ما سيفرزه الوضع بعد الرئاسيات يمثل دعما لاستقرار الجزائر
صورة: ارشيف
10 أكتوير 2019 ل. س
ل. س
222

بوقادوم يعبّر عن قناعة الجزائر في الحل السياسي للأزمات ويعلن

ما سيفرزه الوضع بعد الرئاسيات يمثل دعما لاستقرار الجزائر

قال وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقادوم، إن ما سيفرزه الوضع بعد الرئاسيات، سيكون دعما لاستقرار الجزائر، كما قدم وزير الخارجية، شروحات، لنظيره التركي التشاووش أوغلو، حول موقف الجزائر، من الوضع الراهن في دول الجوار.


صرح بوقادوم، خلال ندوة صحفية مع نظيره التركي،"ما سيفرزه الوضع بعد الانتخابات سيمثل لا محالة دعما لاستقرار الجزائر ولدورها الريادي في المنطقة"، وأشار الوزير إلى أن في معرض حديثه مع نظيره التركي التشاووش أوغلو، تطرق إلى الوضع السائد بالجزائر.

وأشاد بوقادوم، بالوعي السياسي الذي ميز الشعب الجزائري في حراكه والطريقة الجد حضارية والسلمية التي طبعت مطالبه،وتابع بوقادوم أن مطالب الشعب تهدف إلى تكريس أكثر للديمقراطية والشفافية.

وقدم وزير الخارجية صبري بوقادوم، شروحات، لنظيره التركي التشاووش أوغلو، حول موقف الجزائر،  من الوضع الراهن في دول الجوار، وخّص  بوقادوم، حديثه، منطقة الساحل ومالي وليبيا.

وعبّر بوقادوم، لنظيره التركي، عن قناعة الجزائر في أن يكون الحل للأزمات بهذه البلدان منبثقا عن الحوار السياسي، وقال إن الحوار السياسي، لا بديل له، مؤكدا على ضرورة أن لا تتحول المنطقة إلى حقل تجارب لنوايا وأحداث أجنبية.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة