"ناس الخير" تدخل السرور على العاصميين بأعمال خيرية محترفة
صورة: أرشيف
10 جوان 2018 أمينة توزي
أمينة توزي
6513

بمساعدة مؤسسات عمومية ومحسنين

"ناس الخير" تدخل السرور على العاصميين بأعمال خيرية محترفة

تنشط مؤسسة "ناس الخير" في إطار الحركة الجمعوية لولاية الجزائر العاصمة، لكن تخصصها (العمل الخيري) جعلها تبرز بقوة سيما في المناسبات الدينية، ومواعيد الدخول المدرسي وبأكثر فاعلية في شهر رمضان الفضيل الذي خصته هذا العام ببرنامج خيري أطلقت عليه"رانا اهنا" ويشمل عديد العمليات الخيرية. 


تعمل "ناس الخير" التي يراسها الناشط طاريق زروقي بمعاونة ما يزيد عن 22 عنصر شاب من إطارات ومتطوعين.

وبفريقها الشبابي الزاهر ومقرها المركزي المريح الموجود بحديقة الوئام المدني ببن عكنون- الجزائر العاصمة- وبالتنسيق مع مجموعة من المؤسسات الولائية ومتعاملين اقتصاديين تقوم ناس الخير بتجسيد برنامجها "رانا هنا" لشهر الصيام على أربعة عمليات هي:
خير ربي: وهي عملية توزيع قفة رمضان من مختلف المواد الغذائية الأساسية والتي وزعت منها -حسب أخر بيان عن أنشطتها- 222 قفة على عائلات من احياء مختلفة بالعاصمة.

أجي تفطر: وهي خيمة عملاقة لإفطار الصائمين من محتاجين، بدون مؤوى وعابري السبيل حيث تتربع الخيمة على مساحة تبلغ 0011 متر مربع بمعاير عالمية مع طاقة استيعاب تفوق 0111 شخص يوميا في قلب الجزائر العاصمة بساحة الكيتاني ببلدية باب الوادي بالجزائر. ويهدف هذا المطعم لإفطار جماعي ضخم يدوم 82 يوما للفئات المستهدفة.

وقالت المؤسسة أن الافطار بهذه الخيمة يجري في جو عائلي وأخوي بهيج، تقدم فيه أشهى أطباق "الشاف رايسي للضيوف أين بإمكان الجميع التقرب ومد يد المساعدة".

ليلة مبروكة: وهي عملية ختان جماعية للأطفال الأيتام وأبناء العائلات المحتاجة حيث سيتم التكفل بهم بما في ذلك التحاليل الطبية والختان بمستشفى بئر طرارية بالجزائر في أفواج وتقديم ألبسة تقليدية وإفطار للعائلات مع حفل في سهرة تقليدية عاصمية أصيلة.
فرحة العيد: عملية لجمع وتوزيع مختلف ألبسة العيد على الأطفال الايتام وأطفال العائالات ذات الدخل الضعيف وتنطلق في أخر أسبوع من شهر رمضان المعظم والعملية تشمل كذلك ممثلي المؤسسة في الشرق بعنابة، والغرب الجزائري بولاية وهران والجنوب الجزائري بولاية بسكرة.

وأبرمت "ناس الخير" إتفاقية تعاون مع مؤسسة "تم تم temtem" لنقل الأشخاص من خلال تطبيق ذكي يستطيع كل متبرع بالعاصمة إستخدام هذه التقنية لإيصال مايريد التبرع به للمؤسسة مجانا، إيصاله إلى نقاط الجمع ومن ثم تتواصل العملية مع مؤسسة النقل الحضري بالعاصمة "إتوزا" حيث يتم توزيع القفف عبر مختلف البلديات وفق برنامج مسطر.

وتساهم في انجاح هذا المشروع الخير تقول مؤسسة "ناس الخير" كل من ولاية الجزائر العاصمة برعاية شخصية من الوالي وبمساعدة عديد الهيئات والمؤسسات العمومية ومنها بلدية باب الوادي، الأمن والدرك الوطنيين، مديرية الحماية المدنية، مديرية الصيد البحري ومديرية الشباب والرياضة والترفيه ومؤسسة النظافة بالجزائر وشركة المياه "سيال".

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة