فيما تم هدم قرابة 6 آلاف "شالي" عبر أقليم ولاية بومرداس
صورة أرشيف
23 ديسمبر 2017 أمينة توزي
أمينة توزي
13611

فيما تم هدم قرابة 6 آلاف "شالي" عبر أقليم ولاية بومرداس

عاشت بلدية يسر شرق بومرداس الخميس على وقع عملية ترحيل شملت نحو 370 عائلة من سكنات جاهزة "شاليهات" إلى سكنات اجتماعية لائقة في إطار تواصل عملية شاملة لهدم وتفكيك كل الشاليهات عبر الولاية، ذكر والي الولاية عبد الرحمن مدني فواتيح، بأنه تم إلى حد اليوم القضاء على السكنات الجاهزة بـ 18 موقعا على  مستوى 18 بلدية من الولاية ما يمثل هدم 5.976 شالي يسكنها حوالي 35.000 نسمة. 

وشرع في عملية التفكيك ثم الهدم للبنايات المعنية بعملية الترحيل المتواجدة بحي الشاليهات بضواحي بلدية يسر في ظروف تنظيمية محكمة حيث تم توفير كل الإمكانيات الضرورية للعملية من عتاد هدم ونقل ومؤطرين وطواقم  طبية متخصصة مكلفة بمرافقة العائلات المعنية بعملية الترحيل وأعوان الحماية المدنية بإشراف من السلطات الولائية والأمنية.

وتم مرافقة السكان المعنيين بالعملية مباشرة بعد خروجهم من الشاليهات مع أمتعتهم إلى سكنات اجتماعية لائقة أنجزت بحي "تيخربين علي" القريب من حي الشاليهات المذكور حيث يرتقب أن يتم استرجاع الوعاء العقاري الذي بنيت فوقه هذه الشاليهات بعد تسييجه لحمايته من الاعتداء في انتظار توجيهه للاستغلال في مشاريع تنموية وتجهيزات عمومية.

وفي تصريح للصحافة عقب عملية الهدم والترحيل ذكر والي الولاية عبد الرحمن مدني فواتيح بأنه تم إلى حد اليوم القضاء على السكنات الجاهزة بـ 18 موقعا على مستوى 18 بلدية من الولاية ما يمثل هدم 5.976 شالي يسكنها حوالي 35.000 نسمة.

وتم استرجاع من خلال عملية إزاحة السكنات الجاهزة من مواقعها يضيف الوالي مالا يقل عن 120 هكتار من أصل نحو 800 هكتار تشغلها مجمل الشاليهات عبر 95 موقع عبر الولاية وجهت " العقار" لتوطين برنامج يضم نحو 8400 وحدة سكنية في صيغة البيع بالإيجار "عدل " و برامج سكنية أخرى في مختلف الصيغ.

يذكر أن عملية تفكيك وهدم البنايات الجاهزة التي تأتي بعد14 سنة من تنصيبها عبر الولاية تتم بشكل تدريجي ومتواصل إلى غاية القضاء عليها نهائيا حسبما  أكده والي بومرداس عبد الرحمن مدني فواتيحي في تصريح سابق لوأج، وأضاف الوالي في نفس التصريح بأن غلق ملف الشاليهات نهائيا هو بمثابة التزام وتحد كبير سيتم رفعه بكل حزم لتحقيقه في الآجال المحددة.

مع العلم أنه شرع في تنفيذ هذه العملية الترحيل وهدم الشاليهات بكل بلديات الولاية بصفة رسمية يوم 26 ديسمبر 2016 من بلدية أولاد هداج غرب الولاية و مست العملية حينها نحو 500 شالي ثم تلاها 253 شالي ببلدية قورصو ثم تيجلابين بنحو 130 سكن جاهز تلاها ترحيل وهدم 190 شالي بالأربعطاش و 252 ببودواو و 500 عائلة ببرج منايل وبلديات أخرى على أن تتبع عملية الترحيل لنهار اليوم بأخرى قريبا بمعدل 4 ترحيلات في الشهر الواحد.

تجدر الإشارة إلى أن الشاليهات المنصبة بالولاية غداة زلزال 21 ماي 2003 الذي ضرب بومرداس وضواحيها يصل عددها إلى نحو 15.000 سكنا جاهزا منتشرة عبر 98 موقعا بـ 28 بلدية من الولاية ياستغلت في بادئ الأمر لإيواء منكوبي الزلزال و بعد ترحيل المنكوبين إلى سكنات لائقة أعيد توزيعها في إطار اجتماعي.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة