الغاز الأمريكي يهدّد صادرات الجزائر نحو أوروبا
صورة: أرشيف
12 أوت 2018 س.ب
س.ب
611

رغم تطمينات ولد قدور

الغاز الأمريكي يهدّد صادرات الجزائر نحو أوروبا

ستواجه الجزائر صعوبات كبيرة لتوقيع عقود مع الشركاء الأساسيين في أوروبا خاصة اسبانيا، في الوقت الذي ستعمل فيه المفوضية الأوروبية في بروكسل على تعزيز التعاون الاستراتيجي مع واشنطن في مجال الطاقة.


تعمل المفوضية الأوروبية على تشجيع الدول الأعضاء في الاتحاد على زيادة وارداتها من الغاز الطبيعي المسال القادم من الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك ضمن مساعيها لتنويع مصادر التزود بمنجات الطاقة، وأكدت المفوضية أن وفداً من كبار موظفيها سيزور واشنطن خلال الأيام المقبلة للقاء مسؤولين أمريكيين للبحث في مجال زيادة استيراد منتجات الطاقة خاصة الغاز الطبيعي المسال.

في الوقت الذي تستعد فيه الجزائر لمباشرة مفاوضات مع دول أوروبية لتجديد عقود الغاز الطبيعي، ذكرت المفوضية الأوروبية في بروكسل، أنها ستعمل على تعزيز التعاون الاستراتيجي مع واشنطن في مجال الطاقة، ومن المتوقع أن يستورد الاتحاد الأوروبي المزيد من الغاز الطبيعي المسال من الولايات المتحدة لتنويع موارد الطاقة وجعلها أكثر أمناً بالنسبة للدول الأوروبية.

ومن المتوقع أن تواجه الجزائر صعوبات كبيرة لتوقيع عقود مع الشركاء الأساسيين في أوروبا خاصة اسبانيا، بشأن أسعار البيع، بسبب المنافسة المفروضة من دول تقليدية في السوق الأوروبية على غرار النرويج، روسيا، قطر وليبيا، إلى جانب الغاز الأمريكي الذي من المتوقع أن يتدفق أكثر فأكثر مستقبلا على السوق الأوروبية بعد المفاوضات التي جرت بين الطرفين.

وسعى الرئيس المدير العام لسوناطراك، عبد المؤمن ولد قدور، للتقليل من حدة المخاوف التي يثيرها الخبراء بشأن صادرات الغاز الجزائري، ونفى في تصريحات صحفية، تراجع واردات شركة ايني الإيطالية من الغاز الجزائري، مؤكدا أن سوناطراك قامت مؤخرا بتوقيع اتفاقيات مع ايني على المدى الطويل وليس القصير والمتوسط

وكشف ولد قدور عن وجود مفاوضات جارية مع الطرف الإيطالي لكي يشتري كامل الحصة التي تنتجها الجزائر من الغاز، وشدد على أن شركة إيني ترغب في رفع قدرات الإنتاج والتصدير، لتقوم هي بعدها بتسويقه في إيطاليا أو بلدان أخرى، وشرح ولد قدور أن الجزائر وسوناطراك تتواجدان في أفضل مكان لتجديد العقود مع الشركاء الأوروبيين خصوصا، فإضافة إلى ايني التي وصلت معها الأمور إلى مراحل متقدمة، فهناك مفاوضات جارية مع توتال الفرنسية، إضافة إلى تجديد العقود سابقا مع إسبانيا لـ9 سنوات.

ورغم النبرة التفاؤلية للرئيس التنفيذي لسوناطراك، إلا أن المؤشرات تؤكد بان الغاز الجزائري سيواجه منافسة شرسة في السنوات المقبلة، خاصة بعد إعلان رئيس المفوضية، جان كلود يونكر، إن الاتحاد الأوروبي مستعد لتسهيل زيادة واردات الغاز الطبيعي المسال من الولايات المتحدة. وأضاف، أنه إذا تم تسعير الصادرات المتزايدة من الغاز الطبيعي من الولايات المتحدة بأسعار تنافسية سوف تلعب تلك الصادرات دوراً متزايداً واستراتيجياً في إمدادات الغاز إلى الاتحاد الأوروبي.

وسوف يتوجه وفد أوروبي برئاسة المستشار التجاري لرئيس المفوضية إلى واشنطن يوم 20 أوت الحالي لمقابلة نظرائه في الولايات المتحدة لبحث سبل تنفيذ الاتفاق بين الجانبين، ولتسهيل عمليات توريد الغاز الطبيعي المسال من الولايات المتحدة الأميركية تقوم المفوضية بتمويل مشروعات بنى تحتية في دول عدة، منها اليونان وإسبانيا. وكانت المفوضية قد موّلت ما بين 2013 – 2018 مشروعات بنى تحتية لاستقبال الغاز الطبيعي المسال في كل من إيطاليا، وليتوانيا، وفرنسا، وذكرت أنها سنمول مشروعات بنى تحتية بقيمة 6.38 مليار أورو في أفق عام 2021".

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة