دورة تكوينية لفائدة حرفيي البليدة
صورة: أرشيف
19 سبتمبر 2016 منال أمينة دية
منال أمينة دية
2469

تنطلق نهاية الشهر

دورة تكوينية لفائدة حرفيي البليدة

سطرت غرفة الصناعة التقليدية بولاية البليدة سلسلة من الدورات التكوينية لفائدة حرفيي الولاية ستنطلق مع نهاية شهر سبتمبر الجاري، حسبما كشفت عنه،الاثنين، رئيسة دائرة التنظيم وإدارة الوسائل بهذه الغرفة.

وأوضحت نصيرة سلال لوكالة الأنباء الجزائرية على هامش فعاليات معرض خاص بالجمعيات الناشطة في مجال الصناعات التقليدية أن الغرفة تفتح أبوابها أمام جميع الحرفيين الراغبين في الاستفادة من هذه الدورات التأهيلية التي تتيح لهم فرصة التعرف على تقنيات ومهارات جديدة تدعم قدراتهم داعية إياهم إلى التقرب من الغرفة و تسجيل أنفسهم.

ومن المنتظر أن تخصص الدورات الأولى لفائدة الحرفيين الناشطين في مجال صناعة  الحلويات التقليدية والخياطة والسلالة مشيرة إلى أن مدة التكوين تتوقف على طبيعة الحرفة حيث تترواح ما بين شهر وثلاثة أشهر.

ويضم هذا المعرض المنظم من طرف غرفة الصناعات التقليدية بالتنسيق مع مديرية السياحة  والصناعات التقليدية بدار الصناعات التقليدية بأولاد يعيش تحت شعار "الصناعة التقليدية رافد من روافد الاستقرار الاجتماعي محليا و وطنيا" عدة حرفيين وجمعيات ناشطة في هذا المجال كما يأتي لإبراز دور وأهمية قطاع الصناعات التقليدية في التنمية المحلية ومساهمتها في استحداث مناصب شغل. 

وترمي هذه التظاهرة التي ستتواصل فعالياتها إلى غاية نهاية شهر سبتمبر الجاري- حسب ذات المسؤولة- إلى تنشيط دار الصناعة التقليدية التي دخلت حيز الخدمة شهر يونيو المنصرم والتي تتوفر على 21 محل تم توزيعهم على حرفيين ينشطون في مهن مختلفة إلى جانب تشجيع المتربصين المؤطرين من طرف الجمعيات الناشطة في هذا المجال على عرض منتجاتهم وإبراز مهارتهم.

كما يستهدف هذا المعرض بصفة خاصة أيضا الشباب البطال وحاملي المشاريع لدفعهم إلى ولوج هذا القطاع الذي يسمح لهم من ولوج عالم الشغل تضيف السيدة سلال.

وسيتم على هامش هذا المعرض تقول نفس المسؤول تنظيم يوم إعلامي حول تصدير منتجات الصناعات التقليدية و مشاركة الحرفيين في القرية العالمية بدبي بمناسبة اليوم العالمي للسياحة إلى جانب تنظيم يوم دراسي حول أهمية و دور المؤسسات الشبانية و بيوت الشباب في تنشيط الصناعة التقليدية.

للإشارة يحصي قطاع الصناعة التقليدية على مستوى الولاية حوالي 1600  حرفي فني و أكثر من   8000 حرفي  في مجال الخدمات و الانتاج أي ما يعادل حوالي 22.368 منصب.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة