منتدى للحوار الوطني ينطلق السبت بالعاصمة
منسق مبادرة الحوار الوطني، عبد العزيز رحابي صورة: أرشيف
05 جويلية 2019 رياض. ب
رياض. ب
368

لإيجاد حل للأزمة السياسية في البلاد

منتدى للحوار الوطني ينطلق السبت بالعاصمة

يجتمع، السبت، المنتدى من أجل الحوار الوطني بمشاركة أحزاب سياسية وشخصيات وطنية ونخب جامعية وجمعيات لترقية الحوار بغية الوصول لحل للأزمة السياسية التي تمر بها البلد منذ قرابة 5 أشهر.


ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن منسق هيئة تسيير المنتدى، عبد العزيز رحابي، الجمعة، أن هذا المنتدى "يجب ان يرقي اطار الحوار وسيرورته وآلياته في شكل الهيئة الوطنية لتنظيم والاشراف على الانتخابات"، مبرزا أن "العرض يتضمن كل تفاصيل وكيفيات انشائها وتشكيلها والضمانات التي تكفل استقلاليتها". 

وعلاوة على مداخلات المشاركين خلال هذا المنتدى الذي يدوم يوما كاملا ستنظم موائد مستديرة حول مواضيع متعلقة بمجالات (السياسة والاقتصاد والمجتمع) لتبادل وجهات النظر بين الأطراف. 

وحسب المصدر، "يتعلق الأمر بإرساء قاعدة للحوار الشامل الذي من المفترض أن يؤدي إلى وضع ضمانات لإجراء انتخابات شفافة نزيهة وذات مصداقية"، مشيرا إلى ان "الاستجابة لهذه المتطلبات وحدها الكفيلة بدفع الجزائريين للتوجه الى صناديق الاقتراع. على الرجال ذوي نية حسنة ضمن الطبقة السياسية في السلطة ان يقبلوا بالمضي نحو حل توافقي حقيقي لان تاريخ الانتقال من ديمقراطية شكلية إلى ديمقراطية حقيقية يكتب و يبنى الآن". 

واكد الوزير الأسبق رحابي لوكالة الأنباء الجزائرية، "ان خطورة الوضع والوطنية هي ما دفعت رؤساء الأحزاب والنقابات الرئيسية المستقلة والشخصيات السياسية والنخب الجامعية والجمعيات والتنظيمات الطلابية لإطلاق مبادرة سياسية موجهة حصريا لاقتراح ارضية للشعب الجزائري والسلطة هدفها ارساء حوار شامل ومسؤول". 

واضاف "ان المشاركة في تحقيق تطلعات الجزائريين الذين خرجوا بقوة مطالبين بتحول سياسي حقيقي لم تغذيها دوافع حزبية او ايديولوجية و إنما الوعي بخطورة الوضع والآفاق الاقتصادية التي تبعث على القلق والتهديدات الحقيقية التي تقبع على حدودنا". 

وبذات المناسبة طمأن السيد رحابي ان "هناك اتصالات واعدة متواصلة مع القوى السياسية التي تقدم الاقتراحات بهدف تقريب الرؤى والمضي نحو ارضية مشتركة". 

أما فيما يتعلق بالتحضيرات لهذا المنتدى، اكد المنسق أنه "على المستوى السياسي، نحن في المرحلة النهائية لمشروع البيان وسوف نقترح وثيقة اخرى حول الاجراءات والآليات التي يجري عليها الحوار". 

وكان مطلقو مبادرة المنتدى قد اجتمعوا مع عشرة احزاب ومائة جمعية من المجتمع المدني، حسب رحابي الذي اوضح ان التنسيقية تعمل على ايجاد صيغة تطرحها للجزائريين. 

وستقدم الاقتراحات المتمخضة عن المنتدى إلى السلطة و للنخب والقوى السياسية الأخرى بغية ايجاد قواسم مشتركة بين كل مقترحات الحوار. 

اما بخصوص الدعوات إلى المنتدى قال رحابي "الاحزاب السياسية هي التي اقترحت ان ترسل دعوات للشخصيات"، مؤكدا ان التنسيقية تعمل فقط على المسائل السياسية والمقترحات. 

وابرز رحابي في ذات السياق ان الجميع واع بخطورة الوضع ويستحيل ايجاد حل للازمة خارج تنظيم انتخابات رئاسية.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة