02 فيفري 2018 مجيد. ذ
مجيد. ذ
430

استكمالات لجلسات تقييم إنجازات رئيس الجمهورية

ولد عباس يشرف على ندوة جهوية لمنتخبي الأفلان بتموشنت

يشرف الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الدكتور جمال ولد عباس السبت المقبل على ندوة جهوية لمنتخبي الحزب، وهي الندوة الرابعة في أجندة الأمين العام بعد ندوات كل من سوق أهراس، تيارت وورقلة، حيث من المرتقب أن يسدي الدكتور ولد عباس تعليماته وتوجيهاته لمنتخبي الأفلان سيما فيما يتعلق بضرورة التكفل بانشغالات المواطنين وتنفيذ برنامج رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.


ستكون عين تموشنت المحطة الرابعة ضمن سلسلة الندوات الجهوية التي يشرف عليها الامين العام لحزب جبهة التحرير الوطني المخصصة لمنتخبي الحزب المحليين "المجالس الشعبية الولائية والمجالس الشعبية البلدية"، وهي الندوة التي ستعرف مشاركة منتخبي ولايات سيدي بلعباس، سعيدة، تلمسان، مستغانم ووهران بالإضافة إلى الولاية المستضيفة عين تموشنت.

وتندرج هذه الندوات التي تتزامن وعملية تنصيب اللجان الولائية لحوصلة انجازات رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، ضمن الإستراتيجية التي كان قد أعلن عنها الأمين العام الدكتور جمال ولد عباس بعد الانتخابات المحلية، بهدف تكوين منتخبي الحزب وإسدائهم التعليمات والتوجيهات لتنفيذ برنامج رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وإيفاء المنتخبين بوعودهم للتكفل بانشغالات المواطنين.

يذكر أن الدكتور ولد عباس لقاء جمعه برؤساء المجالس الشعبية الولائية والبلدية الواقعة في مقرات الولايات المنتمين لحزب جبهة التحرير الوطني، مؤخرا قدم توجيهات لمنتخبي الحزب على المستوى المحلي, داعيا السيد ولد عباس إلى ضرورة الاهتمام بمحاربة البطالة وفتح مكاتب لاستقبال المواطنين والاستماع لانشغالاتهم والتعاطي بايجابية معها بهدف الحفاظ على مكسب السلم الاجتماعي الذي يضمنه المنتخب والمواطن على حد السواء.

 كما يشدد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني في مختلف لقاءاته مع منتخبي الحزب على ضرورة إيلاء أهمية قصوى لمبدأ التضامن فيما بين البلديات لاسيما وان  الكثير منها تعيش صعوبات مالية، مشيرا إلى أن هذا التضامن  لا يكون بالوسائل المالية فقط بل بكافة الوسائل المادية والبشرية".

وكان الأمين العام للأفلان قد أكد في اجتماع للمكتب السياسي مؤخرا، أهمية إعداد حصيلة لانجازات رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفيلقة، مشيدا بدور الرئيس بوتفليقة في شتى المجالات خاصة في المجال التنموي الذي مكن من تعزيز الاستقرار، مشددا على منتخبي الحزب مواصلة تنفيذ برنامج رئيس الجمهورية.

وفي هذا السياق يعتبر حزب جبهة التحرير الوطني النتائج الإيجابية التي تحققت، منذ أن حظي الرئيس بوتفليقة بثقة الشعب قبل 20 عاما، بارزة في مختلف ربوع الوطن، وتعلن عن نفسها في صورة الجزائر الجديدة، جزائر الأمن والاستقرار، جزائر البناء والتعمير والأمل، جزائر الحرية وحقوق الإنسان والديمقراطية التشاركية.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة