إقبال كبير على الزراعات الصيدلانية وشبة الصيدلانية بورقلة
صورة: أرشيف
30 جويلية 2018 القسم المحلي /واج
القسم المحلي /واج
9159

جني أزيد من 5 آلاف قنطار من النعناع الأخضر

إقبال كبير على الزراعات الصيدلانية وشبة الصيدلانية بورقلة

تم عبر ولاية ورقلة جني كمية مقدرة بـ 5100  قنطار من النعناع الأخضر (العادي) ذات الإقبال الواسع بالمنطقة لاستعمالاته في  الطهي والتداوي وذلك برسم الموسم الفلاحي الجاري (2017/2018) حسبما علم من مصالح مديرية الفلاحة، وتعرف في هذا الإطار الزراعات الصيدلانية وشبة الصيدلانية على غرار إنتاج  النعناع والزعفران والبقدونس والحلبة وغيرها إقبالا من طرف عديد سكان المنطقة حيث تتم ممارستها في إطار الزراعات العائلية على مستوى الأحواش أو تحت أشجار النخيل كما أكدته لواج المكلفة بالإنتاج بمصلحة التنظيم والإنتاج والدعم التقني لذات المديرية.


وتم تحقيق هذه الكمية من محصول النعناع الأخضر على مساحة مجنية إلى غاية الآن مقدرة بـ 85 هكتار من بين مساحة إجمالية خصصت لزراعة هذا النوع من الزراعات (النعناع) ذات المنافع الاقتصادية المتعددة تناهز 254 هكتار حسبما ذكرته فتيحة بوبكري.

وقدر مردود الهكتار الواحد بـ 60 قنطار حيث يتوزع إنتاجه وبكميات وفيرة  بشكل خاص على منطقة وادي ريغ (تقرت) على غرار بلدة أعمر وتماسين والمقارين بالإضافة إلى بلديات ورقلة وأنقوسة وسيدي خويلد والحجيرة وفق ما ذكرته ذات المسؤولة.

وبلغ إنتاج النعناع الذي يتكيف بشكل كبير مع الظروف المناخية التي تميز المنطقة (طقس جاف وملوحة التربة) خلال الموسم الفلاحي الفارط (2016/2017) مايناهز 15400 قنطار على مساحة مقدرة بـ 254 هكتار أي بمردود 60 قنطار في الهكتار الواحد كما تمت الإشارة إليه .

وبالرغم من وفرة إنتاج هذه العشبة التي تعد من بين المكونات الأساسية لتحضير الشاي بالمنطقة (الشاي بالنعناع) إلا انه يتم توجيهه نحو الاستهلاك المحلي فقط في ظل غياب إستراتيجية واضحة لتطوير وتنمية هذه الزراعة كما يراه عديد المختصين بمديرية المصالح الفلاحية .

كما قدر إنتاج البقدونس (المعدنوس) الذي يدخل كذلك ضمن الزراعات العائلية التي تمارس بالمنطقة خلال الموسم الفلاحي الجاري بـ 637 قنطار تم جنيها على مساحة تناهز 50 هكتار من بين مساحة إجمالية مقدرة بـ 100 هكتار وفق ذات المسؤول.

أما ما تعلق بمنتج الزعفران (غير الحقيقي) والذي غالبا ما يوجه للاستهلاك الغذائي فقد تمكن احد الفلاحين بمنطقة قوق بالولاية المنتدبة تقرت (160 كلم  شمال ورقلة) من خوض تجربة أولى وفريدة في هذا المجال مكنته خلال الموسم الفلاحي الفارط من تحقيق إنتاج يناهز 198 قنطار على مساحة 33 هكتار كما أبرزته المكلفة بالإنتاج بمصلحة التنظيم والإنتاج والدعم التقني لذات المديرية.

يذكر أن المساحة الإجمالية المخصصة للزراعات الصيدلانية والشبه الصيدلانية بولاية ورقلة التي يمارسها سكان المنطقة منذ القدم تقدر بـ 517 هكتار من بينها 254 هكتار لزراعة النعناع و 100 هكتار لزراعة البقدونس و 100 هكتار لزراعة الدبشة فيما تتوزع المساحة المتبقية على زراعة الزعفران (33 هكتار) واليانسون (22 هكتار) الحلبة (8 هكتار) حسب معطيات مديرية المصالح الفلاحية.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة