ولد عباس: المحليات منعرج حقيقي لمستقبل الجزائر
التجمعات الانتخابية لقيادة "الأفلان" صورة: أرشيف
12 نوفمبر 2017 مجيد. ذ
 مجيد. ذ
654

كثف خرجاته الانتخابية

ولد عباس: المحليات منعرج حقيقي لمستقبل الجزائر

 أكد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال  ولد عباس أن بناء بلاد قوية يبدأ ببناء مجالس شعبية بلدية وولائية قريبة من المواطن، مؤكدا المحليات ستكون فرصة لتسليم المشعل للشباب والانتقال من جيل المجاهدين إلى الجيل الجديد بشكل تدريجي شريطة الحفاظ على جبهة التحرير الوطني.

 جدد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني خلال تجمع شعبي نشطه أول أمس، بولاية غليزان في إطار اليوم الـ 12 من عمر الحملة الانتخابية لمحليات 23 نوفمبر التأكيد على مرشحيه بعدم تقديم وعود خيالية للمواطنين، مضيفا أن "بناء بلاد قوية يبدأ ببناء مجالس شعبية بلدية وولائية قريبة وجوارية من المواطن". 

 واعتبر الدكتور ولد عباس بأن البلدية تشكل قاعدة الدولة، حاثا في الوقت نفسه مترشحي تشكيلته السياسية على الإصغاء لانشغالات المواطنين قصد التكفل بها ومحاورتهم كون  

 العمل الجواري سلاح المترشحين، كما دعا أيضا إلى تفادي تقديم وعود وهمية وتغليط المواطنين. 

 من جهة أخرى دعا الأمين العام للأفلان الدكتور جمال ولد عباس ولد عباس المواطنين إلى التصويت على قوائم مترشحي حزبه في المحليات القادمة قصد المساهمة في بناء الدولة الجزائرية، مشيرا في السياق ذاته إلى أن الانتخابات ستكون فرصة لتسليم المشعل للشباب والانتقال من جيل المجاهدين إلى الجيل الجديد بشكل تدريجي شريطة الحفاظ على جبهة التحرير الوطني. 

 وبعد أن ذكر بأن برنامج حزب جبهة التحرير الوطني مستمد أساسا من برنامج رئيس   الجمهورية, عبد العزيز بوتفليقة, والدستور الجديد, ذكر السيد ولد عباس بالتاريخ النضالي لمنطقة غليزان أثناء الثورة التحريرية، مذكرا بأبطالها الذين ضحوا بالنفس والنفيس من أجل استقلال البلاد، معتبرا أن ولاية غليزان التي عانت من  ويلات الإرهاب، كغيرها من ولايات الوطن خلال العشرية السوداء تنعم اليوم بالأمن والاستقرار وتعيش على وقع تنمية متسارعة الذي تحقق بفضل سياسة وبرنامج رئيس الجمهورية.  

الأفلان يراهن على مجالس شعبية بلدية وولائية قريبة من المواطن

كما أكد الأمين العام جمال  ولد عباس أن بناء بلاد قوية يبدأ ببناء مجالس شعبية بلدية وولائية قريبة من المواطن، مؤكدا المحليات ستكون فرصة لتسليم المشعل للشباب والانتقال من جيل المجاهدين إلى الجيل الجديد بشكل تدريجي شريطة الحفاظ على جبهة التحرير الوطني

جدد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني خلال تجمع شعبي نشطه أول أمس، بولاية غليزان في إطار اليوم الـ 12 من عمر الحملة الانتخابية لمحليات 23 نوفمبر التأكيد على مرشحيه بعدم تقديم وعود خيالية للمواطنين، مضيفا أن "بناء بلاد قوية يبدأ ببناء مجالس شعبية بلدية وولائية قريبة وجوارية من المواطن". 

واعتبر الدكتور ولد عباس بأن البلدية تشكل قاعدة الدولة، حاثا في الوقت نفسه مترشحي تشكيلته السياسية على الإصغاء لانشغالات المواطنين قصد التكفل بها ومحاورتهم كون  

العمل الجواري سلاح المترشحين، كما دعا أيضا إلى تفادي تقديم وعود وهمية وتغليط المواطنين. 

من جهة أخرى دعا الأمين العام للأفلان الدكتور جمال ولد عباس ولد عباس المواطنين إلى التصويت على قوائم مترشحي حزبه في المحليات القادمة قصد المساهمة في بناء الدولة الجزائرية، مشيرا في السياق ذاته إلى أن الانتخابات ستكون فرصة لتسليم المشعل للشباب والانتقال من جيل المجاهدين إلى الجيل الجديد بشكل تدريجي شريطة الحفاظ على جبهة التحرير الوطني. 

وبعد أن ذكر بأن برنامج حزب جبهة التحرير الوطني مستمد أساسا من برنامج رئيس   الجمهورية, عبد العزيز بوتفليقة, والدستور الجديد, ذكر السيد ولد عباس بالتاريخ النضالي لمنطقة غليزان أثناء الثورة التحريرية، مذكرا بأبطالها الذين ضحوا بالنفس والنفيس من أجل استقلال البلاد، معتبرا أن ولاية غليزان التي عانت من  ويلات الإرهاب، كغيرها من ولايات الوطن خلال العشرية السوداء تنعم اليوم بالأمن والاستقرار وتعيش على وقع تنمية متسارعة الذي تحقق بفضل سياسة وبرنامج رئيس الجمهورية.  

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة