محاكمة تاريخية لتوفيق وطرطاق والسعيد وحنون
صورة: ارشيف
23 سبتمبر 2019 سهام. ب
سهام. ب
315

بتهم المساس بسلطة الجيش والمؤامرة ضد سلطة الدولة

محاكمة تاريخية لتوفيق وطرطاق والسعيد وحنون

يترقب الرأي العام اليوم أول المحاكمات لعدد من رموز النظام السابق، حيث تعقد أول جلسة لمحاكمة الفريق المتقاعد محمد مدين، القائد السابق لجهاز المخابرات، السعيد بوتفليقة، مستشار وشقيق الرئيس السابق، اللواء عثمان طرطاق مستشار لدى رئيس الجمهورية مكلف بالتنسيق بين المصالح الأمنية سابقا، ولويزة حنون، الأمينة العامة لحزب العمال، بالمحكمة العسكرية بالبليدة، بتهم تتعلق بـ"المساس بسلطة الجيش"و "المؤامرة ضد سلطة الدولة".


تداولت مواقع التواصل الاجتماعي أخبارا تفيد ببث مباشر لأطوار محاكمة المسجونين الأربعة على التلفزيون العمومي، وهو ما لم ينفه المحامي ميلود إبراهيمي، الموكل للدفاع عن الفريق المتقاعد محمد مدين، القائد السابق لجهاز المخابرات، والسعيد بوتفليقة، مستشار وشقيق الرئيس السابق، حسب ما أورده  الموقع الالكتروني للبلاد، وهو الأمر الذي لم يؤكده أو ينفيه الناطق الرسمي باسم الحكومة حسان رابحي في تصريح للصحافة بخصوص الموضوع، حيث قال" الهدف "ليس البث في حد ذاته وإنما في أن تضمن العدالة محاكمة عادلة ومنصفة بخصوص جميع هذه القضايا أو تلك المرتبطة بالفساد".

وأضاف رابحي أن كل ما يتعلق بالعدالة "هو من اختصاصها وحدها"، مشيرا إلى أن الدولة "عازمة على مكافحة الفساد وكل الذين ساهموا في جر البلاد إلى هذا الوضع الصعب".

كما سيحاكم أيضا وزير الدفاع الأسبق، خالد نزار، وابنه لطفي نزار، مسير شركة "سمارت لينك كوم"و بلحمدين فريد، مسير الشركة  الجزائرية للصيدلة، المتهمين" بالتآمر"و "المساس بالنظام العمومي"، والذين أصدرت في حقهم المحكمة العسكرية بالبليدة أوامر بالقبض الدولي، يوم 06 جوان الماضي.

وكان قاضي التحقيق لدى المحكمة العسكرية بالبليدة، قد أصدر يوم الأحد 5 ماي الفارط، أوامر بإيداع كل من عثمان طرطاق ومحمد مدين والسعيد بوتفليقة الحبس المؤقت بتهم "المساس بسلطة الجيش"و"المؤامرة ضد سلطة الدولة"، حسبما أفاد به، وقتها، بيان لمجلس الاستئناف العسكري بالبليدة، فيما تم إيداع لويزة حنون، يوم 09 ماي، سجن البليدة بنفس التهم سابقة الذكر.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة