رئيس بلدية براقي يؤكد أن حل المعظلة مسؤولية الجميع
رئيس المجلس الشعبي البلدي لبراقي، حاج غازي
29 أكتوير 2019 القسم المحلي/ واج
القسم المحلي/ واج
6280

المفرغة العشوائية بحي المرجة تؤرق السكان وتشوه المحيط البيئي

رئيس بلدية براقي يؤكد أن حل المعظلة مسؤولية الجميع

 تشكل المفرغة العشوائية بالحي العتيق المرجة ببلدية براقي بالعاصمة نقطة سوداء بالنسبة للسلطات المحلية و التي عجزت عن القضاء عليها بسبب لاوعي المواطنين الذين يستمرون في استغلال الموقع كمفرغة عمومية للتخلص من نفاياتهم الوضع نفسه يسجل بالنسبة لبعض الأشخاص القادمين من بلديات مجاروة اعتادوا رمي القمامة هناك هدا الوضع آثار حفيظة السكان ودفعهم لمطالبة السلطات المحلية  التدخل الفوري وإزالة هذه المفرغة.


من جهته رئيس المجلس الشعبي البلدي لبراقي حاج غازي أكد أن تضافر جهود كل الفاعلين بات ضروري لوضع حد للتجاوزات المسجلة بهذا الموقع ويرجع، عدم القضاء على هذه المفرغة العشوائية، إلى عدم انضباط المواطنين سواء المقيمين بالقرب من نقطة الرمي أو خارج البلدية، مشيرا أن الحل في تضافر جهود مختلف القطاعات المعنية بالبيئة واحترام القانون.

وتقع هذه المفرغة التي تكرر نداءات السكان بالقضاء عليها نهائيا عبر مواقع  التواصل الاجتماعي، في حدود بلديتي براقي والكاليتوس، وبالضبط بشارع الاستقلال حي محمد طويلب، وهي مساحة فارغة تشكلت إثر مشروع 600 مسكن الذي "لم تفصل  بشأنه  للمقاطعة الإدارية الدار البيضاء، يقول المسؤول.

وتستقبل هذه المفرغة العشوائية إضافة إلى النفايات المنزلية اليومية للأحياء المجاورة، ما تلقيه السيارات المارة بالمكان والأهم من ذلك حسب المصدر أصحاب المذابح الذين يستغلون ظلام الليل لرمي بقايا الذبائح هروبا من عين الرقيب.

وطلبت مصالح البلدية، يردف بالقول، مساعدة مصالح الأمن لتشديد المراقبة على المكان وتطبيق قانون تلويث البيئة على المتسببين في هذا الوضع.

وكحل مؤقت لتدارك الوضعية، يقول، فكرت مصالح البلدية في غلق المساحة  المفتوحة مع ترك ممر للراجلين، تكثيف دوريات شاحنات النظافة التابعة لمؤسسة "إكسترا نات"، توزيع حاويات إضافية على سكان الأحياء المجاورة، رغم "رفض" بعض سكان الشاليهات لتلك الحاويات بحجة المنظر المزعج للقمامة عند مدخل منازلهم.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة