الاقتصاد الرقمي أداة فعالة لتحريك النمو بمنطقة "مينا"
صورة: أرشيف
26 مارس 2018 خ. س
خ. س
399

:رابح أرزقي الخبير لاقتصادي بالبنك الدولي يؤكد

الاقتصاد الرقمي أداة فعالة لتحريك النمو بمنطقة "مينا"

أكد كبير الخبراء الاقتصاديين للبنك الدولي المكلف بمنطقة الشرق الأوسط و شمال إفريقيا "مينا" رابح أرزقي أن تطوير الاقتصاد الرقمي يستطيع أن يصبح محرك نمو لبلدان المنطقة، كما من شأنه أن يساهم في زيادة أرباح الإنتاجية بذات المنطقة.


وفي حوار خص لوكالة الأنباء الجزائرية عشية انعقاد ندوة اقليمية رفيعة المستوى بالجزائر حول الابتكار و الاقتصاد الرقمي، ذكر أرزقي بانطلاق هذا الاقتصاد في بلدان المنطقة التي بوسعها أن تصبح في أمد قريب و إن توفرت الشروط رائدة في مجال التكنولوجيا على غرار الهند.

وقال كبير الخبراء الاقتصاديين أن منطقة مينا التي تعاني في مجملها من ركود اقتصادي "يجب أن تفكر في مصادر أخرى للنمو"، خاصة وأن تكنولوجيات الإعلام والاتصال الجديدة يمكن أن تصبح هذا المحرك الذي من شأنه أن يدفع اقتصاد المنطقة، ويرى أرزقي أن المراهنة على الصناعة أصبح أمرا صعبا جدا مع بروز الصين كقوة صناعية" تحتفظ دوما بحصة الأسد من حيث الاستثمارات، موضحا أن الخدمات يمكنها أن تشكل نقطة انطلاق لنمو بعيد المدى بالنسبة للمنطقة، مضيف أن الإمكانيات متوفرة: شباب مؤهل لديه قدرة على تطوير مشاريع في التجارة الالكترونية و اقتصاد الانترنت، و للمشاركة في تطور الاقتصاد الرقمي، أشار أرزقي الى أن بلدان المنطقة ستحتاج الى تحسين ثلاثة جوانب هامة على غرار المرافقة المالية لحاملي المشاريع والتنظيم وكذا التمهين، وأوضح المسؤول في البنك العالمي أن اقامة علاقات بين حاملي المشاريع والشركات التي تمول هذه المبادرات هو أمر بالغ الأهمية بحيث أن الارضيات الالكترونية من شأنها أن تساعد في تحقيق ذلك، كما أضاف ذات المسؤول أن الأمر يتعلق بالربط الالكتروني بين العرض والطلب في مجال العمل حتى يتمكن الشباب من ايجاد مقاولين مهتمين بتمويل مشاريعهم".

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة