الأفلان:"صفقة العار" تهدف لتقويض إقامة الدولة الفلسطينية
الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، علي صديقي
01 فيفري 2020 إ. سايح
إ. سايح
451

الأفلان:"صفقة العار" تهدف لتقويض إقامة الدولة الفلسطينية

أكد حزب جبهة التحرير الوطني، رفضه لـ"صفقة القرن" التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي، واعتبرتها، محاولة أميركية يائسة لتكريس الاحتلال الصهيوني الاستعماري، وانقلابا على قرارات الشرعية الدولية وانتهاكا لمبادئ القانون الدولي، كما قالت إنها تشكل مصادرة للحقوق الفلسطينية وانحيازا سافرا للكيان الصهيوني.


 عبّر حزب جبهة التحرير الوطني عن تنديده واستنكاره ورفضه لما ورد في" صفقة العار" وما تضمنته من بنود جائرة، وقال في بيان حمل توقيع أمينه العام علي صديقي، إنها "تهدف ليس فقط لتقويض أية فرصة لإقامة الدولة الفلسطينية، ذات السيادة، بل ترمي إلى ضرب القضية الفلسطينية وتصفيتها من الأساس، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني المقاوم من أجل استرجاع حقوقه المغتصبة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، هو وحده من يقرر مستقبله ومصيره، من خلال نضاله الوطني وكفاحه وصموده البطولي وتضحيات أبنائه، في سبيل استرجاع حقوقه المشروعة.

وواصل البيان، الذي قال إن حزب جبهة التحرير الوطني إذ يجدد تضامنه الدائم والمطلق مع الشعب الفلسطيني، فإنه واثق كل الثقة في قدرات أبناء فلسطين البواسل، ومعهم كل الأحرار في العالم، لإفشال أي خطة أو مقترح أو صفقة، لا تبنى على أساس الحل العادل والدائم، الكفيل بإقامة دولة فلسطين المستقلة والسيدة. 

وفي الختام، دعا حزب جبهة التحرير الوطني كل الأحرار في العالم لنصرة القضية الفلسطينية والتصدي لهذا المخطط الاستعماري وإجهاضه، كما دعا إلى ضرورة رص الصف الفلسطيني وتوحيد كلمته وإلى أهمية تنسيق العمل العربي والدولي المشترك لتحقيق الانسحاب الكامل من الأراضي العربية المحتلة- كل الأراضي العربية- مقابل السلام في إطار الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وبما يضمن إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها الأبدية القدس.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة