رفع العراقيل التي تعيق الاستثمار من أبرز أولويات والي البليدة
صورة: ارشيف
20 أكتوير 2018 القسم المحلي
القسم المحلي
8836

الشريعة السياحية تتأهب لاستقبال زوارها باستلام عدد من المشاريع التنموية

رفع العراقيل التي تعيق الاستثمار من أبرز أولويات والي البليدة

تستعد منطقة الشريعة السياحية الواقعة بأعالي مدينة البليدة لاستقبال زوارها المنتظر أن يتوافدوا عليها خاصة عند تساقط  الثلوج و هذا باستلام عدد من المشاريع والمرافق التي توفر الراحة للسياح ومشاريع أخرى في طور الإنجاز التي وقف عليها والي الولاية، يوسف شرفة.


فعلى غرار كل سنة تشهد منطقة الشريعة السياحية، الواقعة على علو 1600 متر من سطح الأرض، توافدا كبيرا من طرف الزوار الذي يأتونها من مختلف ولايات الوطن وخاصة عند بداية الموسم الشتوي، الأمر الذي أجبر السلطات الولائية لاتخاذ جملة من الإجراءات وبعث عدد من المشاريع التي تساهم في راحتهم.

ومن بين أبرز هذه المشاريع التي وقف عليها والي الولاية، يوسف شرفة، أشغال تهيئة الطرق المؤدية لهذه الحظيرة الوطنية وكذا الطرق والمسالك المؤدية إلى المواقع السياحية التي تتوفر عليها بهدف ضمان سهولة تنقل السياح.

وتتمثل هذه المشاريع المنتظر أن يتم استلام عدد منها شهر نوفمبر المقبل وأخرى نهاية السنة كأقصى تقدير مشروع تهيئة الطريق الرابط بين منطقة تابينات والشريعة وهذا على مسافة 30 كلم، بحيث ستساهم فضلا عن تخفيف الضغط المروري الذي يسجله الطريق الوطني رقم 37 الرابط بين البليدة والشريعة في وضع حد لمشكل انزلاق التربة التي تتسبب في قطع الطريق عند تساقط كميات كبيرة من الأمطار والمنتظر استلامه نهاية السنة الجارية.

وفي إطار الجهود الرامية لتخفيف الضغط على الطريق الوطني رقم 37، تم أيضا بعث أشغال إعادة تهيئة الطريق الرابط بين بلدية بوعرفة والشريعة وهذا على مسافة 17 كلم والتي ستسلم هي الأخرى نهاية السنة الجارية.

كما تم أيضا في إطار تسهيل مهام تدخل مصالح الأشغال العمومية لإزالة الثلوج، فتح عدة مسالك جديدة على غرار مشروع يربط بين ثلاثة أحياء سكنية (حي كرات وحي ثلاثة عصافير وحي المنظر الجميل).

وفي إطار ذات المسعى تم أيضا استكمال أشغال تهيئة الساحات العمومية وتجهيزها بالكراسي والطاولات وكذا ألعاب الأطفال، بالإضافة إلى تهيئة نادي التزحلق الذي يشكل مقعد عشاق هذه الرياضة عند تساقط الثلوج.

من جهة أخرى، وقف شرفة خلال هذه الزيارة التي قادته إلى هذه البلدية التي تعد من أضعف بلديات الولاية مدخولا بالرغم من الإمكانيات السياحية التي تتوفر عليها على مختلف العراقيل سواء الإدارية أو ذات العلاقة بالعقار التي تعيق سير عدد من المشاريع الاستثمارية، على غرار مشروع إنجاز فندق تقدر طاقة استعابه بـ 60 سريرا.

وفي هذا السياق كشف شرفة أن رفع مختلف العراقيل التي تعيق الاستثمار بهذه المنطقة التي تفتقر خاصة لهياكل الإيواء من أبرز الأولويات التي يتم التركيز عليها خلال الأيام المقبلة من خلال تذليل مختلف المشاكل المسجلة لتشجيع رجال الأعمال على الاستثمار بمنطقة الشريعة.

وختم والي الولاية زيارته للمنطقة بعقده اجتماعا جمعه بأفراد المجتمع المدني أين تم التطرق لمختلف المشاكل التي يعاني منها سكان هذه البلدية والتي تعلقت خاصة بمشكل النقل والربط  بالغاز الطبيعي وكذا العقار والمتمثل في منعهم من البناء بالرغم من كونهم يحوزون على عقود ملكية وهي الانشغالات التي وعدهم بالعمل على حلها في أقرب الآجال.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة