نحو إعادة النظر في معايير الاستفادة من السكن الاجتماعي
وزير السكن والعمران والمدينة كمال ناصري
07 تشرين2 2020 سعاد.ب / وأج
سعاد.ب / وأج
83

تبعا لنتائج التحقيق الميداني، ناصري يؤكد

نحو إعادة النظر في معايير الاستفادة من السكن الاجتماعي

أكد وزير السكن والعمران والمدينة كمال ناصري، أن القطاع يعمل على مراجعة معايير الاستفادة من السكن الاجتماعي من خلال الاعتماد أساسا على نتائج التحقيق الميداني المتعلق بالحالة الاجتماعية،  حيث يوجد حاليا هذا النص قيد الدراسة من طرف وزارة الداخلية ويتوقع صدروه مع مطلع السنة القادمة 2021.


وأوضح الوزير في جلسة استماع بلجنة المالية والميزانية للمجلس الشعبي الوطني في إطار مناقشة مشروع قانون المالية لسنة 2021، أن وزارة السكن حضرت مسودة أولى لنص يعدل المرسوم 142-08 " الذي يحدد قواعد منح السكن العمومي الإيجاري "، تتضمن مراجعة المعايير المرجحة عن طريق إعطاء الأهمية الكبرى للحالة الاجتماعية بدل معيار الأجر.

ويوجد حاليا هذا النص قيد الدراسة من طرف وزارة الداخلية حسب الوزير الذي يتوقع صدروه مع مطلع السنة القادمة 2021، ويحدد المرسوم 142-08 مجموعة من المعايير تعتمد عليها لجان الدوائر في تحديد  المستفيدين, حيث يتم تنقيط الملفات وفقا لمستوى الدخل الشهري وظروف السكن والوضعية الشخصية والعائلية لطالب السكن وكذا اقدمية الطلب.

ويقترح النص الجديد زيادة عدد النقاط المتعلقة بالحالة الاجتماعية على حساب مستوى الدخول الشهري، وهو ما سيزيد من أهمية التحقيقات الاجتماعية الميدانية التي تقوم بها اللجان، حسب الوزير، ويتزامن إصدار هذا النص الجديد مع إطلاق دراسة اجتماعية تتعلق بالطلب على السكن الاجتماعي، وتهدف هذه الدراسة التي طلبها رئيس الجمهورية، إلى تحديد الحجم الحقيقي للطلب على السكن الاجتماعي والتدقيق في كيفيات تحديد الأسر المحتاجة لهذا النوع من السكنات، يضيف ناصري الذي لفت إلى أنه يمكن على أساس هذه  الدراسة اقتراح مراجعة للسقف المطلوب للمداخيل الشهرية والمحدد حاليا ب24 ألف دج إذا تبنيت الحاجة لذلك.

من جهة أخرى، أكد الوزير إلى أن المرسوم الخاص بالسكن الإيجاري العمومي "الصيغة الجديدة الموجهة للكراء" لا يزال قيد الإعداد، وارجع تأخر صدور هذا النص إلى صعوبة إيجاد صيغة توافقية مع المرقين العقاريين لاسيما بخصوص الحصة المخصصة لهذه الصيغة العمومية الجديدة.

وتقوم هذه الصيغة المستحدثة على مبدأ منح عقار قابل للبناء تابع للأملاك الخاصة للدولة، لفائدة مرقي عقاري مقابل تخصيص حصة من السكنات التي يبنيها، ليتم تأجيرها بمبلغ يقل عن سعر السوق تحدده الدولة، غير أن النسبة التي اقترحها المرقون كانت أقل من تطلعاتنا، يقول الوزير الذي أكد بان التشاورات في هذا الصدد ستتواصل بغرض الاتفاق على هذه النسبة، إلى أن تأتي اللحظة التي يجب فيها اتخاذ القرار.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة