إعلام المغرب يفتح صفحاته لـ"الشماتة" في شهداء الطائرة العسكرية المتحطمة
بعض الردود على التعليقات الشامتة في ضحايا الطائرة الجزائرية المتحطمة صورة: صوت الأحرار
13 أفريل 2018 رياض. ب
 رياض. ب
1124

ضاربا بكل القيم الإنسانية

إعلام المغرب يفتح صفحاته لـ"الشماتة" في شهداء الطائرة العسكرية المتحطمة

عالجت وسائل إعلام مغربية، حادث سقوط الطائرة العسكرية الجزائرية إليوشن76 Ilyushin ، صباح أمس، بمزرعة تقع بمحيط القاعدة العسكرية ببوفاريك بولاية البليدة، لحظات قليلة بعد اقلاعها من المطار، بسخرية وبأسلوب غلبت عليه مصطلحات "الشماتة" و"التشفي"، مركزين المعالجة الإعلامية "المحمومة" للحادث على أسموه وجود "أفراد من جبهة البوليساريو ضمن ضحايا الطائرة".


 وفتح الإعلام المغربي صفحاته على شبكة الأنترنت لتعليقات شامتة في الضحايا وعائلاتهم، حتى أن بعض التعليقات المنشورة قال اصطحابها إنما "يمكرون و يمكر الله، والله خير الماكرين".

 والمعتاد في العمل الإعلامي المحترف، ان يتم حظر أي منشور يمس بالمشاعر الإنسانية سيما عندما يتعلق الأمر بحادث كل الدول والبلدان معرضة له، وضحاياه أبرياء، لا علاقة لهم بأية صراعات وتصفية حسابات.

 فطائرة بوفاريك كانت تنقل عائلات وأبنائها كانوا في مهام مدنية في اطار تأدية واجبات حياة يومية.

 ونشر موقع "هيسبريس" تعاليق فاقدة لكل الآداب، كتعليق يقول صاحبه "ديرها غيمزيانة يعلم الله ما كانت نواياهم على كل حال إن الله يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء سير غير بالنية وخا مع الحية".

 وبلغ الأمر التشكيك في نوايا ركاب الطائرة، وبلغ التضخيم في إعلام الجارة المغرب حد التشكيك في مهمة الطائرة.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة