564 هكتارا أتلفتها النيران في صيف 2019 بميلة
صورة: أرشيف
12 سبتمبر 2019 امينة توزي
امينة توزي
2577

تسجيل أثقل حصيلة لحرائق الغابات خلال السنوات العشر الأخيرة

564 هكتارا أتلفتها النيران في صيف 2019 بميلة

سجلت مصالح محافظة الغابات لولاية ميلة منذ بداية موسم مكافحة الحرائق (صيف 2019) أثقل حصيلة لحرائق الغابات خلال السنوات العشر الأخيرة و ذلك بإتلاف ما مجموعه 564 هكتارا وكشفت رئيسة مكتب الحرائق والأمراض الطفيلية بمحافظة  الغابات منال حنيشي بأن هذه الحصيلة كانت نتيجة لاندلاع 16 حريقا متفرقا تم تسجيله منذ بداية موسم الحرائق مطلع جوان المنقضي وكان آخرها في 28 أوت الماضي.


وتمثلت الخسائر المسجلة حسب ما فصلت فيه حنيش في 319 هكتارا من الغابات و 60,5 هكتارات أدغال إلى جانب 184 هكتارا أحراش، أما المناطق المتضررة فهي موزعة عبر 8 بلديات أكثرها تضررا على التوالي بلديات الرواشد وسيدي مروان وفرجيوة وترعي باينان وشلغوم العيد وفقا لنفس  المصدر.

وأضافت ذات المتحدثة أن حصيلة الموسم الجاري والذي يستمر إلى نهاية أكتوبر المقبل قد فاقت ما تم تسجيله من خسائر الموسم المنقضي بكثير حيث تضرر خلاله ما  مجموعه 56,25 هكتارا من الغابات نتيجة لاندلاع 16 حريقا متفرقا عبر 6 بلديات.

كما أكدت أن ما تم تسجيله الموسم الجاري يعد  ثقيلا من حيث الأضرار الناجمة عنه خصوصا الحريق الذي شب في غابة جبل حديد بن خليفة ببلدية الرواشد والذي تسبب في إتلاف 180 هكتارا وكان بالإمكان أن تكون الحصيلة أكبر حسبها لولا  تدعيم فرق إخماد الحرائق بمروحية تابعة للجيش الوطني الشعبي ما مكن من التحكم في النيران وإخمادها ومنع وصولها إلى أجزاء الغابة المأهولة بالسكان مشيرة إلى أن هذا التدخل هو الأول من نوعه بالولاية.

وفيما يتعلق بأسباب اندلاع حرائق الغابات المسجلة هذا الموسم أكدت المتحدثة أن جلها مفتعل وهو ما يجري التحقيق فهي مضيفة أن اثنين منها حددت أسباب اندلاعهما وتعود لممارسة نشاط فلاحي بالقرب من الغابة وكذا شرارة كهربائية ما خلف حصيلة كانت بسيطة مقارنة مع ما خلفته باقي الحرائق الأخرى.

وقد أعربت رئيسة مكتب الحرائق بمحافظة الغابات بميلة عن تفاؤلها بالأمطار المتساقطة عبر إقليم الولاية هذه الأيام لما سيكون له من أثر في التقليل من خطر اندلاع الحرائق في الغابات في هذه الفترة من السنة.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة