ارتفاع فاتورة استيراد المواد الغذائية والأدوية
صورة: أرشيف
25 جويلية 2018 خالد. س
خالد. س
447

خلال السداسي الأول لسنة 2018

ارتفاع فاتورة استيراد المواد الغذائية والأدوية

 سجلت فاتورة استيراد السلع الغذائية ارتفاعا  طفيفا خلال السداسي الأول لـ2018 مدفوعة  أساسا بزيادة واردات الحبوب والحليب، حسبما علمته وأج لدى مصالح الجمارك.


وبلغت واردات فئة السلع الغذائية 4.59  مليار دولار في الفترة  ما بين جانفي وجوان 2018 مقابل 4.43 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2017 أي بارتفاع قدر  بـ153 مليون دولار (+3.45 بالمائة)، حسب بيانات المركز الوطني للإعلام  والإحصائيات التابع للجمارك.

ومن إجمالي فاتورة الواردات الغذائية ( 4.59 مليار دولار)، بلغت فاتورة استيراد المواد الرئيسية الستة (الحبوب و الحليب والسكر والقهوة والشاي و البقوليات واللحوم) ما قيمته 3.335 مليار دولار خلال السداسي الأول  من العام الجاري مقابل 3.330 مليار دولار من نفس  الفترة في 2017، أي بزيادة 0.15 بالمئة.

و أظهرت بيانات الجمارك أن فاتورة استيراد الحبوب والسميد والدقيق، والتي  تمثل 36 بالمائة من إجمالي الواردات الغذائية للجزائري قفزت إلى 1.67مليار دولار مقابل 1.47 مليار دولار، أي بارتفاع قدره 207 مليون دولار و بنسبة زيادة تصل إلى  14.07 بالمائة بين نفس فترتي المقارنة. 

و سجلت أيضا  فاتورة واردات الحليب و الموارد الأولية لمنتجات الحليب ارتفاعا لتصل إلى 785.5 مليون دولار مقابل763.52 مليون دولار أي بزيادة قيمتها تقريبا  22 مليون دولار (+2.9بالمئة).

بالمقابل، عرفت  واردات باقي السلع الغذائية الأساسية انخفاضا ، حيث انخفضت فاتورة استيراد السكر والسكاكر إلى 438.94 مليون دولار مقابل 585.14 مليون دولار بتراجع قيمته 146.2مليون دولار (-25 بالمائة) .

أما واردات اللحوم، فقد سجلت تراجعا  إلى 106.4 مليون دولار مقابل  140.03مليون دولار بانخفاض  قدر ب33,6 مليون دولار(-24.02 بالمائة).

بالنسبة للبقوليات، تراجعت فاتورة استيرادها  إلى147.41 مليون دولار مقابل167.44مليون  دولار (-12بالمائة). كما انخفضت واردات القهوة والشاي إلى 179.93 مليون دولار مقابل 203.96 مليون دولار  (-11.8 بالمائة).

وبغض النظر عن السلع الأساسية الستة، فقد زادت قيمة الواردات بالنسبة لباقي المنتجات الغذائية الأخرى إلى 1.25 مليار دولار ما بين جانفي وجوان من 2018  مقابل 1.1مليون دولار خلال نفس الفترة من 2017 (+13.4بالمائة).

و فيما يخص الزيوت الموجهة للصناعة الغذائية ( المصنفة ضمن فئة السلع  الموجهة لتشغيل الأداة الانتاجية )، فقد ارتفعت فاتورة استيرادها إلى 447.02 مليون دولار خلال الستة الأشهر  الأولى من 2018 مقابل 434.82 مليون دولار خلال نفس الفترة من 2017 (+2.8بالمائة).

و بالتالي فان الفاتورة الإجمالية لفئة المواد الغذائية و الزيوت الموجهة للصناعة الغذائية قدرت ب 5,037 مليار دولار خلال السداسي الأول من 2018 مقابل 4.871 مليار دولار في السداسي الأول من 2017، بارتفاع قدر بـ 3.41 بالمائة.

من جهة أخرى، عرفت فاتورة استيراد الأدوية ارتفاعا محسوسا ، لتبلغ  1.09 مليار دولار خلال السداسي  الأول لـ 2018  مقابل 883.52 مليون دولار في نفس الفترة من 2017، بارتفاع  208.48 مليون دولار (+7.23 بالمائة). 

        

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة