ثقة المواطنين وقيادة الحزب تزيد رئيسة بلدية المدنية قوة وعزيمة
رئيس بلدية المدنية، حبيبة بن سالم صورة: صوت الأحرار
10 أفريل 2018 خالد. س
خالد. س
5938

البلدية تسابق الزمن لإنجاز مشاريع تنموية هامة

ثقة المواطنين وقيادة الحزب تزيد رئيسة بلدية المدنية قوة وعزيمة

يحظى المجلس الشعبي لبلدية المدنية بثقة كبيرة من طرف المواطنين، وبالرغم من الاختلاف في التشكيلات الممثلة له، إلا أنه يسير في تناغم كبير ليكون عند حسن ظن سكان البلدية، كما تحوز رئيسة البلدية حبيبة بن سالم على الثقة الكاملة من أعضاء المجلس ومناضلي الحزب بالبلدية، بسبب الخبرة التي اكتسبتها وحرصها الدائم على التواصل مع السكان والاستماع لانشغالاتهم وتبني انشغالاتهم المشروعة، وهو ما يفند ما يروج له البعض من إشاعات لا أساس لها من الصحة.


صابر. لويفكر المجلس البلدي لبلدية المدنية في إنجاز مشاريع تنموية تزيد من مداخيل البلدية المالية، بعدما أدرك المنتخبون أن قيمة الـ19 مليار سنتيم التي تتحصل عليها البلدية كميزانية سنوية أصبحت لا تكفي لسد احتياجات 40 ألف نسمة، حسبما أكدته مصادرنا أمس.

وأوضحت ذات المصادر ان البلدية أخذت على عاتقها إنجاز العديد من المشاريع، أهمها قاعة للحفلات، وقاعة للرياضة النسوية، إضافة إلى إعادة بناء وتهيئة السوق البلدي، مشيرة إلى أن عودة التجار إلى السوق الذي يتم بناؤه حاليا سيمكن البلدية من الاستفادة من السوق الجديد الذي تم تهيئته على مستوى حي الياسمين، من أجل كرائه لخريجي التكوين المهني وأصحاب المشاريع المصغرة.

وأكدت مصادرنا أن المجلس البلدي لبلدية المدنية وعلى رأسه السيدة حبيبة بن سالم يحوزون على الثقة الكاملة من المواطنين، بدليل حصول الأخيرة على أغلبية الأصوات في الانتخابات البلدية الأخيرة، ما مكنها من الفوز بعهدة ثانية كرئيسة بلدية، بعدما أمضت عهدتين كنائب رئيس مكلفة بالشؤون الاجتماعية، إضافة لمنضبها كأمينة قسمة المدنية، وهو دليل كذلك على ثقة قيادة حزب جبهة التحرير الوطني فيها.

وتحاول العديد من الأطراف التشويش على عمل المنتخبين في بلدية المدنية، وهو راجع –حسب مصادرنا- إلى غلق الأبواب في وجوههم، ومن بينهم مناضلين في حزب الأفلان لم يتمكنوا من الترشح مرة أخرى، وهي نفس الأطراف التي تأثرت مصالحهم الخاصة برحيلهم من البلدية، ويريدون بأي شكل التأثير على عمل المنتخبين وعرقلتهم.

وكانت بلدية المدنية قد قامت بعمليات ترحيل مست 756 عائلة، وهي بصدد التحضير للقيام بعملية ترحيل من خلال منح سكنات اجتماعية خاصة بالبؤر السوداء والبنايات الفوضوية، حيث تعمل جاهدة للقضاء على هذه الظاهرة في البلدية.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة