صحفية، أن الصالون سيشارك فيه أكثر من 70 مؤسسة وطنية ودولية  في مجال المنتجات الفلاحية والغذائية وأكثر من  200 مشارك وطني، وستكون الجمهورية التونسية ضيف شرف الطبعة الثانية للمعرض، وبحضور عدة دول أجنبية على غرار فرنسا، تركيا، هولندا، الإمارات، ..ألخ، كما سيحضي الصالون برعاية كل من وزارة التجارة ووزارة الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، بالإضافة إلى السلطات المحلية للوادي.

وعرج الخبراء الاقتصاديون ومنشطو الندوة الصحفية المقامة بمقر الوكالة "ألجكس" إلى عديد المشاكل العراقيل  التي يعرفها القطاع الفلاحي والتصدير المنتجات  في الجزائر، كالتكلفة اللوجستيكية، التي أصبحت تشكل عائق أمام تصدير المنتجات الجزائرية إلى الدول المجاورة.

في سياق ذي صلة، طالب عضو المجلس الاستشاري لترقية المؤسسات الصغيرة ورئيس النادي الاقتصادي الجزائري، منصور سعيد، من المصدرين المحلين برعاية معيار الجودة قبل اتخاذ خطوة تصدير منتجاتهم إلى الأسواق العالمية، لأن الأسواق الأوروبية تعمل بمنطق الأولوية للجودة، وحذرهم  من خطوة الاندفاع إلى تصدير المنتوج دون الحساب لهذه النقطة. قائلا: محاولة تحسين صورة المنتوج الذي خسر سمعته في هذه الأسواق أصعب بكثير من خطوة التصدير، ففقدان الثقة في السوق يصعب اكسبها مرة أخرى.

 وطالب المتحدث في ذات السياق من السفراء الجزائريين في الدول الأجنبية، العمل على نقطة كسب المتعاملين الاقتصاديين في شتى المجالات وذلك بجذب للاستثمار في الجزائر.

من جانبه كشف رئيس التكتل الجزائري للخضر والفواكه للتصدير" كالفاكس"، توفيق حدكهيل، عن غياب المنتجات التي تستحق التصدير، فالفلاح الجزائري غير مهيء بعد للتصدير بما يتوافق مع المعايير التي تفرضها الأسواق العالمية، فالفلاح لا يزال يفكر في بطريقة تقليدية في الإنتاج، قائلا: الأسواق العالمية تحتكم للقانون، وتتعامل معك على أساس قوة جودة منتوجاتك، فإذا كانت منتوجاتك أقل من المستوى المطلوب لن تتعامل معك،  عكس ما هو موجود في الجزائر فنحن نعمل بسياسة التجاوز والتغاضي عن بعض النقاط التي تعمل على الإساءة للمنتوجات الجزائرية أكثر من الاستفادة.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة